2017/01/08 11:48
  • عدد القراءات 422
  • القسم : تواصل اجتماعي

عراقيات يعملن في البناء تطوعاً لمساعدة الاخرين

فتاتان قويتان تقدمان اجمل صورة عن المرأة العراقية الشجاعة التي تعيش في اصعب الظروف بحكمة وعاطفة

بغداد / المسلة:

كتبت جمانة ممتاز في التواصل الاجتماعي - فيسبوك:

ليان تساهم في بناء البيوت للعوائل الفقيرة مع زملائها الشباب من التبرعات التي يجمعوها، تحمل الطابوق وتمد الكهرباء وتطلي الجدران!

"في فريقنا لم يعد البناء يقتصر على الشباب فقط, بل الفتيات يشتركن بالبناء أيضا, واحيانا بأعمال ذكورية, لا تكفينا الأموال ان نكلف عمال فنصير نحن عمال البناء".."انا احمل الطابوق رغم انه ثقيل جدا..

 أتت راكضة وهي تعتذر عن التأخير رغم انها تأخرت خمس دقائق, توسمتُ التزاما رفيعا فيها اتجاه كل ما تقوم به, فتحت باب المكتب وهي تتحدث بحماسة وسعادة عن اخر العوائل التي زارتها والتي سنزورها معا.. 

طوال طريقنا الى العوائل لم تحدثني عن نفسها شيئا, علاقتنا الودية سطحية وانا لم ارد الخوض في تفاصيلٍ ابدو فيها كفضولية, لكني اعرف انها تعمل كل الأسبوع في مجال الإغاثة الدولية في أحدى المنظمات وتخصص يوم الاستراحة للعمل الطوعي, فلا ثمة إجازة لها طيلة السنة.. الجمعة بالنسبة لليان ولزميلاتها وزملائها هو يوم الكشف عن البيوت التي تحتاج الى بناء والسبت يتم تنفيذ المهمة, اختيار البيوت يكون على أساس اكثرها ضررا وبالأخص البيوت التي تحتاج سقوفا تستر ساكنيها .. 

صرفنا معظم ما لدينا من حديث, لم يتبقى سوى الحديث عنها او عني, اخبرتني قائلة انها فقدت والدتها على غفلة من الزمن بعد ان قرر المرض قراره الأخير بأخذها, ظلت هي واختها وحيدة, بلا معيل بلا كفيل بلا اب بلا اخ, لم يكن هناك سوى فتاتين قويتين جميلتين تقدمان اجمل صورة عن المرأة العراقية الشجاعة التي تعيش في اصعب الظروف بحكمة وعاطفة ..

تحمل بريق والدتها بعينيها وروحها في قلبها وتحمل رسالة عظيمة عن موتها باكرا، فما يدفعها اليوم للعمل الإنساني هو الشعور بالأخر ومعاناته وكم اننا بحاجة أحيانا ليدٍ تنتشلنا من التعب لتغير واقعنا تقول" كنتُ اسأل نفسي دائما، إذا كنت انا قد اعطاني الله القدرة ان ادرس واعمل فكيف من يعيش في بيئة معدمة! " وتؤمن ان التجارب الإنسانية لابد ان تنتقل الى الاخرين ليستفيدوا منها وعلى المرأة ان تنهض بنفسها, الحياة لم تنتهي, من ترملت لابد ان تربي اطفالها, ومن تعيش في فقر لابد ان تتعلم لتعمل .. 

العمل الإنساني بالنسبة لها ليس مجرد شعور بالارتياح النفسي, وانما واجب وشعور بالمسؤولية اتجاه المجتمع وما يمر به من صعوبات..

المصدر: مواقع التواصل الاجتماعي

 


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •