2017/03/04 19:10
  • عدد القراءات 4003
  • القسم : المواطن الصحفي

مواطن عراقي: دخان هزائمهم يتبدّد في سماء الانتصار

لا يمكن لرموز أوصلت العراق إلى حافة الهاوية أن تفكر بإخلاص في إيجاد حلول لمشاكل هي أصلا من منتوجها السياسي

بغداد / المسلة:

وردت إلى "المواطن الصحفي" رسالة من المواطن كرار مهدي، يتحدث فيها عن الحلول "الترقيعية" للخروقات الأمنية، التي ينادي بها بعض أولئك الذين لم نسمع ضجيجهم ومقترحاتهم عندما ذُبح آلاف العراقيين في سبايكر والموصل وغيرها، وعندما احتل داعش ثلث العراق وساد الفساد في دوائر الدولة.

"المسلة"، تنشر رسالة المواطن كما وردت، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظرها:

فيما أتنقل بين المواقع الاخبارية، وإذا بتصريح للنائبة حنان الفتلاوي، تدعو فيها إلى "عقد اجتماع عاجل مع القادة الأمنيين في العاصمة بغداد لإعادة النظر بخططهم"، معتبرةً ان "الوضع في بغداد وصل حداً لا يحتمل".

لا يخفى على أحد أن التفجيرات لم تتوقف يوماً في بغداد منذ 2003 وحتى يومنا هذا، بل أن السنتين الاخيرتين شهدتا انخفاضاً في الاعتداءات الارهابية في بغداد، كما شهدتا استعادة اغلب المدن التي استولى عليها تنظيم داعش خلال عهد الهزائم حيث الفتلاوي أبرز رموزه.

يتابع مهدي في رسالته:

لماذا لم نسمع كل هذا الضجيج المفتعل سياسيين ومسؤولين كان من أصحاب الجاه السياسي عندما اغتال التنظيم الإرهابي آلاف العراقيين في سبايكر والموصل وغيرها واحتل ثلث العراق..؟! لماذا لم نسمع مقترحاتهم ودعواتهم إلى اجتماعات عاجلة..؟! كيف يمكن أن يغضَّوا النظر عن كل تلك الحوادث فيما يحاولون لفت الأنظار إلى تفجيرات تحدث هنا وهناك ؟! لم نسمع مقترحاتهم حين ساد الفساد في اغلب مفاصل الدولة قبل 2014..

وكانت حقبة الهزائم قد انتهت باجتياح داعش لمدن عراقية ابرزها الموصل، لتجسّد ثمانية أعوام من الفشل وانتشار الفساد والهدر في الموارد.

وما استغرب منه أكثر أن تدعو الفتلاوي أو أي سياسي آخر إلى اجتماعات أمنية عاجلة ومراجعة للخطط العسكرية، حيث أنها قضايا من اختصاص المعنيين، كي يبدي أولئك آرائهم فيها ويطالبون ويتبجحون وكأنهم خبراء أمنيون.

لا يمكن – وفق الرسالة - لرموز أوصلت العراق إلى حافة الهاوية أن تفكر باخلاص في ايجاد حلول لمشاكل أصلاً هي نتيجة حتمية لفساد وفشل الحكومات السابقة منذ 2003، التي خلفت إرثاً ثقيلاً لحكومة العبادي رغم أنها تمكنت وباقرار العدو والصديق من تجاوز اغلب تلك التركة السيئة والوصول بالبلد إلى بر الأمان.

وكان النائب عن كتلة الأحرار البرلمانية، ميثاق الموزاني، أكد في حديث خاص لـ"المسلة"، ان "الشعب العراقي يرفض عودة رموز حقبة الهزائم الى قيادة البلاد من جديد، بعد أن تسببت في دخول داعش الى العراق، وارتكابه مجازر بحق المدنيين ومن أشهرها مجزرة سبايكر التي راح ضحيتها اكثر من 1700 جندي وطالب عسكري". وأضاف الموزاني ان "الشعب العراقي اصبح يعي من هو سبب المشاكل التي يمر بها البلد على جميع الأصعدة".

ولم يعد خافيا، إن تلك الرموز مصابة بهوس الإنجازات المتحققة في حقبة حكومة العبادي، هذا الهوس الذي تحول الى مرض نفسي، يقود صاحبه الى محاولة التعويض عن الشعور بالنقص، عبر الظهور الاعلامي المتكرر والمتراكم والمتشابه، في مناسبة او غير مناسبة، لتحقيق نجومية إعلامية خاطفة، بعدما اخْتُتِمَت الحقبة السابقة باجتياح داعش ومجزرة سبايكر والشرذمة السياسية بين الأطراف، بسبب السياسات الخاطئة التي طبّل لها أمثال الفتلاوي، ردحا طويلا من الزمن.

وتشير استطلاعات "المسلة" الى ان الإنجازات المتحققة في الحرب على الإرهاب، والتقدم في عملية الإصلاح، قد أربكت أطرافا محلية وإقليمية، فيما تركت لدى المواطن العراقي الشعور، بمستقبل آمن، وثقة في الدولة العراقية وقدرتها على تجاوز الأزمات، في حقبة رئيس الوزراء حيدر العبادي.

 المصدر: بريد المسلة

زاوية "المواطن الصحافي"، تعنى برسائل وتدوينات وتقارير القرّاء والمتابعين للشأن العراقي، من دون ان تتبنى "المسلة" وجهة النظر التي تفيد بها الرسائل، ويمكن لأصحاب العلاقة حق الرد على ما يرد من حقائق أو اتهامات.

المصطلحات والآراء الواردة تعّبر عن الجهة المنتِجة للتقرير، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر "المسلة".


شارك الخبر

  • 0  
  • 3  

( 3)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - هيثم العزاوي
    3/5/2017 11:33:29 AM

    ان اغلب ما يجري الان من قبل الشخصيات السياسية هي دعايات انتخابية سيتقابلون و يتحادثون و يفكرون و يقررون و ربما سيصحى ضميرهم الميت منذ اربع سنوات مضت لولهة ثم يعود ليحتضن الموت بعد بعد الفوز بالانتخابات !



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - هيثم العزاوي
    3/5/2017 11:33:41 AM

    ان اغلب ما يجري الان من قبل الشخصيات السياسية هي دعايات انتخابية سيتقابلون و يتحادثون و يفكرون و يقررون و ربما سيصحى ضميرهم الميت منذ اربع سنوات مضت لولهة ثم يعود ليحتضن الموت بعد بعد الفوز بالانتخابات !



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (3) - mohammad-ali
    3/5/2017 11:51:19 PM

    النائبة الفتلاوي تسبب لكم اسهال دائم ومغص شديد انتم مؤيدي رجل الخرافات الاول في العراق لانكم ببساطة لم تجدوا عمامة او شوارب يمكن ان تتحدون بها تلك التي وان قيست فبشواربكم جميعا لن تصلوا نصفها شجاعة



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •