حزب الدعوة الاسلامي
2017/02/12 11:33
  • عدد القراءات 3163
  • القسم : العراق

الدعوة يحذر العراقيين من مؤامرات داخلية وخارجية لاشعال الفتنة

أبدى حزب الدعوة دعمه لرئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي في الاستمرار على مواقفه في عدم الانجرار وراء هذه الفتن، وتقديم المتهمين الى العدالة والحفاظ على الأمن والاستقرار.

بغداد/المسلة:

حذر حزب الدعوة الإسلامية، الأحد، من مؤامرات داخلية وخارجية قال إنها تستهدف إشعال فتنة بين العراقيين، وفيما أكد ضرورة إجراء تحقيق عادل بشأن أحداث ساحة التحرير واستهداف المنطقة الخضراء ببغداد يوم أمس، دعا مجلس النواب إلى الاسراع بانتخاب أعضاء جدد للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات.

وقال الحزب في بيان، إنه يؤكد "ضرورة التحقيق العادل والشامل والسريع عن المجابهات المؤسفة التي حدثت بين القوات الامنية وبعض المتظاهرين في بغداد بالأمس، والذين أطلقوا الصواريخ على مناطق متعددة من بغداد مساء يوم التظاهرة أمس والجهات التي تنتمي لها".

وحذر الحزب من "مؤامرات خارجية او داخلية تستهدف اشغال الشعب العراقي بالفتن والحيلولة دون تخليص العراق مما تبقى من عصابات داعش في القسم الأيمن من الموصل وفي الحويجة والقائم".

وأكد "دعمه للعملية السياسية والتداول السلمي للسلطة في العراق ضمن الاليات الديمقراطية واحترام الراي والراي الاخر الذي يضمن الحرية للجميع في التعبير عن آرائهم بالتظاهرات السلمية واحترام القانون والتعليمات الصادرة من الجهات الحافظة للأمن، ولا يحق لأي شخص او فئة او كيان ان يفرض آراءه او متبنياته على الآخرين لأي سبب كان وتحت اي شعار كان".

ودعا الحزب مجلس النواب إلى "الاسراع بانتخاب الأعضاء الامناء الجدد للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات، والذين ينبغي ان  يتمتعوا بمميزات ادارة الانتخابات بكفاءة عالية واخلاص ونزاهة ومن دون الخضوع الى جهة معينة".

وأبدى حزب الدعوة دعمه "لرئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي في الاستمرار على مواقفه في عدم الانجرار وراء هذه الفتن، وتقديم المتهمين الى العدالة والحفاظ على الأمن والاستقرار وعدم السماح للمساس بالعملية السياسية في العراق، وتخليص العراق من الارهاب ومسببيه وداعميه".


شارك الخبر

  • 3  
  • 1  

( 3)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - نهى كريم
    13/02/2017 08:31:14

    شنو الي حيستفادو من المظاهرات العراقيين غير التعب ومراح تتغير النتيجة .. اذا انت تريد تغير انتخب كفاءات او لا تنتخب



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - noor
    13/02/2017 13:12:35

    خوش موقف من عدهم .. الله يجير العراقيين من الفتنة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (3) - المهندس اياد
    14/02/2017 06:28:30

    السلام عليكم ....ليس لحزب الدعوه اي جماهريه في العراق وشعبيته اليوم مقتصره على اعضائه ومؤيديه والمنتفعين من وعوده والتي اغلبها كانت كرمال تذريها الرياح،المالكي كان احد رموز الفساد بل هو الفساد بعينه وحوله تلولبت مفاسد ﻻيمكن محوها الا بتقديم المالكي وحقبة حكمه الى القضاء فهو ومعه مجاميع الفشل والخذﻻن والذل والهزيمه قد شرذموا العراق وشعبه ونهبوا ثرواته وحولوا العراق من دوله الى ضيعة يدر ريعها لجيوبهم فلم يهتموا بما يعانيه العراق وكان همهم الوحيد هو السرقه واظهار الخصوم والاعداء لحزبهم الاوحد والذي تحول خلال سنوات قليله الى حزب يثير الرعب في النفوس اذ ان اعضائه ﻻ يتوانون عن القتل والاغتيال لكل من يعارضهم وهم بذلك اثبتوا انهم اعتى واشد قسوة بلاء من حزب البعث الهمجي التسلطي،على حزب البدعوه ان كان يريد ان يظهر انسانيته ان يقيل كل اعضائه القتله والسراق من نواب ووزراء وموالين اسائوا الى العراق وخصوصا قادة الحيش الذين انهزموا امام حفنه من الدواعش ايام احتلال الموصل وتشريد وقتل مواطنيها ،ان احتلال الموصل والرمادي وتكريت وغيرها من المدن يتحملها السيد نوري المالكي كونه القائد العام للقوات المسلحه والذي في عهده انتشر الفساد والرسوة في كل فيالق الجيش وتحولت وحداته الى مصنوفه الى مجاميع فضائيه ليس فيه انصباط وﻻ قياده ،وكانت قيادات الجيش في الموصل من افسد القيادات بل انها قيادات للسرقه والتجني والظلم لذلك تداعى الجيش في فيالقه الثلاثه امام بضع مئات من الدواعش وذهبت كل اسلحته الى هذه المجاميع الارهابيه والتي الى اليوم ﻻ زالت تقاتل بهذه الاسلحه والمدات ....كل هذا البلاء جاء من قيادات حزب الدعوه وعلى رأسها السيد نوري المالكي ونحن كطبقه مثقفه ﻻ ننتمي الى اية جهته سياسيه وليس في تفكيرنا اي توجه ديني طائفي نقول ان المالكي وحزب الدعوه بلاء على العراق وشعبه وان عاد الى الحكم فسيخسر العراق المزيد بل لن يكون هناك دوله اسمها العراق وﻻ شعبه له كيان او وطنيه...وهذا استقراء واضح جدا في كل مفاصل الطبقه المثقفه من المجتمع العراق والتى تترجى من حزب الدعوه ان يطهر صفوفه من العملاء والصفقاء والقتله والاوغاد والمنتفعين وهذا يشمل الوزراء والنواب والموظفين الكبار ممن عاثوا في منشاءات الدوله الصناعيه وحولوها الى اطلال خدمة للصناعات الاجنبيه الايرانيه والتركيه والسوريه والاردنيه والسعوديه والكويتيه



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •