2017/04/25 20:25
  • عدد القراءات 5191
  • القسم : المواطن الصحفي

مسؤولون متورطون في رشاوى المشاريع في البصرة

 

بغداد/المسلة:

يتحدث المواطن احمد الزبيدي، في رسالة الى "المسلة" عن فضيحة فساد لمسؤولين بارزين في البصرة أبرزهم المحافظ ماجد النصراوي، على شكل عمولات وصفقات.

نص الرسالة:

 كشف مصدر خاص ان التحقيقات الداخلية السرية مازالت مستمرة في فضيحة رشاوى مسؤولين في محافظة البصرة أبرزهم المحافظ ماجد النصراوي.

ثمة أسماء جديدة ونشاطات فساد متنوعة لابتزاز عددا من المقاولين والمتعهدين.

مجموعة من الاعترافات لمتعهدين قاموا بدفع نسب تصل الى 10٪‏ من قيمة الصكوك المصروفة لهم.

تدير هذه العملية نداء مطشر مديرة قسم التدقيق والتي تأخذ تعليماتها من سكرتير المحافظ المدعو قيصر الساري ومن ابن المحافظ.

ويقدر حجم الصكوك المصروفة بمليارات الدنانير العراقية وحجم الرشاوى عليها بحدود خمسة مليارات دينار عراقي.

و وصل عدد المتعهدين والمقاولين الذين سجلوا شهاداتهم واعترافاتهم وقدموا ادلتهم ضد عمليات الفساد والنهب والرشاوى التي تعاطاها محافظ البصرة 8 اشخاص ومازالت المفاوضات مستمرة مع عدد اخر مشترطين حمايتهم من الملاحقات القانونية.

هذه التطورات جاءت عرضية خلال التحقيق في رشاوى مشاريع المحافظة والتي وصلت الى 30 مليار دينار عراقي وهو المبلغ الذي حصل عليه مسؤولون.

كما توسعت دائرة التحقيقات لتشمل بعض الدول حيث تم تحويل ملايين الدولارات لها وتركزت التحقيقات بين بيروت والكويت واستراليا حيث يشرف على التحويل ابن المحافظ.

يساعده اعضاء الشبكة الرئيسيين، قيصر الساري ورونق المظفر، وكلاهما منّسبين من الموانئ للعمل في المحافظة وادارة شبكة الرشاوى والعمولات، بينما يعمل قاسم الفياض مسؤول ديوان المحافظة على عقد الصفقات خارج العراق.

 من جهة اخرى فان المجلس الاعلى يعاني من الصدمةً بخصوص الفساد في البصرة وسط احباط بين جمهوره بعد انكشاف خيوط فضيحة الاختلاسات.

لقد أزكمت رائحة الفساد الأنوف ولم يعد مجال لاخفاء الحقائق.

تنوّه "المسلة" إلى انّ ما جاء من تفاصيل، لا يعبر عن وجهة نظرها، وانّ من حق أصحاب العلاقة، الرد على ما يرد في المنشور، عملا بحرية الرأي، وسياسة "الأبواب المفتوحة" أمام معلومات المتابع، ووجهات نظره، كشفاً للحقائق.

كما ان "المسلة" تنشر النص حرفيا، وليست مسؤولة عمّا يتضمنه من أخطاء محتملة، إملائية وتعبيرية.

تؤكد "المسلة" على انّ زاوية "المواطن الصحافي "تعنى برسائل وتدوينات وتقارير القرّاء والمتابعين للشأن العراقي، من دون ان تتبنى وجهة النظر التي تفيد بها الرسائل، تاركاً لأصحاب العلاقة حق الرد على ما يرد من حقائق واتهامات.

المصدر: بريد المسلة


شارك الخبر

  • 5  
  • 0  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - المهندس اياد
    4/26/2017 11:38:57 AM

    السلام عليكم ..... ..وقال احد الحكماء مؤكدا هذه الحقيقه بقوله اذا اردت ان تسيطر على الجهلاء ،غلف لهم الباطل بأطار .. محافظ البصره ينتمي الى المجلس الاعلى وهذا المحلس من ظمن اعضاءه السيد الصغير الذي ظهر علنا على شاشات التلفاز يتحدى اﻻم ااناس ومعاناتهم وغير مبال بما يعانونه من عوز وفقر وحيف حينما قال وهو يحلف بأسم الله ان مبلغ خمسون الف دينار كاف جدا حتى تعيش العائله العراقبه،وذلك بعد ان تحرم اطفالها من النستله فأي هراء هذا الذي يتفوه به شخص متدين حسب زعمه واي بلوى ابتلي بها الشعب العراقي حتى يتسلط عليهم اناس قسات القلوب وأشد بأسا وعدوانيه من الدكتاتوريه وأيامها اللعينه،وانا هنا بدور احلف بأسم الله وازيد على السيد الصغير واقول بأسم الله الواحد الاحد انكم يا مجلس الاعلى يامن جلبتم الويلات فلن تقوم لكم قائمة ولن يسمع لكم صوت ولن يكون لكم مؤيد سوى جوقة الطبالين المنتفعين من امثال فلول النظام السابق والانتهازيين وبائعي الدم والظمير وهذا هو شأنكم وهؤﻻء هم انصاركم وهذا الخزي العار الذي يلاحقكم كل يوم سوف يقضي عليكم فأنتم قسات القلوب ولن يندى لكم جبين فأنتم ابعد ما يكون عن الرأفة وتأنيب الظمير وغالبيتكم عاش على فتاة الدول الغربيه وليس مثلنا نحن العراقيين ممن بقينا هنا نعيش بكرامتنا حتى شاء الله وارانا كيف ينتقم من الطغات



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com