2017/03/16 13:15
  • عدد القراءات 4414
  • القسم : ملف وتحليل

النزاهة البرلمانية: مناقلة التخصيصات المالية "الحساسّة" خطيرة.. والمتهمون الى القضاء

بغداد/المسلة:

أعلنت لجنة النزاهة البرلمانية، الخميس، فتح تحقيق بصرف 50 مليار دينار من تخصيصات حساسة في البلد في غير محلها، وتقديم المتهمين الى القضاء.

وقال عضو اللجنة محمد كون في حديث خص به "المسلة"، ان "تصريحات رئيس الوزراء حيدر العبادي بصرف 50 مليار دينار من تخصيصات (حساسة) في البلد، في غير محلها، قضية خطيرة يجب الوقوف عليها وكشف الحقائق".

و بانكشاف اقتطاع مجلس النواب مبلغ 50 مليار دينار من الموازنة المالية المخصصة للحرب على الإرهاب، والسلاح الذي يقاتل به العراقيون داعش، يفتضح الدور الفاسد لنواب يجدر بهم ان يمثلوا الشعب احسن تمثيل، واذا بهم يؤاثرون مصالحهم الشخصية وامتيازاتهم على مصير الوطن، ويسعون الى إثراء غير مشروع على حساب المواطن والمقاتل وتحرير الأرض، "فعملوا على اخفاء تلك المبالغ بالموازنة بشكل غير مرئي تحت مسميات للفقراء".

وأضاف كون ان "لجنة النزاهة بدورها شكلت لجنة تحقيقية وطلبت من اللجنة المالية توضيحا بشأن الأبواب التي صرفت من خلالها هذا المبلغ الكبير، الذي كان يمكن من حلالها المساهمة بشكل كبير في معالجة ازمة النازحين وبعض المشاكل التي يعاني منها البلد".

واكد على ان "اللجنة التحقيقية ستعمل على اعادة المبلغ في حال تم التأكد من صرف الأموال في تبويبات اخرى كرواتب او مخصصات لاعضاء مجلس النواب، وتقديم المتهمين بالتلاعب بهذا الملف الى القضاء".

وكانت اللجنة المالية النيابية، اكدت الأربعاء (15 اذار 2017)، أن جلسة الخميس، ستتضمن مناقشة اتهامات رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي لمجلس النواب بنقل أموال تخصيصات حساسة الى رواتب أعضائه.

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي اتهم، الثلاثاء (14 اذار 2017)، مجلس النواب بنقل 50 مليار دينار من تخصيصات "حسّاسة" في البلد لرواتب وتخصيصات اعضاء مجلس النواب، وفيما اكد انه لن يسكت عن ذلك، اشار الى "انهم عملوا على اخفاء تلك المبالغ بالموازنة بشكل غير مرئي تحت مسميات للفقراء".

وشخّص رئيس الوزراء، هذا النفاق البرلماني، والسعي الى سرقة أموال الشعب بقوله "كلما نقترب من النصر المنشود نستغرب من احاديث بعض السياسيين الذين وكما يبدوا يعيشون بعالم اخر ويتحدثون بمصالح وقد تكون لديهم رغبة في تعيين أناس يخصونهم"، مبينا "اننا ولأول مرة وضعنا ضوابط وشروط للتعيينات، لكن البعض لم تعجبه تلك الحالة لوجود قوائم لديه بأسماء يريد تعيينها من خلال ضغوط على الوزراء وفق محسوبية ومنسوبية، وهذا هو الفساد بعينه".

مصدر: المسلة


شارك الخبر

  • 9  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •