2016/09/22 14:07
  • عدد القراءات 2829
  • القسم : العراق

انتصارات الحشد الشعبي تُقلق "التعاون الخليجي"

بغداد/ المسلة: تؤكّد الانباء الصادرة من الجهات الامنية، عن تقدم متواصل للقوات في مناطق الشرقاط التابع الى محافظة صلاح الدين، وانّ التنسيق على مستوى عال بين الجيش العراقي والحشد الشعبي والفصائل الاخرى، لتطهير  كل مناطق القضاء وتحريرها من عناصر داعش الارهابي.

وباعلان  القوات الامنية، الخميس، تحرير مستشفى الشرقاط الحكومي، ورفع العلم العراقي فوق مبناها واشارة  مصدر امني الى ان القوات الامنية تمكنت، من تحرير المجمع الحكومي وتطويق مركز قضاء الشرقاط وتكبيد عصابات داعش الإرهابية خسائر بشرية ومادية كبيرة، يكون التسيق الامني بين الحشد الشعبي والقوات الامنية قد آتى ثماره.

وبحسب خبراء امنيين، تحدثوا لـ”المسلة” فان “اخبار الانتصارات في قاطع عمليات تحرير الشرقاط، من تنظيم داعش، وسيطرة القوات الامنية على مناطق سيتراتيجة مهمة كان داعش يتمركز فيها وينفذ هجماته على قوى الامن، تساعد على اعلان تحرير القضاء من عصابات داعش الارهابية في الساعات القليلة القادمة”.

فقد اعلن قائد القوات البرية، رياض جلال، الاربعاء، تحرير 10 قرى في محيط قضاء الشرقاط شمال تكريت (170كم شمال بغداد) من سيطرة تنظيم داعش، وفيما اشار الى تقدم القوات المشتركة باتجاه المجمع الحكومي بالقضاء.

في حين كان قائد فرقة في الجيش العراقي قد أعلن، امس الاول، انتهاء الصفحة الأولى من عمليات تحرير الشرقاط تمهيداً للمباشرة بالصفحة الثانية.

وبخصوص دور الحشد الشعبي، فقد اشاد عدد من القادة العسكريين بدور عناصر الحشد الشعبي، في تحرير الكثير من المناطق، باعتبارهم الظهير الساند لجميع القوات الامنية المتواجدة في جبهات القتال.

من جهتها استنكرت وزارة الخارجية، الأربعاء،  بيان الاجتماع الوزاري لدول مجلس التعاون الخليجي، واصفة تلك الدول بانها مستمرة بالقصور في رؤية حقائق الداخل العراقي.

وقال المتحدث باسم الوزارة احمد جمال في بيان، تلقت “المسلة نسخة منه،  “لولا متطوعي الحشد الشعبي لكانت عصابات داعش الارهابية اليوم داخل الكثير من الدول التي تتنكّر لبطولات رجال الحشد واستبسالهم بوجه الارهاب، بل وتستمر بغض النظر عن العدد الكبير من مواطنيها المنخرطين في تنظيم داعش المجرم”.

تأتي هذه التصريحات من الخارجية، بعد الاشاعات التي اطلقتها وسائل اعلام خليجية، تحاول بشتى الطرق تشويه حقيقة وجود قوات الحشد الشعبي، كمحور مهم في عمليات تحرير الاراضي العراقية من سيطرة تنظيم داعش الارهابي،
فقد اطلقت تلك الوسائل التابعة الى جهات مشبوهة، حملة شائعات تفيد باقتراب قوات الحشد الشعبي من الحدود السعودية، ومشاركة بعض فصائله ايضآ في الحرب التي تشنها السعودية ضد المدنيين في اليمن، فيما اعتبر محللون سيتراتيجيون، خلال حديثهم لـ”المسلة” ان مثل هكذا شائعات تعبر عن فشلهم في ايجاد انتهاكات فعلية قام بها عناصر الحشد الشعبي، لذا لا خيار امامهم سوى اصدار الشائعات المغرضة التي لن تؤثر علي الموقف الدولي من دعم العراق في حربه ضد الارهاب”.


شارك الخبر

  • 9  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •