2017/01/08 19:28
  • عدد القراءات 890
  • القسم : تواصل اجتماعي

من الذي يقف وراء ترويج الاخبار الكاذبة؟

بغداد/المسلة

كتب عبد الستار البيضاني في التواصل الاجتماعي – فيسبوك:

جميع الفضائيات ووسائل الإعلام التي تناقلت خبر التفجير الإنتحاري الذي وقع اليوم الاحد بحزام ناسف في منطقة البلديات قالت ان ضحايا الإنفجار هم (6) شهداء و(13) جريحا، وحيث ان الإنفجار قد وقع على بعد نحو (300) متر فقط عن بيتي أؤكد ان هذه الارقام غير صحيحة جملة وتفصيلا، عدا جثة الانتحاري، أصيب اثنان فقط بجروح بسيطة.

وهنا نسأل: من الذي يقف وراء صناعة وترويج هذا الخبر وغيره ربما مئات من الاخبار الكاذبة التي يتناقلها إعلامنا (الوطني)؟ ولمصلحة من يتم هذا التهويل؟..

الإنفجار وقع في وسط بغداد وهناك اكثر من مؤسسة إعلامية قريبة من مكانه، لماذا لم يكلف اي إعلامي نفسه لنقل الحقيقة؟..لماذا لم يكلف اي مسؤول امني نفسه لتصحيح الخبر؟..

هل هذا التهويل مقصود ام انه غياب المصداقية في الإعلام العراقي؟.

لو ان وسيلة إعلام عربية نقلت الخبر، كم وسيلة إعلام (وطنية) ومسؤول (وطني) سيرفع سيف تهمة التأمر والتخوين لتلك الوسيلة؟

لماذا هذا التهويل وإرعاب المواطنين بالاخبار الكاذبة؟..اين هي العشرات من وكالات الانباء المحلية والقنوات الفضائية المنتشرة في بغداد التي لا تستطيع نقل خبر صحيح من بغداد وليس من نيكاراغو؟!!..

اذن نحن بلد .. بلا امن .. بلا سياسيين ..بلا إعلام...فعلام اذن نعتب ونتجادل ؟!

هذه أسئلة نعتقد من الضروري الوقوف عندها وتفسيرها..فقصدنا ليس تصحيح معلومة فقط.

المصدر: مواقع التواصل الأجتماعي


شارك الخبر

  • 6  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com