2021/10/16 16:34
  • عدد القراءات 3950
  • القسم : موقف

المؤامرة المفبركة لـ مهند نعيم ضد الانتخابات

بغداد/المسلة: استعادت وسائل الاعلام تصريحات لمهند نعيم، يتحدّث فيها عبر تطبيق (كلوب هاوس)، عنه شعوره بـ"الواجب في تفكيك العملية الانتخابية، فضلا عن القوى التقليدية كي يفسح المجال للقوى العادية والمستقلة في ان يشغلوا السيادة السياسية"، وفق تعبيره.

 لم يصرح مهند نعيم، بصفته مستشارا لرئيس الوزراء لشؤون الأمن الانتخابي، بل بصفته فاعلا سياسيا، وناشطا ومتظاهرا، وهو ما يتّضح من بين ثنايا كلامه، بانه "ليس جديدا على التظاهرات"، الا انّ جهات تروّج لعكس ذلك باعتباره مستشارا حكوميا يتدخل في الانتخابات، لصالح جهة دون أخرى، في محاول لتشويه النتائج والتشكيك بالانتخابات.

الحقيقة التي يٌتَعامى عنها بصورة متعمدة، انّ حديث نعيم هو بيان لخطة فعاليات سياسية رافقت التظاهرات، وكانت واضحة في مطالبها، في قهر الفساد والمحاصصة، وليس تفكيك العملية الانتخابية اعتباطا، كما يسوّق البعض عبر تأويل حديث نعيم.
لقد زاد التهريج حول التصريح الى درجة، يُتّهم فيها نعيم بانه مكلّف بالتدخل بنتائج الانتخابات، وانّ الدليل هو التسجيل الصوتي، فيما الحقيقة نقيض التأويل، تماما، اذا ما حسبنا زمن التصريح ومناسبته.

وإذا اخذنا في الاعتبار، انّ واجب مهند نعيم، استشاريّ لحماية أمن الانتخابات، وليس تنفيذيا، ندرك حجم المغالطات، والتنافس غير الشريف، الذي تلجأ اليها بعض الجهات، من اجل الوصول الى أهدافها.

انّ واجب العراقيين جميعا، نخبا واحزابا، القبول بنتائج الانتخابات، والتخلي عن نظريات المؤامرة، والمكيدة، سواء من نعيم أو غيره، لان ذلك سوف يساهم في خلق بيئة سياسية غير آمنة، تبتلع الجميع.

المسلة

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 


شارك الخبر

  • 6  
  • 16  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   6
  • (1) - المهندس اياد
    10/16/2021 2:08:50 PM

    على العراقيين الإصلاح ممن تسنموا قيادة البلد الإعلان بصورة واضحه وحليه إن ايران لاتريد استقرارا في العراق وتريده أن يكون تابعا ذليلا حتى تنفذ خططها السياسيه في المنطقه العربيه ايران دولة قوميه --- ولا يعنيها أي مذهب بقدر ما يعنيها تنفيذ خططها في المنطقه العربيه وإيران تعتبر العراق والشام والحزيره العربيه كلها مناطق نفوذ وهي متواجدة فيها بقدر وآخر خصوصا في لبنان والعراق وسوريا واليمن ..وجميع هذه المناطق تعاني من ويلات الحرب وأزمات اقتصاديه واجتماعيه ومذهبيه غايه ايران منها التسلط والتوسعة وفعل ايران هذا يماثل فعل إسرائيل وحاليا هناك صراع إسرائيلي ايراني على هذه المناطق ومن ظمن ادوات الفوذ الإيراني في العراق ال---التي هي --ي والدليل على هذا الرفض هو الانتخابات والتي أثبتت فشل ايران وحشودها العسكريه في العراق الشعب العراقي رفض -- ورفض ايران -- -- ال--طائفين أما أفراد الحشد فهم ابناء العراق وخيرة شعبه قدموا الغالي والنفيس من أجل العراق لذلك على الإصلاء من حكام بغداد إعفاء قادة --- وهم -- وأدوات لتنفيذ خطط ايران حتى تقضي على الروح الوطنيه العراقيه...ولكن هذا مستحيل ولن يكتب له النجاح ولو كان ذلك مجديا لكتب النجاح لجماعات الحرس القومي الناصري وهم عرب وليسوا عجم لكن الشعب اجتزهم كما يجتز صوف الخرفان هذا هو صوت العراقيين وكلامهم هذا واضح وصوتهم عالي يسمع حتى من به صمم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   14
  • (2) - هيثم
    10/16/2021 8:22:16 PM

    يعني هل بقي دوره استشاري واشرافي على أمن الانتخابات؟؟؟ هل هذا حديث للمجانين ام للأغبياء؟ وهل حماسة نعيم توقفت على أمن الانتخابات وهو صاحب مشروع تفكيك؟؟ مأساة العراق وشعبه انه ما بين احزاب شعبية فاسدة وبليدة وبين عملاء اقزام ينحصر انتماؤهم للعراق بمولدهم فيه وبغضهم لأهله.



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •