2017/03/18 10:55
  • عدد القراءات 3389
  • القسم : المواطن الصحفي

نواب يؤسسّون لمنطق فاشل في تحليل الموقف والتحليل

بغداد/المسلة

كتب الصحفي علاء كولي الى بريد "المسلة":

الجاهل في أمور السياسة هو الذي لا يعرف طبيعة العلاقات بين البلدان وكيف تكون، وماذا تمثل من ادامة صناعة السلام ونبذ الخلافات واقامة شراكات سياسية واقتصادية، وهذا الامر معمول به عالميا.

 دول وصلت فيها العداوة الى قيام حروب عالمية وامتلأت المدن بالجثث والقتلى وانتهت بموت ملايين من البشر، لكنها اليوم طوت كل تلك الصفحات الماضية ونست الكراهية وبدأت تعمل على تطوير بلدانها. 

 لقد أصبحت علاقاتها في الوقت الحاضر راسخة وقوية، بعدما تجاوزت عقد الماضي.

 على سبيل المثال العلاقة بين امريكا والمانيا، او امريكا واليابان، رغم ان امريكا قد تركت جرحا غائرا في تاريخ اليابان وهي الضربة النووية في هيروشيما، لكنهما اليوم شركاء في ديمومة النظام العالمي اقتصاديا وسياسيا. الحل ينطبق أيضا على المانيا وهولندا التي احتلها هتلر في الحرب العالمية الثانية.

بالنسبة للنواب الذين يهاجمون رئيس الوزراء في كل محاولة منه لترسيخ العلاقات مع دول الجوار مثل السعودية أو تركيا، او دول العالم، مثل الولايات المتحدة، فانكم بإثارتكم العواصف بين الحين والأخر، يجعلكم صناع أزمات غير مبررة، وقد ادرك الشعب انكم بذلك لا تمتلكون رؤية لبناء بلدكم ولا يهمكم غير التأسيس لعلاقات خاسرة ومشاريع فاشلة من اجل العمولات واطلاق التصريحات الطائفية والتحريض على الكراهية.

نواب وسياسيون ليس لديهم هم سوى غريزة الكراهية ومحاولة اعادة العراق الى الوراء، وهي السمة البارزة في طريقة تفكيرهم الضيق والطائفي، هولاء لديهم عوق فني في الرؤية.

العراق بحاجة الى مد جسور العلاقة مع الجميع وليس صناعة خطاب متشنج أضاع فرص للبلد في ان يكون دولة قوية مؤثرة في المنطقة.

منطق هولاء لا يختلف عن منطق أي جاهل ليس لديه فكرة عما يحصل في البلاد وعما تشكله العلاقات بين السعودية والعراق – على سبيل المثال- من تحول سياسي واقتصادي مهم في ظل انتصارات عسكرية واضحة ضد الارهاب.

هولاء المنتقدون، يعيشون على البضاعة الفاسدة في الترويج للطائفية وبث الكراهية وهي نقطة انطلاقهم في تهييج مشاعر المواطنين الذين لم يروا منهم أي شيء غير التصريحات الرنانة والظهور الاعلامي على القنوات الفضائية وليس الكشف عن مواطن الخلل او البحث عن مشاكل البلد الاخرى التي لها ارتباط مع المواطنين.

تنوّه "المسلة" إلى انّ ما جاء من تفاصيل، لا يعبر عن وجهة نظرها، وانّ من حق أصحاب العلاقة، الرد على ما يرد في المنشور، عملا بحرية الرأي، وسياسة "الأبواب المفتوحة" أمام معلومات المتابع، ووجهات نظره، كشفاً للحقائق.

تؤكد "المسلة" على انّ زاوية "المواطن الصحافي "تعنى برسائل وتدوينات وتقارير القرّاء والمتابعين للشأن العراقي، من دون ان يتبنى وجهة النظر التي تفيد بها الرسائل، تاركاً لأصحاب العلاقة حق الرد على ما يرد من حقائق واتهامات.

المصدر: بريد "المسلة"


شارك الخبر

  • 6  
  • 0  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 4  
    •   3
  • (1) - البصراوي
    19/03/2017 21:15:20

    المالكي وحنان تفلة الخنجر والمنبوذ الحرامي كاظم الصيادي اصابتهم جلطة عندما وجة ترامب دعوة للسيد العبادي



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •