2017/04/24 12:45
  • عدد القراءات 6679
  • القسم : المواطن الصحفي

فساد دبلوماسية العراق في فنلندا

 بغداد/المسلة:

كشف العراقي المقيم في فنلندا، كريم سلمان، في رسالة الى "المسلة" عن فساد مالي واداري وصفقات مشبوهة يديرها سفير العراق في هلسنكي.

نص الرسالة:

ابتلينا نحن العراقيون المقيمون في فنلندا بسفراء تستهويهم هواية إذلال الناس والعبث بمصيرهم، من خلال سلوكياتهم، خاصة مع المؤسسات الفنلندية بحجة الحصانة الدبلوماسية التي تحميهم.

لقد جاء الدور لسفير جديد وصل الى فنلندا قبل أكثر من عام وهو مثيل السبتي الذي وصل إلى هذا المنصب بالمحاصصة كما أعلن عن ذلك أمام الجميع.

لقد ارتكب هذا السفير أفعالا لا ترقى الى مسؤولياته الدبلوماسية، لكنه يتحجج أمام الآخرين بأنه من الأقلية المندائية، لذلك فهو مستهدف.

السفير السبتي، استقُدم الى مركز الوزارة عام 2013، قادما من سلوفاكيا، بعد ضجة حوله بشان فضيحة توظيف الفضائيين، بمشاركة سفير العراق السابق في لبنان رعد الالوسي، حيث قام السبتي بتمرير تلك الصفقة بتوقيعه الشخصي وقد ثبت ذلك في تحقيق قامت به لجنة من قبل وزارة الخارجية نفسها.

حاول السبتي تسويق نفسه بعد وصوله الى فنلندا على انه "عرّاب" عملية الإعادة الطوعية بالتعاون مع الحكومة الفنلندية.

 استغلال هذا الموقف لم يتوقف عند هذا الحد بل امتنع عن إصدار "جوازات مرور" للعراقيين الراغبين بالعودة والذين فقدوا مستمسكاتهم الرسمية وابتز الفنلنديين بعدم ذهابه الى المطار من اجل تسهيل المهمة الا بعد ان اصدار كتاب شكر يتاجر به امام الوزارة وهذا ما حصل.

السفير السبتي معروف بعلاقاته البعثية ويعلن ذلك بشكل واضح أمام الجميع بانه بعثي ويفتخر بذلك، علاقاته المشبوهة تمتد الى شخصيات كانت مشاركة بمؤتمر البعثيين في اسبانيا لعام 2017.

تنوّه "المسلة" إلى انّ ما جاء من تفاصيل، لا يعبر عن وجهة نظرها، وانّ من حق أصحاب العلاقة، الرد على ما يرد في المنشور، عملا بحرية الرأي، وسياسة "الأبواب المفتوحة" أمام معلومات المتابع، ووجهات نظره، كشفاً للحقائق.

كما ان "المسلة" تنشر النص حرفيا، وليست مسؤولة عمّا يتضمنه من أخطاء محتملة، إملائية وتعبيرية.

تؤكد "المسلة" على انّ زاوية "المواطن الصحافي "تعنى برسائل وتدوينات وتقارير القرّاء والمتابعين للشأن العراقي، من دون ان تتبنى وجهة النظر التي تفيد بها الرسائل، تاركاً لأصحاب العلاقة حق الرد على ما يرد من حقائق واتهامات.

المصدر: بريد المسلة

 


شارك الخبر

  • 12  
  • 2  

( 3)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - غفران
    4/24/2017 3:22:59 PM

    الواحد ميرتاح بس ببلدة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   3
  • (2) - دينا
    4/25/2017 10:46:28 AM

    سفراء العراق كل شي ميفتهمون مع الاسف .. والكفاءات يطلعوهم تقاعد .. والله بس الي عنده حزب لو كردي تمشي امور عدله وميه على ميه في وزارة الخارجية يطلع ايفادات ونقلات .. بس الي ما وراه حزب اله الله يضل يتوسل علمود علاوة لو ايفاد حتى حقه مينطوه اله



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (3) - د. أكرم حسن الحسيني
    5/9/2017 2:43:11 PM

    موجة ( تسونامي ) طائفية محاصصية متعفنة ضربت وزارة الخارجية في الصميم في العام ٢٠٠٩ وهو عام الطوفان الحقيقي حيث جيء بالمتردية والنطيحة واغبي ما خلق الله ليحتلوا مواقع رفيعة في العمل الدبلوماسي في وزارة الخارجية العراقية مابين سفير وقنصل ومستشار وغيرها وهو ما لم يسبق له مثيل ، ثلة ممن لم يخدموا في الخارجية يوما واحدا واذا بهم سفراء وقناصل ومستشارين بترشيح كتل النفاق والطاذفية المسماة الكتل السياسية من عتاة سرّاق قوت الشعب وكان ذلك في عهد الوزير الزيباري الذي حفاظا على منصبه واكثير من ٨٠٠ من الاكراد من اتباعه ما بين حراس واداريين في الخارجية وافق على تلك التعيينات المخزية . اما المسمار الاخير في نعش الدبلوماسية العراقية فهو مجيء القصخون والحملة دار ابراهيم الجعفري الذي قلب الخارجية رأسا علي عقب وصار امرا معتادا ان تشاهد مريدي الجعفري والمعجبين بعبقريته واقاربه وانسبائه وافراد تيار الاصلاح وهم يصولون ويجولون في اروقة الوزارة ثم جاء بموظف بلدية فاشل اسمه احسان العوادي واذا به المستشار الاول في الوزارة بعقد وهذا استغلها فرصة فعين اخوانه واقاربه وزعهم في مقر الوزارة والسفارات اما هو فقد قام الجعفري بتثبيته على الملاك الدائم وسيعينه قريبا سفيرا او وكيل وزارة والرجل من قرى الديوانية انسان مسكين وجاهل لكنه معجب بعبقرية الجعفري وهو شرط الجعفري لتقريب الاغبياء والفاشلين وتعيينهم سفراء وقناصل ومستشارين .



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •