2021/11/25 09:55
  • عدد القراءات 2072
  • القسم : ملف وتحليل

تحليل: احاطة الممثلة الاممية بمجلس الامن دليل على تحرك دولي نحو العراق

بغداد/المسلة: أبدى الكاتب والصحافي المقرب من ائتلاف دولة القانون، عباس عبود، الخميس، قلقه من الوضع الراهن في البلاد، معلناً بان العراق امام مفترق طرق والخطر يداهم الجميع.

وقال عبود في تواصل المسلة معه بعد حديثه لبرنامج  بثته قناة الفرات الفضائية الليلة، ان :"الكرة اليوم بملعب القضاء وفق الطعون والدلائل وهو يعمل بنزاهة وحيادية بشان الانتخابات، وهناك مشاكل كثيرة لمخرجات الانتخابات والطعون قدمت والقضاء هو الفيصل وينظر اجراءاته حسب مايراه".

واضاف انه "في حال تم تأكيد نزاهة النتائج من قبل القضاء سيمضي المسار السياسي الموازي للمسار الانتخابي ويبدأ بالتفاوض لتشكيل الحكومة الجديدة والكتلة الاكبر والامور الاخرى". 

واشار عبود، الى انه "من الصعب جدا بموجب النظام السياسي والتقاليد السياسية العراقية الذهاب الى تشكيل حكومة اغلبية بسبب طبيعة النظام التعددي والتنوع الاثني ناهيك عن الحاجة الى حكومة قوية ومن الصعب المضي في تشكيل حكومة ضعيفة لا نظمن استقرارها لاكثر من سنة فتجربة المعارضة والموالاة لن تنجح في ظل هشاشة الوضع الحالي".

وتابع "اليوم العراق أمام مفترق الطرق والعملية السياسية في خطر وعلى النظام السياسي ان يصبح نفسه بنفسه قبل ان يأتي الاصلاح من الخارج فالمرحلة الحالية هي من اعقد المراحل التي مرت الى العراق ولابد من الحوار والجلوس الى طاولة حوار لانهاء هذه الازمة".

 

وبين عبود "قوى الاطار التنسيقي اكدوا للكتلة الصدرية تمسكهم بحكومة التوافق والحكومة ماضية بخيارين اما توافقية بمشاركة الجميع او اغلبية وطنية ستذهب الى المجهول لانها ستكون وفق معارضة شيعية فقط".

وتوقع "دور المرجعية الدينية باخيتار رئيس الوزراء بحسب ماستشهده الايام القادمة، ونحن اليوم امام مفترق طرق تتطلب اختيار رئيس وزراء قوي".  

واستطرد  "احاطة الممثلة الاممية جينين بلاسخارت بمجلس الامن الدولي والمؤشرات الدولية دليل على وجود تحرك دولي على العراق وعلينا تعزيز الثقة بالعملية السياسية والعمل على الحفاظ عليها واعادة ثقة المواطنين بيها . 

واردف: هناك تقصير استشعرته الكتل وتحديات مشتركة خطرة تتطلب اختيار حكومة قوية ورئيس وزراء قوي بمشاركة الجميع ودعمها".

 

 

 

المسلة

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 


شارك الخبر

  • 1  
  • 8  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 10  
    •   0
  • (1) - على البصري
    11/25/2021 11:07:06 PM

    العنوان يوحي بشيء والرجل يتحدث عن شيء اخر!!! احاطة بلاسخارت لاتعني شيئا مهما في الوقت الحاضر، واكذوبة إرجاع العراق تحت البند السابع - التي يوحي بها البعض هذه الايام - لم تعد تنطلي علينا، ولو ان الغرب يستطيع أن يفعل شيئا في هذا الجانب لوضعوا سوريا تحت البند السابع!! العالم تغير ولم يعد قطبا واحدا، ولو ان المكون الاكبر في بلدي يمتلك قوى سياسيه عاقله ومنصفه ومتمكنه لخلصت العراق من المستعمر الامريكي ولطردت بلاسخارت ومكتب الأمم المتحده الاستشاري من العراق. اصلا السؤال الموضوعي هو ان من يمتلك قوه ضاربه كالحشد كان عليه ان يتسيد الساحه الاقليميه وان يكون فعله السياسي موازيا لقوته الضاربه تلك، ان لم يكن اكثر من ذلك!! للاسف نحن نضحي كل مره بانهار من الدماء، لكننا نهدر هذه الدماء العزيزه ولانقطف ثمارها، لاننا نترك الجهله والمنافقين يتقدمون الركب!!! فتكون النتيجة محبطه ومخيبه للامال، اقول لقومي، خاصة للمضحين منهم، تقدموا الركب ولاتتركوا المنافقين يتقدمون الركب، لانهم سيسقطون ويسقطونكم معهم، والمؤمن لايلدغ من جحر مرتين.



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •