2017/03/01 19:50
  • عدد القراءات 3235
  • القسم : المواطن الصحفي

مدير مكتب النواب بذي قار.. أين أختفى وما مصير الاموال بحوزته؟

بغداد/المسلة

وردت الى بريد "المسلة": رسالة من المواطن علي الناصري، مرفقة بالوثائق، تتحدث عن اختلاس 155 مليون دينار من قبل مدير مكتب مجلس النواب بذي قار، كانت مخصصة للايتام والارامل.

وجاء في نص الرسالة:

في ظل حماية كريمة من لدن سماحة الشيخ همام حمودي وبعض نواب ذي قار لم تتوصل هيئة النزاهة الى أبوب صرف 155 مليون سُلمت الى مسؤول مكتب ذي قار ليوزعها على دور الأيتام والأرامل لكن الاخير انزلها في جيبه.

 والجدير بالذكر ان حمودي يمتنع عن تزويد النزاهة باي تفاصيل حول الأموال المسروقة حماية للسارق.

و افادت وثائق بانقطاع مدير مكتب مجلس النواب عن العمل في المكتب منذ نحو شهرين دون معرفة مصيره. 
وذكرت الوثائق  ان "مدير مكتب مجلس النواب في محافظة ذي قار، حيدر متعب جلود، منقطع عن العمل في المكتب خلال الفترة الماضية من تاريخ 9 كانون الثاني الماضي، دون معرفة مصيره، فضلاً عن عدم اتخاذ اي اجراء اداري بحقه".

فيما كشفت الوثائق ايضاً عن "تشكيل لجنة تحقيقيه بحق جلود، للتحقيق في كيفية صرفه للأموال المخصصة لدور الايتام والارامل في ذي قار، لوجود شبهات فساد مالي بعملية الصرف". 

واوضحت مصادر  ان "المبالغ المتوقع صرفها بطريقة غير قانونية تتجاوز الـ100 مليون دينار عراقي، وهي كانت مخصصة لدور الايتام والارامل في ذي قار".

تنوّه "المسلة" إلى انّ ما جاء من تفاصيل، لا يعبر عن وجهة نظرها، وانّ من حق أصحاب العلاقة، الرد على ما يرد في المنشور، عملا بحرية الرأي، وسياسة "الأبواب المفتوحة" أمام معلومات المتابع، ووجهات نظره، كشفاً للحقائق.

تؤكد "المسلة" على انّ زاوية "المواطن الصحافي "تعنى برسائل وتدوينات وتقارير القرّاء والمتابعين للشأن العراقي، من دون ان يتبنى وجهة النظر التي تفيد بها الرسائل، تاركاً لأصحاب العلاقة حق الرد على ما يرد من حقائق واتهامات.

المصدر: تواصل اجتماعي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (1) - عادل البهادلي
    3/2/2017 1:24:50 PM

    وين يروح اكيد اخذها وسافر بس وين يروح من الله حسبنا الله ونعم الوكيل



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •