2017/04/20 17:35
  • عدد القراءات 2942
  • القسم : ملف وتحليل

المتحدث باسم الحكومة: لا صحّة لزيارة وفد قطري لبحث قضية الصيادين المختطفين

بغداد/المسلة:

أكد المتحدث باسم الحكومة العراقية، سعد الحديثي، ‏الخميس‏، 20‏ نيسان‏، 2017، حرص رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة، على تحرير الصيادين القطريين الذين اختُطفوا في صحراء محافظة المثنى.

وقال الحديثي في حديث خص به "المسلة"، ان "الانباء التي تحدثت عن وجود زيارة سرية لوفد قطري الى العراق لبحث مسألة المختطفين، لا صحة لها".

يأتي تصريح الحديثي في وقت نشرت فيه وسائل اعلام عربية عن صفقة وراء الكواليس لتبادل الصيادين القطريين المحتجزين مقابل صفقة ضمن اتفاق تهجير أهالي ما بات يُعرف بـ"البلدات السورية الأربع".

وأضاف ان "هناك جهوداً حثيثة تبذلها الحكومة من خلال هذه الأجهزة للوصول إلى مكان اختطاف الصيادين وإطلاق سراحهم".

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قد اعلن إن الحكومة تبذل جهودا لإطلاق سراح القطريين التسعة الذين اختطفوا في محافظة المثنى (جنوبي العراق)، مشيرا إلى أن "اختطافهم إساءة للعراق وكل العراقيين".

وخلال مؤتمر صحفي في مقر الحكومة في بغداد، قال العبادي إن المواطنين القطريين دخلوا العراق بتأشيرات دخول رسمية صادرة من وزارة الداخلية، واختطفوا في بادية محافظة المثنى، والحكومة تبذل جهودا لإطلاق سراحهم.

وأضاف العبادي أن عملية الاختطاف تشكل إساءة للعراق وشعبه، كونهم ضيوفا، وما جرى لهم جريمة، والحكومة العراقية تحرص على إطلاق سراحهم بالتعاون مع دول الجوار.

وفي منتصف العام الماضي كان أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني دعا السلطات العراقية إلى تكثيف جهودها من أجل الإفراج عن المختطفين القطريين، وضمان عودتهم سالمين إلى وطنهم في أقرب وقت ممكن. وحينها أكدت الحكومة العراقية أنها تبذل كل ما في وسعها من أجل إطلاق سراح المختطفين القطريين وإعادتهم إلى بلدهم.

 وكان مسلحون مجهولون اختطفوا في ديسمبر/كانون الأول 2015 قطريين من مخيم للصيد في منطقة صحراوية جنوبي العراق، بعد أن دخلوا بصورة مشروعة، وبتنسيق بين سلطات البلدين.

مصدر: المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي: almasalahiq@gmail.com