2017/02/23 11:35
  • عدد القراءات 3302
  • القسم : المواطن الصحفي

سيدي الزعيم .. هل الثورة للانتقام أم الاصلاح؟

بغداد/المسلة

كتب المدون نور الدين البهادلي الى بريد "المسلة":

‏سيدي الزعيم: عندما جاء الاحتلال الأمريكي الى العراق، دعوتنا الى الجهاد ضدهم فجاهدنا، وأُخبرتنا أن الحكومة عميلة فحاربناها, وان إخوتنا من الجيش والشرطة اذناب المحتل، فقتلناهم ويتمنا أطفالهم, ورملنا نسائهم, وفجعنا آبائِهم, وحرقنا قلوب إخوتهم، فخرجنا هاتفين "كلا كلا امريكا"، ‏فنزفت نحورنا دماً على أرصفة الشوارع، وعلق الاحتلال جثثنا على المشانق،‏ فلم نهن ولم ننكل وبقينا صامدين، محتسبين الى الله من اجل عراقنا الحبيب.

وصفنا الحكومة بحكومة الإحتلال، فضاعت من بين أيدينا كل الوظائف الحكومية وفرص التعيين!، فأصبحنا مواطنين من الدرجة الثانية، حاربنا الدستور بكل ما أُتينا من قوة، ودخلنا الحكومة عن طريقه!، وأُكرِشوا سياسينا من خلاله، قاتلنا ضد الإنتخابات واستلمنا المناصب عن طريقها!، نتظاهر اليوم في ساحة التحرير ضد مفوضية الإنتخابات، وهي التي سمحت لنا بالامس بتجديد الولاية الثانية للمالكي، لينقض بها على ما تبقى من الدولة وثرواتها، ارهقنا الدولة بالحرب الداخلية ونحن نعيش فيها!، المرجعية الدينية التي لم تتعرض لنا لا من قريب ولا من بعيد، اخذنا نحاربها ونشتمها ونتهمها بأبشع التهم، والقينا عليها الكم الهائل من الكذب والتلفيق، بدون اي سبب مقنع؟ لمجرد إنها لم تؤيد مشروعنا.

إن أكثر ما يدمي القلب هو ما يجري في هذه الايام، ندعو كل السياسيين للإصلاح وسياسينا متخمون بالفساد،(الشيوعيون والعلمانيون) الذين كفرناهم بالأمس حلفائنا اليوم، رئيس الحكومة السابق "أياد علاوي" عدونا الذي سفك دمائنا في كل محافظات العراق أصبح اليوم حليفنا!؛ أصابني الذهول عندما سمعت إنه قادم الى مدينتنا مع "حاكم الزاملي"، حيث بدأت دمائي تغلي في عروقي، وأنا أُشاهده يقرأ سورة الفاتحة على مجموعة شهداء في صورة موشحة بالسواد علقت على الجدار، من بينهم اخي الذي سقط شهيد في معركة النجف الأشرف.

أُخبرنا أن السياسة قذرة، ولم ندرك بأنها بهذا الحجم من القذارة، لا نخفيك سراً يا قائد الإصلاح، بدأت الأيادي الخفية تُدخل الشك والريبة، على قلوب انصارك ومحبيك من أوسع ابوابها، عن طريق التشكيك بطرح الكثير من التساؤلات المسمومة التي كان من اهمها.

هل هذا الذي يحدث اليوم هو من اجل الإصلاح ام من اجل السلطة والمال؟

هل هذه الثورة  من اجل العراق ام من اجل الانتقام من بعض السياسيين؟

هل كل هذه القرارات تصدر من جنابكم الموقر؟، ام هناك أيادي خبيثة مدسوسة ؟ هي من تقدم النصح والإرشاد المغلوط، للإيقاع بك لأجل القضاء علينا وعلى مشروعكم، الساعي للنهوض بهذا البلد الجريح المنهوب المسلوب، الذي اصبح كفرس السباق ، ما إن يصاب حتى يلقي حتفه بطلقة الرحمة.

لازلت أحملك واحمل مشروعك على الصلاح والإصلاح، لا زلت أصارع نفسي لأطمئنها، إنك هذا الشبل من ذاك الأسد، نتمنى ان تنكشف أمامك كل وجوه الخونة، وأصحاب المصالح الدنيئة، لأنك لازلت طاهراً من سلالة الطاهرين.

تنوّه "المسلة" إلى انّ ما جاء من تفاصيل، لا يعبر عن وجهة نظرها، وانّ من حق أصحاب العلاقة، الرد على ما يرد في المنشور، عملا بحرية الرأي، وسياسة "الأبواب المفتوحة" أمام معلومات المتابع، ووجهات نظره، كشفاً للحقائق.

تؤكد "المسلة" على انّ زاوية "المواطن الصحافي "تعنى برسائل وتدوينات وتقارير القرّاء والمتابعين للشأن العراقي، من دون ان يتبنى وجهة النظر التي تفيد بها الرسائل، تاركاً لأصحاب العلاقة حق الرد على ما يرد من حقائق واتهامات.

المصدر: بريد المسلة


شارك الخبر

  • 15  
  • 0  

( 6)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 16  
    •   0
  • (1) - الحجي
    2/23/2017 4:50:36 PM

    لا عجب من المسلة ان تفتري وتكذب لتخلط الاوراق ...فمتى واين تم قتل الجيش والشرطة ؟؟؟....لا عجب من المسلة ..والا من اين لمديرها ان يدفع خمسين الف دولار ثمن مغامرة واحدة مه (فلانه) السورية ... عار ثم عار انتم ايها المرتزقة البعثيون المالكيون على الوطن والاعلام .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 3  
    •   2
  • (2) - قاسم
    2/23/2017 5:00:36 PM

    احب ان يكون تعليق مو لوكالتكم المحترمة وانما الى الاخ نور الدين السلام عليكم اخي احب ان انوه عل فقرة موجودة بكل انسان وهي العقل اعطاك الله عقل وميزك عن باقي مخلوقات الكرة الارضية كي تميز بين الصائب والخائب فهل من الممكن ان تتبع شخص لمجرد قومية معينة او لمجرد فتوى او لمجرد انه اراد هذا الشيء هناك شيء داخل جسمك هو الذي يجب ان تتبعه عندما يقول ان الامر الفلاني خطأ لا تنتظر من الشخص المطلوب التصحيح لفكرة معينة او لنمط معين كل الذين ذكر اسمائهم قد سرقو الشعب وامواله وارواحة اتمنى من الجميع التفكير بعقل حتى وان كاان الانسان الاخر تابع لغير حزب او غير طائفة واذا كان يقدم خير للعراق وللشعب الرجاء اختياره واتباعة فقط تحياتي للقارئ



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   15
  • (3) - علي الطائي
    2/23/2017 6:42:44 PM

    ان مايسمى بالزعيم هذا تتخبطه امواج السياسة المتلاطمة العاتية واغرقته نشوة العظمة وهو في الحقيقة لا يعرف مايريد حيث نراه يوما يعادي فلان من السياسيين وبعدها بفترة نراه يتصافح مع ذاك السياسي ويجتمع معاه ويتباحث في مستقبل العراق وهكذا مع سياسيين واحزاب كثيرة. وباختصار علينا كعراقيين ان لا نمجد الاشخاص لكونه ابن فلان او ينتمي للعائلة الفلانية , بل علينا ان نضع بين اعيننا ان العراق هو وطننا وهو اكبر واعظم من الاشخاص والاحزاب ,وعلينا ان ننظر بعين المصلحة الوطنية العليا للاشخاص والاحزاب وان ننظر الى ماقدموه ويقدموه لوطننا وشعبنا المغلوب على امره. قال الامام علي (ع) : ان الفتى من يقول ها انا ذا ليس الفتى من يقول كان ابي .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   9
  • (4) - رانيا مشتاق
    2/23/2017 6:51:23 PM

    لا اعرف ان كان هناك ما يستدعي للاضافه على هذا الكلام الي اختصر كل ما قد يقال ويسمع من هنا وهناك .. كثره اسألتنا باتت بلا اجوبة وكلنا نطمح لمعرفة ما مصيرنا في الايام القادمة المجهولة ، كلما تآملنا بالاصلاح و بنتيجة افضل وتقدم جيد لهذا البلد ولمواطنيه ، تتسارع نتيجة سلبيه تحط على رؤوسنا كآنها غربان تجمعت على جسد جريح يصارع الموت ،، السلام على بلدنا الجريح والهلاك لكل الساسين القذرين الجاشعين التي يحملون نوايا الاستغال والاستفادة لجهة خاصه ومصالهم الخاصة هاملين الشعب ومتطلباتهم ..



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   8
  • (5) - زيد الحلي
    2/24/2017 10:01:34 AM

    اول يوم لسقوط الطاغية الارعن صدام ، كنت خارج العراق اتابع كباقي العراقيين ما يجري من دخول قوات متعددة الجنسيات من على الفضائيات ، برز اسم الزعيم الديني الشاب مقتدى بعد ان امر بقتل نجل السيد الخوءي ، وأخذت قنوات النفاق الجزيرة والعربية بنفخ الزعيم ، وأعلن عن تأسيس حكومة فيها وزارة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وأخذ يشخبط ويخربط ثم أسس جيش الامام المهدي ( بريء منك يا مقتدى الامام ارواحنا له الفداء ) ثم أخذ يظهر بكثرة على الفضائيات تارة يقول الشعر وتارة يخطب وبين كلمة وكلمة يتعثر لسانه وذهب الى السعودية حاملا كرشه يطلب من بني أمية واحفاد ابو لهب بناء أئمة البقيع ، يجمد جيشه ويموعه ، يعتزل السياسة ثم يعود سياسيا ، يعتكف ويختفي ثم يظهر فجاة بطركاعة جديدة ، الله يرحم عادل عوفي الذي كان يردد عبارة ( يبو فاضل كوم لينة مقتدى تخبل علينة ) ، جاءت فترة اختفى الغلام وسمعنا انه ذهب الى قم للحصول على درجة دينية عالية لماذا يا مقتدى الى قم والحوزة على بعد أمتار لتدرس فيها ، طبعا انت عاديت الحوزة العريقة لتؤسس حوزة الهمجلغية ، حوزة المراهقة ، يا مقتدى اتعلَّم ان كرشك كله حرام ، هل تستطيع ان تخبرنا كم رواتب حرسك الجمهوري الخاص والسيارات الحديثة من اين اتيت بها ، وأخيرا وباختصار انت من اوصلنا الى هذه الحالة بتفريقك المذهب وباستماعك الى الرفاق وأيتام صدام الذين ما زالو يوجهونك حيث يريدون ، (خير الناس من نفع الناس ) وأشر الناس من أضر الناس يا ايها الزعيم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   3
  • (6) - maryam
    2/25/2017 6:14:12 PM

    تعرفون شنية المشكلة ؟ ان اي شخص كل مايصعد سواء عالم ديني او سياسي .. الخ راح يصعد على اكتاف ناس اخرين .. وراح يكونون المؤيدين هم الي متضررين .. فلا عجب ان مقتدى او غيرة وغيرة يستغلكم للوصول الى اهدافة .. مع العلم كان هالشي واضح من خلال خطاباتة الاولية وصغر سنة بعد السقوط بس لان الاغلبية العراقية كانت شيعية ومقتدى سيد يعني بمثابة نبي فهواية من الناس اتبعتة ولا زالت تتبعة



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com