2017/04/19 21:07
  • عدد القراءات 1604
  • القسم : وجهات نظر

عبد العزيز الصالحي: تأريخ انكسار الريح

بغداد/المسلة:  

كتب عبد العزيز الصالحي 

 رفقة  

في عيني دمعة

تصارع الحزن وتكتنز القهر

في قلبي تشع أمراة وتموج كأعياد الهندوس

أسيل ماءا" بين شقوق العطش

في موسم حصاد الشعير

خلف سياج الدار ليمونة تعلو وتنمو

أنظر للمدى واحسب تكوين المسافات

أستعيد صورا" لبداية رحيل الراحلين

وبداية مجيء القادمين

أضيف للحكاية تأريخ انكسار الريح

كيف لي أن أعشق هاويتين ؟؟

بعد الذي صار أو سيصير

كيف لي ان افهم المعنى بلا ملامح ؟؟

كيف لي أن أغرد وحدي

بلا عصفورة ترافقني فيما تبقى ؟؟

كيف دخلت وحيدا" في هذي الفصول ؟؟

وأحرقت تاريخا من فراغاتي القديمة ؟

كونت أسطورتي في أبعادك ,

ودفأت السنابل

فرغم أنحسار الندى

أنت بوابة الياسمين ,

التي لملمت لغاتي المبعثرة

 


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •