2017/03/20 00:00
  • عدد القراءات 5584
  • القسم : العراق

الحديثي يكشف لـ"المسلة" ملفات اجتماع العبادي بترامب

بغداد/المسلة كشف المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء العراقي، الدكتور سعد الحديثي، في حديث لـ"المسلة" عن الملفات التي سيبحثها رئيس الوزراء حيدر العبادي في لقاءه مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وقال الحديثي، ان "العبادي سوف يعقد عدة لقاءات مع ترامب وكبار المسؤولين في الإدارة الأمريكية واعضاء في الكونغرس وعدد من رؤساء الشركات العالمية والمنظمات المالية الدولية، حيث سيتم البحث عن التعاون المشترك في اطار الحرب على الإرهاب والتنسيق والدعم اللوجستي لبغداد في المجالات العسكرية والأمنية".

واكد الحديثي على ان "العبادي سوف يركز على سبل تعزيز العلاقات بين البلدين لما فيه من مصلحة مشتركة، إضافة الى تداول جهود العراق في الملف الإنساني والخطط والإجراءات الحكومية المتبعة لتحقيق الاستقرار في المناطق المحررة وإعادة إعمارها.

وأوضح الحديثي بان "العبادي سيطرح تصورات العراق بصدد الدعم الذي ستقدمه امريكا والمجتمع الدولي في المجال الاقتصادي لتجاوز الأزمة المالية الحالية ورفد برنامج الإصلاح الحكومي الذي تتبناه الحكومة العراقية بالخبرات، ودعم خطوات إصلاح مؤسسات الدولة وإعادة تأهيل المنظومة المالية وفقا للإصلاح الذي قدمه العبادي".

واكد الحديثي على ان "الزيارة ذات أهمية كبيرة، تؤكد دور العراق في المنطقة والعالم خصوصا مع اقتراب تحقيق النصر على الارهاب حيث تبرز المكانة الذي بات العراق يتبوئها بين دول العالم وتعكس ثقة المجتمع الدولي به ودعمه للسياسة التي تعتمدها الحكومة العراقية في محاربة الارهاب وتوحيد الصف العراقي وتجاوز الازمة المالية ودعم برنامج الاصلاح السياسي الذي تتبناه الحكومة".

ويتوجه رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي على رأس وفد رسمي رفيع، خلال هذا الاسبوع ، إلى واشنطن تلبية لدعوة رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب.

وبحسب أمين عام مجلس الوزراء مهدي العلاق، في تصريحات تابعتها "المسلة" فان "العبادي سيشارك في مؤتمر دول التحالف لمكافحة الإرهاب في واشنطن"، مبينا أن "الزيارة تحمل رسائل واضحة بشأن المكانة التي يحظى بها العراق بين دول العالم بعدما أظهرت إعجابا كبيرا بدوره البطولي في محاربة الإرهاب والانتصارات الكبيرة التي يحققها وتخليص العالم من خطر محدق لا يستثني أحدا".

وأضاف العلاق ان "رئيس الوزراء سيُطلع العالم خلال مشاركته في المؤتمر على الانجازات العسكرية الكبرى المتحققة والجهد الانساني للمؤسسات الحكومية والوزارات لتدارك موجات النزوح والحفاظ على أرواح المدنيين وتهيئة المستلزمات الأساسية لهم، كما سيتم التأكيد على أهمية الدعم الدولي في إنجاز الاستقرار وإعادة الإعمار".

وأكد النائب عن التحالف الوطني توفيق الكعبي، ان "رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، هو أول رئيس عربي يوجِّه له الرئيس الامريكي دونالد ترامب دعوة لزيارة الولايات المتحدة الأمريكية"، مشيرًا إلى أن "دعوة ترامب تدل على إن العراق اخذ مكانه الصحيح عالميا، ودليل آخر على اهتمام الولايات المتحدة بأوضاع العراق".

ويلتقي العبادي، الرئيس الأمريكي، في وقت نجح فيه في تجاوز أخطاء الحكومة السابقة، التي توترت علاقاتها مع واشنطن في وقتها، كما نجح العبادي أيضا في إيقاف زحف الإرهاب على بلاده، وان نسخته الأخيرة التي صدّرتها له قوى إقليمية المتمثلة في داعش، أوشكت على التلاشي.

العبادي يلتقي ترامب، ووراءه إنجازات كبيرة في الإصلاح والمصالحة، والقضاء على داعش، وتوثيق العلاقات مع دول الجوار، كما ان ترامب يدرك جيدا ان العراق اصبح صاحب قراره، وان زوال داعش كان قرار وطنيا صرفا، وناجحا، الى الحد الذي تفاجأت فيه الإدارة الأمريكية في سرعة الحسم وهي التي اعتقدت على لسان قائد القوات الأميركية جيمس تيري، بأن الحرب ستستمر لفترة طويلة.

إن تحرير العبادي للموصل، سوف لن يكون متغيرا محليا بل هو إقليمي وعالمي، له صلة بالحرب الكونية على الإرهاب، وسيكون لحظة فاصلة لاسيما وانه يتم بادي عراقية، وما يمثله ذلك من دلالات رمزية ترقى أهميتها الى قيمة التاريخ في 9/4 وهو تاريخ إسقاط النظام الدكتاتوري في 2003.

العبادي سيبدو في واشنطن، في خانة الكبار، الذين استطاعوا تفهم المتغيرات الدولية واستيعابها، والتأكيد على ان النظام الديمقراطي في العراق بات يُعوّل عليه في دور إقليمي، وان محادثاته مع ترامب سوف ترسي دعائم علاقات اقوى، بين بلد كبير مثل الولايات المتحدة، وعراق ناهض دحر الإرهاب، و مخططات التقسيم.


شارك الخبر

  • 4  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •