2017/04/16 19:35
  • عدد القراءات 4428
  • القسم : نصوص ثقافة وسياسة

هل يصدر عن الاصلاح ضجيجا .. وهل فاقد الشيء يعطيه؟

بغداد/ المسلة: كتبت لمياء  الموسوي الى بريد "المسلة"": البعض من "النواب الفاسدين" يرفعون شعارات الإصلاح تحت قبة البرلمان ويملئون الدنيا ضجيجاً تحت عنوان الدفاع عن حقوق الشعب، إلا أن الواقع يثبت أنها لعبة سياسية قذرة أدمن عليها أولئك الفاسدون.

فبينما يروجون لأمور تخدم مصالحهم الشخصية وجيوبهم ومصالح أحزابهم الطائفية البغيضة، لا نسمع لهم صوتاً في قضايا أخرى لأنهم جزءٌ من فسادها ولهم مصالح مع أصحابها، فنجدهم متفرجين ليؤكدوا أنهم ليسوا إلا شرذمة وعصابة تلهث وراء المناصب ليس إلا.

ينعقون أحياناً ويفضلون الصمت أحياناً والمعيار في الضجيج والسكوت هو المصالح الشخصية لهم ولأحزابهم الكارتونية التي لم تقدم شيئاً سوى مزيداً من إثارة الفتن والخطابات الطائفية وعرقلة الحكومة في جميع أعمالها الإدارية منها والأمنية.

غاب صوتهم حين ساد الفساد في الحكومات السابقة وسقط ثلث العراق بيد التنظيم الارهابي "داعش"، حيث كانت المناصب تباع وتشترى كأي سلعة أخرى.

انهم نفعيون ولصوص يركضون وراء مصالحهم تحت غطاء "الاصلاح"، ومن يدّعي الاصلاح عليه ان يصلح نفسه أولاً ثم يسعى لاصلاح غيره.

هل سمعتم منذ أسبوع رأياً لحنان الفتلاوي أو كاظم الصيادي أو عالية نصيف أو هيثم الجبوري، أو غيرهم من رموز حقبة الهزائم، فيما كانوا يتباكون على كل صغيرة وكبيرة وتملأ تصريحاتهم وخطاباتهم الرنانة شاشات التلفاز ووكالات الأنباء..؟!

نعم يلتزمون الصمت حين تكون القضية، دجاجة تبيض ذهباً، فبينما تلتزم عالية نصيف الصمت وتواصل عملياتها البطولية في متابعة (الفلافـــل والعبمـــــة)  التي كانت تعشقها..!! ولا يتحدث المطيرجي الصيادي عن حمام الزاجل ورؤيته السياسية التي ينتظرها المحللين السياسيين بشغف... ولم يجمع اقاربه وابناء عمومته ويتظاهر ثم يعاود الحديث في الفضائيات عن سرقات فلان وعلان ...؟!!

ولا تتحدث الرفيقة الفتلاوي عن فساد جهة ساندتها يوماً ما في حفظ ماء وجهها وتلميع كذبتها، وخففت من الاحتقان الشعبي ضدها حين ضحكت على ذقون البعض قبيل الانتخابات وكسبت من وراء ذلك أصواتاً من المغرر بهم.

ولم يخرج هيثم الجبوري ليسمعنا صوته ورايه إكراما لفساد هو جزءٌ منه ولهاثاً وراء الكومشنات في الولايتين الاولى والثانية... !! الم يقل يوماً بانه يدافع عن اموال الدولة رغم اننا متيقنين بانه يسرقها مع فاضل الدباس في صفقات سومر ومع ابراهيم البغدادي واخرين سنأتي لاحقا على ذكرها..!!

اذن واضح لماذا يلتزم  الفريق الحربي لإعلام الولاية الثالثة الصمت...؟! واضح لماذا تصمت هذه العصابة..؟َ!

اتركوهم للتسقيط السياسي ودعوا الفريق الحربي لاعلام الولاية الثالثة يتمدد وينهب الثروة تارة ويضحك على عقول الشعب تارة ثالثة...!

دعوهم ينظمون حملات للإعلان الممول هنا وهناك لكنهم ينعقون تارة بانهم يخشون الجيوش الالكترونية  الفلانية، واخرى  يتحدثون باكذوبة وجود القوات الامريكية المقاتلة في العراق...!!

ويبقى السؤال الى هؤلاء المنتفعين: هل يصدر عن الاصلاح "ضجيجا" وهل فاقد الشيء يعطيه؟

ملاحظة:بعض الافكار والعبارات مقتبسة او منقولةمن اراء للكاتبة نبراس الحسني

 تنوّه "المسلة" إلى انّ ما جاء من تفاصيل، لا يعبر عن وجهة نظرها، وانّ من حق أصحاب العلاقة، الرد على ما يرد في المنشور، عملا بحرية الرأي، وسياسة "الأبواب المفتوحة" أمام معلومات المتابع، ووجهات نظره، كشفاً للحقائق.

 

مصدر: بريد "المسلة"


شارك الخبر

  • 2  
  • 6  

( 3)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 3  
    •   0
  • (1) - احمد
    4/15/2017 5:59:18 PM

    الانسان النزيه لايرضى ان تهان كرامة العراق تحت سلطة كائن من يكون الا ان اتباع رئيس الوزراء السابق لن ينفكوا يهمشون بجميع الاطراف السياسية و يسكتون امام رئيسهم (رئيس العصابة) و لا يزالون يدافعون عنه و يتمنون عودته للحكم مرة اخرى كون السرقة و نهب الاموال تحت سلطته اسهل من تحت سلطة غيره.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 3  
    •   0
  • (2) - يوسف حمدان
    4/15/2017 8:25:43 PM

    ان الساسه الذين أطلقوا على أنفسهم عبارة(الاصلاح) هم أصلا بحاجة الى إصلاح ذاتهم وسلوكهم وأخلاقهم ..ولو فتشنا بين أولئك الغوغاء لم نجد بينهم واحد بالمئه من النزيه والمخلص لبلده وشعبه فغالبيتهم فاسدون ولصوص ولا علاقة لهم بالإصلاح من شىء سوى الاسم لكي يضحكوا على ذقون البعض من أبناء العراق الشرفاء ..



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   0
  • (3) - mohammed
    4/16/2017 6:09:14 PM

    شلون تلاثة يحجون بالاصلاح وهم زاربين بالعراق



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com