2017/01/08 12:02
  • عدد القراءات 384
  • القسم : نصوص ثقافة وسياسة

علماء بريطانيون: البشرية قد تُحرم من عباقرة جدد

إدخال تعديلات على جينات معينة قد يحول دون ولادة "شكسبير" أو "ستيفن هوكينغ" جديدين

بغداد / المسلة:

ذكر علماء احياء بريطانيين، الاحد، ان التعديلات الوراثية قد تحرم البشرية من ولادة عباقرة جدد.

وقال عالم ألاحياء في جامعة كامبريدج البريطانية، جيمس كوزابيك، من أن إدخال تعديلات على الحمض النووي عند علاج الأمراض الوراثية، قد يحرم البشرية من ولادة العباقرة، بحسب وكالة نوفوستي الروسية.

واضاف قائلا أنه يجب على علماء الوراثة أن يكونوا أكثر حذرا عند استخدام تكنولوجيا الهندسة الوراثية، إذ أن إدخال تعديلات على جينات معينة قد يحول دون ولادة "شكسبير" أو "ستيفن هوكينغ" جديدين".

واشار كوزابيك الى انه يخشى من أن "تغيير نماذج الجينات التي تساهم في تطور الأمراض النفسية، قد يثير ظاهرة سلبية، علما أن بعض الطفرات الضارة قد تكون مفيدة في بعض الظروف".

واوضح أن "اضطرابات نفسية مثل الاكتئاب والفصام غالبا ما ترتبط بالإبداع والذكاء العالي، وعلى سبيل المثال فإن نسبة الإصابة بـ "اضطراب ثنائي القطب" بين الكتاب تزيد بـ 10 أضعاف على نسبة المرض وسط الناس العاديين غير المبدعين".

ويقصد بالعبقرية في علم النفس، معنيان مختلفان ولكن متكاملان، الاول انه يرادف (النبوغ ليكون المرء نابغ) الذي يتكشف عنه من كان حاصل ذكائه 140 فما فوق، وقد أكد على هذا المعنى عالم النفس الأميركي لويس ماديسون تيرمان، والمعنى الثاني وهو الأكثر شيوعا، يفيد بتمتع المرء بقدر من الذكاء عال يساعده على تحقيق منجزات عملية باهرة في حقل من الحقول، وبهذا المعنى تكون عناصر العبقرية هي الأصالة، والإبداع، والقدرة على التفكير والعمل في مجالات لم تستكشف من قبل.

المصدر: NRT  - المسلة

 


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •