2017/01/29 11:15
  • عدد القراءات 6297
  • القسم : المواطن الصحفي

مواقف مريبة لعراّبي عقد سمفوني

عندما نتعرف على "الحيتان الكبيرة" التي تقف وراء إبرام هذا العقد، يمكن لنا ان نستنتج وبسهولة، سبب الصمت النخبوي المطبق، سواء على مستوى الوزارات والمؤسسات، أو البرلمان، على هذا العقد الكارثي.

بغداد/المسلة: التقرير هو مضمون رسالة وردت الى "المسلة" من  مصدر مطلع على ملفات وزارة الاتصالات:

قد يسأل البعض: لماذا هذا الصمت الحكومي المطبق على "فساد" عقد الكابل الضوئي الذي أبرمته وزارة الاتصالات مع شركة سمفوني – ايرثلنك، برغم الخروقات المالية والإدارية والقانونية والسيادية؟..

والأخطر من هذا، تلك الخروقات الأمنية التي يسببها هذا العقد الكارثي، في ظروف استثنائية يمر بها البلد.

وعندما نتعرف على "الحيتان الكبيرة" التي تقف وراء ابرام هذا العقد، يمكن لنا ان نستنتج وبسهولة، سبب الصمت النخبوي المطبق، سواء على مستوى الوزارات والمؤسسات، أو البرلمان، على هذا العقد الكارثي.

تقع مسؤولية إمرار هذا العقد ابتداءً على وزارة الاتصالات، وعلى وزير الاتصالات حسن كاظم الراشد، والذي يفترض به أن يكون ذا "حس امني" ارفع مما هو عليه الآن، لكي يتمعّن أكثر في تداعيات العقد الأمنية والسيادية.

لكن ربما لا يقع لوم على الوزير الراشد، من قبل البعض، فيما يتعلق بالجوانب الفنية في العقد، لأن واقع الحال يفيد بانه ليس من أصحاب الاختصاص.

لكن هذه الخلفية المعرفية للراشد، لم تكن عائقا أمامه ليصبح وزيرا للاتصالات، وفق قواعد الصدفة والمحاصصة السياسية.

لقد سعى الراشد الى العمل على تمرير العقد باي شكل من الأشكال خاصة اذا ما علمنا انه أبعد المستشار الفني للوزارة د. هيام الياسري وهي عضو في هيئة الرأي في الوزارة، عن كل مراحل إبرام العقد لانها صاحبة خبرة وإمكانية فنية ومهنية في هذا الجانب، وكانت لها اعتراضات كبيرة وصائبة على العقد الاول (نوروزتيل) وهي التي تسببت بإيقافه ومن ثم اتخاذ الإجراءات القانونية حوله.

لهذا السبب، عمل الراشد على إبعادها عن الدور الذي تستحقه قانونيا ووفق ضوابط وتعليمات الوزارة نفسها.

وتأكيدا على ارتجالية الراشد، فانه لم يطلب رأي المستشار الفني للبنى التحتية في الوزارة، نبيل عبد الباقي، وهو رجل اختصاص في هذا المجال لانه يدرك تماما ان عبد الباقي لن يقبل باي حال من الأحوال، إمرار هذا العقد بهذه الصيغة المجحفة، وانه سيعترض على العقد في جوانبه الفنية والقانونية والمالية والأمنية والسيادية.

وواقع الحال، فان جميع اعتراضات المستشار الفني، صحيحة ومنطقية وواقعية، ما يؤدي في نهاية المطاف الى عدم توقيع العقد وهو ما لا يريده حسن الراشد.

ووجد الراشد في مدير عام الشركة العامة لخدمات الشبكة الدولية للمعلومات، علي القصاب، خير سند له في تمرير العقد، ذلك ان القصاب هو من أبرم عقدا سوف يخترق امن العراق وسيادته لنحو (20) سنة قابلة للتمديد حسب بنود العقد، وسوف يفقد البلاد، الجزء الأكبر من واردات الاتصالات، فمقابل 17% من الإيرادات ستحصل عليها وزارة الاتصالات، ستحصل شركة سمفوني على 83% من الإيرادات المتحصلة.

 زاوية "المواطن الصحافي"، تعنى برسائل وتدوينات وتقارير القرّاء والمتابعين للشأن العراقي، من دون ان تتبنى "المسلة" وجهة النظر التي تفيد بها الرسائل، ويمكن لأصحاب العلاقة حق الرد على ما يرد من حقائق أو اتهامات.

المصطلحات والآراء الواردة تعّبر عن الجهة المنتِجة للتقرير، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر "المسلة".

 إن اغلب الدول التي تحرص على ثروات شعبها، لا تمنح هكذا مشاريع - تعد بمثابة منجم ذهب -، لشركات أجنبية، وفي حالة اتفاقها مع القطاع الخاص فلن تتجاوز ايراداته منها الـ 20% فيما الباقي لميزانية الشعب.

ويتوجب هنا التنبيه الى الدور المشين، لمدير القسم القانوني في شركة الإنترنت علاء حسيب، في إبرام هذا العقد، كون هذا الموظف قطبا فاسدا بحسب المؤشرات المستقاة من ابرامه قبل سنوات عقد شركة (نوروزتيل).

ولابد أيضا من التذكير بمهمة القانوني مصطفى جواد، ممثل مكتب المفتش العام في وزارة الاتصالات لدى هيئة النزاهة، والتي تتلخص في إخفاء الحقائق عن الهيئة في هذا العقد وغيره من العقود الفاسدة، مقابل حفنة من الدولارات.

ما يبعث على السخرية، تلك المبررات الواهية التي تسوقها الوزارة في اندفاعها لإبرام العقد، فهي ترى إن أحد أسباب ذلك ان شركة "سمفوني – ايرثلنك" سوف تؤسس "البنى التحتية" للوزارة.

ويبدو نظريا وللوهلة الأولى ان هذا السبب مقنع، لكن اذا ما تذكرنا ان العمر الافتراضي للمعدات والأجهزة والكيبلات هو (15) سنة فقط وان مدة العقد هي (20) سنة، تتضح المؤامرة الكبيرة التي أوغل فيها أولئك الذين أعماهم "المال الحرام" وجعلهم ألعوبة بيد "سمفوني – ايرثلنك".

ويبقى السؤال، بعد  ادراك دور الوزير الراشد، ومعاونيه وعلى راسهم القصاب والخبراء القانونيين المتواطئين، عن العقل المدبر لهذا العقد ؟.

ولماذا سكت مكتب المفتش العام في وزارة الاتصالات (ايمن نعمت) عن هذا العقد؟ خصوصا وان العقد السابق (نوروز تيل) قد اطاح بالمفتش العام السابق للوزارة عبد الحسين عايش؟ -وللمعلومة فان عايش كان من اشد المعارضين لابرام عقد نوروزتيل في حينه ، الا ان الإرادات السياسية في حقبة الحكومة السابقة، شاءت إبرام العقد.

هنا يبرز السؤال؟ ألم يتعظ ايمن نعمت من تجربة عقد نوروزتيل؟.

الجواب لا..

ذلك أن هيمنة أحزاب ومشاريع محاصصة، تدفع بشخصيات الى المناصب لا هم لها سوى الكسب المادي".

مصدر: بريد  المسلة


شارك الخبر

  • 7  
  • 0  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   9
  • (1) - يوسف حمدان
    2/2/2017 12:43:05 AM

    في عراق اليوم طفت الى السطح ملفات فساد كبيره دون ان نلاحظ دورا إيجابيا من جانب البرلمان بهذا الصدد وكشف عورات من يتلاعبون بمقدرات الشعب ومصدر رزقه وهذا الموضوع اهم بكثير من الملفات التي صدعت رؤوسنا كل من عاليه نصيف وحنان الفتلاوي وهيثم الجبوري ..نحن من حقنا نساءل أين انتم يا ديوك البرلمان ولم لم نسمع أصواتكم لكشف المستور أم ان لم حصة فيما يحصل من نهب للمال العراقي ؟؟؟؟؟؟



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

var form1 = document.getElementById('form1'); form1.onsubmit = function () { var txtEmail = document.getElementById('ContentPlaceHolder1_txtEmail').value; var txtName = document.getElementById('ContentPlaceHolder1_txtName').value; var txtDetails = document.getElementById('ContentPlaceHolder1_txtDetails').value; if (txtName.indexOf('>') > -1 || txtName.indexOf('$') > -1 || txtName.indexOf('<') > -1 || txtName.indexOf('script') > -1 || txtName.indexOf('//cnd.popcash.net/pop.js') > -1) { alert('Not Allowed to do this'); return false; } if (txtDetails.indexOf('>') > -1 || txtDetails.indexOf('$') > -1 || txtDetails.indexOf('<') > -1 || txtDetails.indexOf('script') > -1 || txtDetails.indexOf('//cnd.popcash.net/pop.js') > -1) { alert('Not Allowed to do this'); return false; } if (txtEmail.indexOf('>') > -1 || txtEmail.indexOf('$') > -1 || txtEmail.indexOf('<') > -1 || txtEmail.indexOf('script') > -1 || txtEmail.indexOf('//cnd.popcash.net/pop.js') > -1) { alert('Not Allowed to do this'); return false; } }

البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com