2016/09/22 10:45
  • عدد القراءات 1740
  • القسم : عرب وعالم

أصداء من نيويورك: قادة العالم يثنون على انجازات حكومة العبادي

بغداد/ المسلة: أكد مصدر قريب من الوفد العراقي إلى أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، الخميس، أن رئيس الوزراء، حيدر العبادي، حصل على دعم وتأييد دولي بما يمكّنه من فرض رؤى واستراتيجية وطنية بعيداً من تدخلات الأحزاب.

ومنذ وصول العبادي، الى الولايات المتحدة الامريكية، عادت الأحاديث حول علاقة رئيس مجلس الوزراء، بواشنطن الى الواجهة، على الرغم من كون الزيارة غير خاصة بواشنطن، وانما الى ولاية نيويورك لحضور مؤتمر الجمعية العمومية للأمم المتحدة، خصوصاً بعد الإعلان غير الرسمي عن لقاء سيجمع العبادي بأوباما على هامش المؤتمر.

ونقلت وسائل اعلام محلية، تصريحات لشخصيات قريبة من الوفد المرافق للعبادي، تابعتها “المسلة”، قولهم ان “القادة العالميين الذين التقى بهم رئيس الوزراء، حيدر العبادي أشادوا بإنجازات الحكومة في الجوانب السياسية والأمنية والاقتصادية، واعتبروا أنها قطعت شوطاً كبيراً في إدارة البلاد، في ظل التحديات الكبيرة التي تواجهها إضافة إلى المشكلات التي تضرب محيط العراق”.

ويحمل العبادي ملفات مثل التسليح، والدعم المالي، والحرب على تنظيم داعش، معه أينما حل وارتحل، بالنظر الى المعارك المرتقبة لتحرير الموصل، والازمة المالية التي تعيشها البلاد منذ الربع الأول من العام الجاري، متأثرة بانخفاض أسعار النفط.
وفيما اشاد مسؤولي الإدارة الأميركية وزعماء الدول المشاركة في أعمال الجمعية العمومية للأمم المتحدة، المنعقدة حالياً في نيويورك، بأداء العبادي وأبدوا تأييدهم له فضلاً عن تقديم الدعم اللازم إن تطلب الأمر”، اعتبروا تحرير مساحات واسعة من قبضة تنظيم داعش الإرهابي خلال الفترة الماضية والاستعدادات لاسترجاع الموصل ومواجهة انخفاض أسعار النفط لإنجاز يُحسب لمصلحته العبادي وحكومته”.

ويسعى العبادي، فور عودته من نيويورك إلى تنفيذ اصلاحاته الوزارية وأهمها تسمية مرشحي الوزارات الأمنية من خارج مظلة الكتل والأحزاب السياسية ناهيك عن إصلاحات اقتصادية أخرى.

وكان العبادي دعا، خلال لقائه ببعض الزعماء ورؤساء الدول، المجتمع الدولي إلى مساعدة العراق إنسانياً وهو يستعد لتحرير الموصل، مؤكداً لهم أن الحكومة تتجه إلى إطلاق مصالحة مجتمعية وإعادة الاستقرار للمناطق المحررة.

و كانت وزارة الخارجية، قد اعلنت، الخميس، عن ان عددا من الدول الاوربية تبرعت للعراق بمئة مليون دولار لدعم جهود الاغاثة الانسانية، مبينة ان ذلك جاء بعد مطالبة وزيرها ابراهيم الجعفري الدول الاوربية بمساعدة العراق وتقديم الدعم الانساني له”.

يذكر ان وزير الخارجية الأميركي جون كيري اعلن في وقت سابق، أن مؤتمر المانحين الدولي المنعقد في واشنطن جمع أربعة مليارات دولار لمساعدة العراق، وفيما أكد عزم الحكومة العراقية على بناء مؤسسات تشمل جميع المكونات، دعاها إلى الاستجابة لاحتياجات السكان في مختلف مناطق البلاد.

وكان رئيس الوزراء، التقى  على هامش اعمال الجمعية العمومية في نيويورك، برئيس المجلس الاوربي دونالد توسك.برئيس المجلس الاوربي دونالد توسك في مدينة نيويورك الاميركية، وبحث الجانبان بين الحرب ضد تنظيم "داعش" والانتصارات التي تحققها القوات العراقية على الارض.

ومن جهتها لفتت العلاقات الخارجية النيابية، في تصريحات صحفية، تابعتها “المسلة، الى ان ملف تحرير الموصل سيأخذ الحيز الأكبر من نقاشات العبادي في مؤتمر الجمعية العمومية للأمم المتحدة، مشيرة الى ان استعدادات العراق والولايات المتحدة والتحالف الدولي هي الأهم في هذه النقاشات.
ويسعى رئيس مجلس الوزراء، للحصول على موافقة الرئيس أوباما على تزويد العراق بالمعدات والاسلحة الامريكية المتطورة بما فيها طائرات من دون طيار ومروحيات اباتشي القتالية ومختلف انواع الاعتدة، مع بحث إمكانية تأجيل سداد مبالغ الأسلحة التي يحصل عليها العراق من الجانب الأمريكي، بسبب الازمة المالية.


شارك الخبر

  • 1  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •