2017/05/04 11:05
  • عدد القراءات 10212
  • القسم : المواطن الصحفي

برعاية الوزير إقبال..عائلة السياب الموصلية تستحوذ على المناصب في التربية

بغداد/المسلة

بات تعيين افراد عائلة المسؤول والمقربين منه، احد الظواهر المدانة في المجتمع، لما تعنيه من محسوبية ومنسوبية تقوم على أساسها فرص التوظيف والتعيين، في افساد واضح للمجتمع، وابتعاد عن قيم الدين والاخلاق.

وتكشف رسالة إلى صفحة "المسلة" في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، من فاروق القرة غولي، كيف إن عائلة السياب قد غزت وزارة التربية بالتعيينات على أساس المحسوبية والمنسوبية.

وفيما يلي نص الرسالة:

 عائلة السياب غزت وزارة التربية وبدأت تتسلم المناصب كونهم من عائلة السياب التي تحظى برعاية المسؤولين، من دون ان يكونوا من اصحاب الشهادات او التخصصات التي تتطلبها الاعمال والمناصب.

على سبيل المثال (سهى هشام السياب) تشغل المناصب ثمان مناصب في الوزارة وهي: مديرة مكتب الوزير الخاص، مديرة التلفزيون التربوي، مديرة الايفادات الخاصة لوزارة التربية، مديرة علاقات الوزارة، مديرة الصرف المالي لديوان الوزارة، مسؤولة عن توزيع المركبات والاليات، مسؤولة المشتريات التابعة لديوان الوزارة، والمسؤولة عن قسم المتابعة لديوان الوزارة.

وائل السياب يشغل منصب سكرتير الوزير، فيما يشغل ساري هشام السياب منصب مدير ديوان وزارة التربية، ويشغل مهند هشام السياب منصب المشرف العام على تربية نينوى ومسؤول عن حشد محمد اقبال وزير التربية في الموصل، ويشغل عمار السياب منصب مسؤول التعاملات الخارجية لسهى السياب وارتباطاتها مع الاعلام، في الوقت الذي يشغل احمد سعدون السياب منصب مسؤول الشركة المستضيفة لتوزيع الاموال ورواتب نينوى.

سهى السياب تحمل شهادة الدبلوم وكانت قد فصلت من الوظيفية، اضافة الى انها قامت بسحب كافة اولياتها واوراقها ملفها الوظيفي من مديرية تربية الكرخ الثانية والى الان ملفها مختفي، وكافة اولياتها ايضا ولا يعرف مكانها الى الان.

أما ساري السياب، فهو موظف في مديرية صحة نينوى ومسؤول عن قسم صرف الدم في الموصل، ويشغل الان منصب مدير ديوان وزارة التربية، ما هو الربط بين وظيفته ووظيفته السابقة؟ الجواب فقط كونه من عائلة السياب.

مهند هشام السياب والمكنى بـ(ابو عمر)، فقد كان يعمل في التجارة العامة، وحاليا هو الآمر الناهي في تربية نينوى في التنقلات واستلام الاقسام والشعب عن طريق اتصالاته فقط، وحالياً مسؤول عن العلاقات العشائرية للوزير مع قرب الانتخابات، ومسؤول عن الحشد التابع لمحمد اقبال في الموصل، وعن سرقاته ايضاً.

احمد سعدون السياب، هو صاحب شركة توزيع رواتب نينوى وهو من اقارب عائلة السياب دخل الى هذا العمل من خلال سهى السياب ويقوم بتأخير توزيع رواتب نينوى من اجل غسيل الاموال والارباح المتبادلة بينه ومديرة مكتب وزير التربية.

سوف اكشف اسعار المناصب في وزارة التربية وبالارقام والاسماء.

تنوه "المسلة" إلى ان ما جاء من تفاصيل، لا يعبر عن وجهة نظرها، وان من حق أصحاب العلاقة، الرد على ما يرد في المنشور، عملا بحرية الرأي، وسياسة "الأبواب المفتوحة" أمام معلومات المتابع، ووجهات نظره، كشفا للحقائق.

المصدر: بريد المسلة


شارك الخبر

  • 8  
  • 2  

( 3)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   1
  • (1) - iraq
    5/4/2017 3:10:37 PM

    من استلم الوزارة و لحد الان من مصيبة الى كارثة و هكذا بقت على الوظائف الدنيا كلها معينه اقاربها اصلا الدولة كلهة عيلة مع بعضيها مابيهم غريب



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (2) - خالد الدباغ
    5/6/2017 7:14:44 PM

    هذا هو ديدن الاخوانجية في كل زمان ومكان ... جعلوا من الدين سلما للوصول الى اغراضهم ... ميكافيليون بكل ما تحمله الكلمة من معاني



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (3) - ساره
    5/12/2017 12:46:15 AM

    مفصوله سياسيا وبدون مورد مالي وبأمكاني الاستدلال على ما اقول والوزير يرفض الموافقه على اعادتي للوظيفه لكوني؟؟؟؟



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •