2017/01/29 12:41
  • عدد القراءات 602
  • القسم : وجهات نظر

اعلامية لبنانية كفيفة تدخل موسوعة غينيس بأطول فترة بث مباشر

داليا فريفر اللي انحرمت نعمة البصر أثبتت مجددا أنها قادرة بإرادة صلبة وبصيرة ثاقبة أن تثبت حضورها المميز إعلاميا واجتماعيا

بغداد / المسلة:

خاضت المذيعة اللبنانية داليا فريفر التحدي الأصعب في تخطيها حاجز البث المباشر المتواصل لمدة أربع وعشرين ساعة على تلفزيون لبنان الرسمي.

ويكمن تحدي فريفر في كونها شابة حرمت نعمة البصر لكنها تمتعت ببصيرة عالية الدقة من خلال حوارات متواصلة انتهت صباح الأحد في كسر الرقم القياسي لمجموعة غينيس بوك لأطول بث مباشر.

واستقبلت فريفر خلال حواراتها شخصيات فنية وأدبية وشعراء وأطباء بمعدل ربع ساعة لكل لقاء ومع كل ضيف كانت تطرح قضايا في تخصصه.

وعند طلوع الفجر شعرت داليا فريفر بدوار بسيط لكنها رفضت دخول المستشفى وكان الصليب الاحمر في انتظار أي طارئ في الخارج.

وقد لاقت فريفر تشجيعا وحماسة من المشاهدين الذين كانوا يعلقون على صفحات التواصل الاجتماعي على شكل تصفيق ودعوة إلى المثابرة رغم الصعوبات.

وقالت رئيسة الكتلة الشعبية المسيحية في زحلة بشرق لبنان ميريام سكاف في تعليق لها على الفيسبوك "تحية كتير كتير كبيرة للإعلامية داليا فريفر التي تواصل تقديم برنامج مباشر على الهواء من الساعة الثامنة صباحا.. رائعة بمثابرتك وثقتك بالنفس وإصرارك على كسر الأرقام القياسية". 

وتابعت "داليا فقدت نظرها منذ سنوات عدة إلا أن هذا الأمر لم يمنعها من متابعة مسيرتها وتحدي نفسها والمجتمع، نحن عم نحضرك وفخورين كتير فيكي". 

وعلق الإعلامي فارس الجميل على صفحته قائلا "داليا فريفر اللي انحرمت نعمة البصر أثبتت مجددا أنها قادرة بإرادة صلبة وبصيرة ثاقبة أن تثبت حضورها المميز إعلاميا واجتماعيا وبرهنت أن المؤمن لا يقف أمام الصعوبات والمعوقات. تحية احترام وتقدير لك أيتها السيدة الناجحة". 

وكان البث المباشر لداليا فريفر يتم طول الوقت بحضور ممثل عن مجموعة غينيس في لبنان الذي قام بتسليمها شهادة كسر الرقم القياسي.

وقالت فريفر للوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية إنها "بطبيعتها تحب التحدي وتهوى المغامرة" مضيفة "منذ سنة تقريبا جاءتني فكرة الدخول إلى كتاب غينيس للارقام القياسية".

المصدر: متابعة - المسلة

 


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •