2017/04/18 17:00
  • عدد القراءات 4155
  • القسم : عرب وعالم

الأوروبية للأمن والمعلومات:الاستخبارات السورية والروسية اعتقلت البغدادي

بغداد / المسلة: اعلن المكتب الإعلامي للأمين العام للدائرة الأوروبية للأمن والمعلومات ، أن لديه معلومات وصفها بالدقيقة عن اعتقال أبو بكر البغدادي زعيم داعش الإرهابي شمال سوريا .

وقآل  بيان للمكتب على موقع الإنترنت، إن الاعتقال المحتمل جرى نتيجة عملية رصد قامت بها الاستخبارات السورية والروسية ، وإنها جاءت عقب مغادرة البغدادي القسرية لمدينة الموصل العراقية نتيجة مطاردة قوات الحشد الشعبي له في ال2 أبريل / نيسان 2017 ودخوله إلى الحدود السورية .

من جهتها نقلت صحيفة الواشنطن تايمز الأمريكية، الثلاثاء، عن مسؤولين أمريكيين إن كبار قادة تنظيم داعش الارهابي بدؤوا يفرون من مدينة الرقة السورية باتجاه ملاذات آمنة في دير الزور، على الحدود السورية العراقية.

وبحسب الصحيفة فإن الخناق الذي تفرضه قوات التحالف الدولي على الرقة، واستمرار العمليات العسكرية في الموصل شمالي العراق، دفع بكبار قادة التنظيم، بمن فيهم البغدادي، إلى البحث عن ملاذات آمنة، حيث يتوقع أن تكون دير الزور وجهتهم المقبلة، أو ربما يتجهون إلى مدن الجنوب السوري.

وتكثف القوات الأمريكية قتالها على عدة جبهات في كل من سوريا والعراق لمواجهة عناصر تنظيم داعش، حيث شنت القوات الأمريكية هجوماً جوياً بالتعاون مع قوات سوريا الديمقراطية ضد مواقع للتنظيم قرب دير الزور.

واستهدفت القوات الأمريكية بواسطة طائرات مروحية عناصر التنظيم في الضواحي الشرقية من المدينة الاثنين الماضي، وهي العملية الثانية التي تنفذها أمريكا بالتعاون مع قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب السوري.

وفي الموصل، ما تزال المعارك متواصلة هناك حيث تسعى القوات العراقية إلى استعادة كامل الجزء الغربي من المدينة، في وقت تواجه فيه تلك القوات مقاومة من عناصر التنظيم نظرًا لضيق الازقة وتفخيخ الشوارع، والتي تعتبر الأقوى منذ انطلاق معارك تحرير الموصل في أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي.

المدينة القديمة في الموصل، حيث جامع النوري الكبير الذي ألقى من على منبره البغدادي خطاب إعلان "الخلافة" في العراق وسوريا، تشهد مواجهات عنيفة، لكن هنالك تقدما ملحوظًا من قبل القوات العراقية.

وبينما تشهد أغلب المناطق التي يوجد فيها تنظيم داعش، سواء في سوريا أو العراق، مواجهات شبه يومية، يعتزم وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، زيارة الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا في إطار جهود الولايات المتحدة الأمريكية لمقاتلة تنظيم داعش.

وعلى الرغم من أن جدول الزيارة لا يشمل العراق أو أفغانستان أو سوريا، إلا أن من المتوقع أن يتوقف ماتيس في العراق أو أفغانستان لزيارة قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

وزير الدفاع الأمريكي سيزور السعودية في إطار رحلته إلى الشرق الأوسط، ويتوقع أن تتضمن الزيارة مناقشة الدعم الأمريكي للرياض، في حين ما تزال جهود أمريكا باليمن مقتصرة على قتال تنظيم القاعدة هناك.

وبعد السعودية ستكون مصر محطة الوزير الأمريكي، حيث سيناقش هناك "قضايا الأمن الإقليمي"، في ظل نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي، كما أن من المقرر للوزير الأمريكي أن يزور كلاً من إسرائيل والإمارات وجيبوتي، حيث مركز واشنطن الشهير لمكافحة الإرهاب في شمالي أفريقيا.

 

المصدر: المسلة


شارك الخبر

  • 18  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي: almasalahiq@gmail.com