2017/04/28 14:09
  • عدد القراءات 1802
  • القسم : وجهات نظر

المساعدة التركية لداعش من جديد

عادل كريم

في صباح يوم الثلاثاء، 25 نيسان، 2017، قصفت الطائرات التركية القوات الكردية في جبل سنجار في شمال العراق، وقالت وسائل إعلام عراقية إن على الأقل 20 من قوات البيشمركة قتلوا في غارات تركية على مقر لوحدات حماية الشعب الكردية.

يمكن القول أن الهجمات التركية كانت بمثابة انتعاش لتنظيم داعش في العراق وسورية. وأكثر من ذلك، أعربت الولايات المتحدة عن قلقها العميق إزاء هذه الغارات.

 بدورها أعلنت تركيا اليوم الأربعاء أنها أبلغت مسبقا الولايات المتحدة وروسيا بالضربات التي نفذتها ضد مواقع كردية في سوريا وأخرى في العراق. ولكن تكذّب واشنطن هذه المعلومات مشيرة إلى ان “الغارات نفذت من دون التنسيق مع التحالف الدولي ضد داعش.

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية بالوكالة مارك تونر للصحفيين إن الغارات التركية نفذت من دون “تنسيق مناسب مع الولايات المتحدة” أو مصادقة التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد داعش.

 وأكد أن الولايات المتحدة أعربت عن قلقها إزاء هذا الأمر إلى الحكومة التركية مباشرة لافتاً إلى أن تلك الغارات “أوقعت خسائر في صفوف قوات شركائنا في محاربة داعش من بينها عناصر من قوات البشمركة الكردية”.

ما نشاهد الآن قريبا من الحدود السورية التركية هو انتهاك المبادئ الأساسية لمكافحة الإرهاب، لا يختلف اثنان أن أردوغان وسياسته في المنطقة تشكل تهديدا لتسوية الأزمة السورية وانتصار على الإرهاب.

تنوه "المسلة" إلى ان ما جاء من تفاصيل، لا يعبر عن وجهة نظرها، وان من حق أصحاب العلاقة، الرد على ما يرد في المنشور، عملا بحرية الرأي، وسياسة "الأبواب المفتوحة" أمام معلومات المتابع، ووجهات نظره، كشفا للحقائق.

مختارات المسلة


شارك الخبر

  • 4  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •