2017/11/11 18:40
  • عدد القراءات 6251
  • القسم : المواطن الصحفي

العرف العشائري أعلى من سلطة القانون

 

بغداد/المسلة

وردت رسالة إلى "المسلة"، يمتعض مُرسلها من سطوة القوى العشائرية، وركْن القانون جانبًا، حتى وصل الأمر بتهديد "قاضٍ" عشائريًا، كونه حكم على متهم بجريمة "خطف"، فيما هدد عامل مديره المسؤول بخطف إبنه لأنه لم يمنحه إجازة.

وقال المرسل حليم حسن (موظف) إن "المدراء يعانون من عدم قدرتهم على تطبيق القانون خوفًا من العشيرة، وسأكون مطلوبًا عشائريًا اذا حاسبت موظفًا متسيبًا وغير ملتزم بتعليمات وأنظمة معمول بها في دولة العراق".

وأضاف: "اذا تعرض احد العمال لحادث أثناء تكليفه بالواجب من قبلي، فَعليَّ ان أجد مكانا آخر لعائلتي غير بيتي، ﻷن عشيرته سوف تحاسبني وتكتب على جدار بيتي مطلوب عشائريا، بعدما تهاجم الدار بقنابل صوتية أو زخات رصاص من سلاح متوسط، ويحدث هذا أمام أعين الجهات الأمنية، وﻻ احد ينصرك أو يحميك من هذه المجاميع الهمجية".

واستشهد حسن بحادثة لأحد المهندسين طبَّق التعليمات والانظمة بالقول: "احد المهندسين اضطر لترك داره مع افراد عائلته لسبب غير منطقي وهو تقيده بتعليمات وانظمة العمل، الأمر الذي دفع أحد العمال إلى تهديده بخطف ابنه الطالب في كلية الطب.

مهندس ملتزم يُهَدَّد من قبل عامل، ويريد ان يخطف طالبا في كلية الطب، والشرطة ليس لها اي دور، والشكوى في مراكز الشرطة تضاعف المشكلة، بل تعقدها بفعل الرشوة والمحسوبية والعشائرية".

وتابع: "لن ننهض ببلدنا بعد اليوم ما دامت العشائر بيدها الامر والنهي، وما تعرض له رئيس المحكمة في ميسان من تهديد ومطالبة عشائرية بعدما حكم على مجرم لخطفه طفل خير دليل على انهيار المنظومة الأمنية والقضائية في العراق".

وتساءل، "هل يستطيع العراق ان يعالج هذه المشكلة؟ انا اشك في ذلك، وشكي مقرون بدﻻئل ومؤشرات واضحة جدا، وهو تردي الخدمات وفساد بعض المسؤولين وتعاطي أجهزة الشرطة، الرشوة علنا دون خوف او مواربة".

 المصدر: بريد المسلة


شارك الخبر

  • 7  
  • 0  

( 8)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   9
  • (1) - داوود الاطرقجي
    11/11/2017 2:41:57 PM

    مع تفاقم هذه الظاهرة التي تعطي مؤشراً على ان امثال هكذا مجتمع متصف ببداوة اكثر مع مايمر العالم العربي من تقدم وتطور البلد على المستوى الثقافي والعملي الصناعي تجد في مجتمعنا هذه الظاهرة المشينة والتي لا تمت بأي دين من الاديان بصلة ولا بالانسانية لذا ممكن اخذ تعهدات خطية وبشكل سنوي على كل موظف بأنه يخضع للقوانين موظفي الدولة وأذا اخل بهذا التعهد يطرد من الوظيفة وكذلك اخضاع شيوخ العشائر لمثل هذا الامر اي يتعهدوا بعدم الوقوف ضد اي اجراء محاسبة قانونية من قبل من ينتمون لهم فبهذا الحل نكون طوقنا المشكلة من الجانبين



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   11
  • (2) - زهير
    11/11/2017 2:45:20 PM

    والله مجتمع همج مو مال ديمقراطية مال عصا



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 3  
    •   2
  • (3) - الحجي
    11/12/2017 3:24:54 AM

    والله يا اخوان احكي لكم سالفه انا كنت حاضر فيها . في نهاية الثمانينات على ما اعتقد وكنت حينه موظفا في احدى دوائر محافظه كركوك المسؤوله عن الاراضي ابلغت باحد الايام بان السيد المحافظ ذاهب للقاء مع رؤساء العشائر القاطنه بجوار المنشأت النفطيه للتباحث معهم حول امن المنشأت النفطيه وكان الاجتماع في قاعه في احدى القرى المجاوره فذهبنا انا وعدد من المسؤولين الاداريين والامنيين وكان هناك حاضرا مسؤولين كبار من المنشأت النفطيه ايضا فذهبنا.. اتذكر ان المحافظ استهل حديثه لهم بشرح اهمية المنشأت النفطيه وقال بان لديه معلومات بان العصاة الاكراد ينوون مهاجمة هذه المنشأت وان عليهم كساكنين في المنطقه ان يكونوا على حذر من اي شخص او مجموعه او غرباء يتواجدون او يقتربون من المنشأت وانه يحملهم مسؤولية اي خرق امني قد يحصل ثم بدء يهددهم بالويل والثبور ان حدث اي خرق امني ويتطاول عليهم بالكلام الجارح والتهديد وكلهم ساكتين وصامتين كانما طير على رؤوسهم . خانعين لم يفتحوا فمهم لما يوجه لهم من كلام جارح وتهديد وفي نهاية اللقاء سألهم ان كانوا يحتاجون شئ للقيام بالمهمه. لم يطلبوا شئ قط . فقط بعضهم طلب تزويده بالسلاح وبعض الاشياء الاخرى المتعلقه بالزراعه . هولاء هم رؤساء عشائرنا الكرام . لا يجون للطريق الا بالجلاليق وكان صدام وربعه يعرفون هذا الشئ ويجيدون استعماله . , ارجو النشر .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   6
  • (4) - فوزي حسين
    11/12/2017 4:12:26 AM

    القانون والعقاب وجدتا في المجتمعات للحد من تسلط هذه الفئات العشائرية التي تحاول اخذ الحق والباطل بقوة اليد ،، لكن العراق لم يمتلك قوة كافية للقانون بحيث يستطيع ردع مثل هكذا اشخاص بالاضافة الى ان وعي الشعوب والقاعدة الاخلاقية ايضاً تحكم المجتمعات وبما ان الحروب قد هدمت هاتين المنظومتين سنجد ان هذه لفئات ستتزايد اكثر واكثر



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   5
  • (5) - المهندس أياد
    11/12/2017 9:15:35 AM

    السلام ععليكم .....انه موضوع مهم وحيوي ويجب على الدوله القيام بمهامها الحمايه الطبقة المثقفة والتي تساهم في بناء البلد وتطوره،هذه الطبقة اليوم عاجزا عن القيام بمهام عملها بصورة صحيحه بسب التأثير العشائر البغيض والذي اخذ يتصارع وأصبح اليوم هو البديل عن الدوله وسلطاتها القضائية والتنفيذية ،فلا عجب ان يظهر اليوم وعلى شهود العيان وعبر الفضائيات أحد ويدعي انه شيخ عشيرة ما ويتحدث الدوله ورموزها التنفيذية وقوانينها وسلطاتها الاتحادية !!لايعقل هذا ؟؟؟فما بوسعنا أن نفعل ومثل هؤﻻء المتخلفين يتحكمون في تسير شؤون الدوله وفق معاييرها المتخلفة ....وسبق وان كتبت للمسألة الغراء بهذا الموضوع لكن لم اتلقى أي تجاوب من المثقفين وهم الشريحة العاملة في الدوله من مدرسين واطباء ومهندسين ومضامين وكأن الموضوع ﻻ يعنيهم ...أتمنى ان يعي مجتمعنا خطورة اﻷسطول العشائرية وتأثيراتها الكارثية فهي ﻻقت خطورة عن داش الارهابي بل انها مارست القتل والتشريد والخطف وفرض الجزيره أو الاتجاه على المثقفين الذين يقومون بواجباتهم الوظيفية



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   6
  • (6) - فائق يوسف
    11/12/2017 9:23:50 AM

    اذا زادت قوة القانون ، راح تنتهي القوة العشائرية .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   4
  • (7) - فهد الفياض
    11/12/2017 9:37:49 AM

    اتعس حاله موجودة بالعراق اللي بسبب الحكام صار بينه كل هذا واللي مالمفروض يصير بس من اجل فسادهم وتعاليهم وسرقاتهم واهمالهم للمجتمع العراقي دفعو به الى الحضيض



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   6
  • (8) - احمد الشاكري
    11/12/2017 9:39:01 AM

    في الوقت اللي نتخلص من هاي العشاير وماتسبب من خراب في المجتمع نستطيع ن نقول ان العراق بالف خير !



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •