2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 6152
  • القسم : سياسة

جعفر: ماضون لإعلان اقليم للتركمان بعد تغيير الطوز وتلعفر الى محافظتين

كربلاء/ المسلة: كشف وزير الشباب والرياضة جاسم محمد جعفر، الجمعة، عن مشروع لتشكيل اقليم للتركمان يضم المكون التركماني وذلك بعد اعلان قضائي تلعفر وطوز خورماتو محافظتين.

وقال جعفر في حديث لـ"المسلة" لدى زيارته محافظة كربلاء ان "التركمان يسعون الى تغيير قضائي تلعفر وطوز خورماتو الى محافظتين تمهيداً لإعلان اقليم يجمع ابناء التركمان"، مبيناً أن "تشكيل الاقليم سيساعد على ايقاف نزيف الدم والظلم الذي يتعرض له هذا التركمان".

ويعد جعفر أبرز مسؤول تركماني يعلن صراحة سعي القوى التركمانية في العراق الى انشاء اقليم خاص بهم، لكنه لم يشر الى ما اذا كانوا سيطالبون بكركوك لتكون ضمن هذا الاقليم.

وعزا المطالبة بتشكيل اقليم للتركمان الى "غياب المدافع عن التركمان مع وجود الهجمات الارهابية التي يتعرضون لها والتي كانت سبباً للإصرار على تشكيل الاقليم في المستقبل".

ودعا جعفر الى اجتماع مشترك بين الحكومة العراقية في بغداد والحكومة المحلية في اقليم كردستان لـ"الوقوف على الحالة الامنية المتردية التي يشهدها قضاء طوز خرماتو بسبب وجود مناطق مؤمّنة للكرد وبعض المناطق رخوة تعاني من ضعف الحماية الامنية وتحدث فيها خروق تقوم بها القاعدة والبعثيون".

ويتعرض التركمان الى هجمات تطال بوجه الخصوص مناطق سكناهم وذلك بالسيارات المفخخة والاحزمة الناسفة والتي بلغت اشدها خلال الشهر الماضي وتركزت في قضائي طوز خورماتو وتلعفر ومناطق يسكنها التركمان في كركوك.

وكانت اللجنة الوزارية المشكلة بأمر من القائد العام للقوات المسلحة برئاسة نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني عقدت اجتماعاً في قضاء طوز خرماتو بحضور اعضاء اللجنة مع اهالي القضاء واعضاء من مجلس المحافظة والتي اعلن فيها ان طوز خرماتو منطقة منكوبة، مشيراً الى تشكيل فوج طوارئ طوز من اهالي المدينة اضافة الى تطويع 750 شخصاً من التركمان في الصحوات فوراً.

وأعتبر الامين العام للامم المتحدة بان كي مون أن الاعتداءات المتكررة ضد التركمان مثيرة للقلق على نحو خاص وذلك في حديثه عن التطورات والانشطة في مجال حقوق الانسان ضمن تقريره الثالث المقدم الى مجلس الامن الدولي في الـ(11 تموز الجاري 2013).

وحمّل ممثل المرجعية الدينية وخطيب جمعة في كربلاء الشيخ عبد المهدي الكربلائي في (12 من تموز الجاري) بغداد واربيل وتكريت مسؤولية ما يتعرض له المكون التركماني من اعتداءات مستمرة، مطالبا بتوفير الحماية للأقلية التركمانية في قضاء طوز خورماتو.

وكان رئيس الجبهة التركمانية ارشد الصالحي طالب في الـ(السادس من تموز الجاري 2013) بتشريع قانون استحداث محافظات جديدة يكون مرافقاً لتمرير قانون ترسيم الحدود الذي يسعى مجلس النواب العراقي للتصويت عليه.


شارك الخبر

  • 12  
  • 4  

( 6)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (1) - taimor tazaly
    7/20/2013 1:44:27 AM

    نعم ياسيد جعفر هناك مقوله تقول المأخوذ بالقوه لايؤذ الا بالقوة لقد آن الاوان لنتوجه الى قضيتنا الوطن اولا والتركمان ثانيا تاريخنا تشهد من نحن؟ اعدائنا اعمياء واصماء يريدون النيل بشعبنا ووجودنا وارضنا ..اذا كان هدفهم سرقتنا في وضح النهار؟ لقد فعل قبلهم من هو اكثر منهم قوة بآلاف المرات .. لسنا شوكة ضعيفة في قارعة الطريق بل نحن شجرة أصيلة جذورنا في الاعماق .ويد الله فوق أيديهم.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   0
  • (2) - حسن الطائي
    7/20/2013 1:48:04 AM

    هههههههههه هاي أقوى نكتة ,, أنا من تلعفر وأرفض الأقليم وأقلمة العراق ,, والسيد جعفر لايمثلنا في تلعفر



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (3) - محمد سليم
    7/20/2013 1:55:49 AM

    اشكر كل مواطن شريف يقف مع تائيد قظية التركمانية وخصوصا اخواننا نواب العرب بالذات وشكرا



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (4) - محمد سليم
    7/20/2013 1:57:17 AM

    اشكر كل مواطن شريف يقف مع تائيد قظية التركمانية وخصوصا اخواننا نواب العرب بالذات وشكرا



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   0
  • (5) - ابن العراق
    7/20/2013 2:09:30 AM

    هذا المخطط معروف منذ زمن وصرح به عباس البياتي ولكن لي سؤال عندما طالب اهل صلاح الدين باعلان محافظتهم كأقليم قام ممثلوا الاحزاب الشيعية في الدجيل وبلد بالتهديد بالانفصال عن محافظة صلاح الدين والانظمام لمدينة بغداد فهل تسمحون الان للجزء السني من تلعفر بالبقاء مع محافظة الموصل أم كما عهدتناكم تكيلون بمكيالين والمفروض انت كوزير للرياضة تهتم بشؤون الرياضة ولكن طائفيتك غلبت مهنتك وتصريحاتك هي جس نبض لتمرير هذا المشروع ولن يفلح بأذن الله وشكرآ للنشر



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (6) - ابو جعفر
    7/20/2013 4:58:02 AM

    اذا كان الاخوة الاكراد والاخوة التركمان كل واحد يريد دولته الخاصة والشيعة لهم دولة والسنة لهم دولة فماذا يبقى من العراق



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •