2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 2271
  • القسم : اقتصاد

دعوات الى الاهتمام بالمواقع الأثرية والسياحية في كربلاء

بغداد/المسلة: تتجدّد المطالب في الاهتمام بالمواقع السياسية والمعالم الأثرية لمدينة كربلاء، الى جانب السياحة الدينية التي تحتل الصدارة في اهتمام المسؤولين.

فقد دعت دائرة السياحة في محافظة كربلاء، إلى الاهتمام بالمواقع الأثرية، الى جانب السياحة الدينية.

وفي تصريح لمدير سياحة كربلاء عبد الحسين خليل، تابعته "المسلة" اليوم الاثنين، قال إن "كربلاء عُرفت بأنها مدينة سياحة دينية لوجود مرقدي الامامين الحسين واخيه العباس (عليهما السلام) وهذا جعلها من أهم المدن السياحية في العالم"، مستدركا بالقول أن "المحافظة تضم في اقضيتها ونواحيها عدد من المعالم والمواقع السياحية الأثرية غير المراقد الدينية في الاقضية وهي مهملة وغير مؤهلة لاستقبال السواح في الوقت الحاضر".

واضافة الى وجود مرقدي الامامين الحسين واخيه العباس (عليهما السلام)، تضم المحافظة معالم ومواقع سياحية أثرية تاريخية، تشكل مصدر جذب للسائحين فيما لو تم تأهيلها.

وابرز هذه المناطق الاثرية، قصر الاخيضر في كربلاء الذي يعد من ابرز المعالم الاثرية السياحية و إعادة تأهيله سوف يستقطب الكثير من السواح من مختلف مدن العالم.

وتابعت "المسلة" تصريحات عضو لجنة السياحة في مجلس محافظة كربلاء سندس الطريحي، اليوم الاثنين، قالت فيها إن "كربلاء تنفرد بوجود مواقع أثرية فيها مثل كهوف الطار وقصر الاخيضر وكنسية القصير وبحيرة الرزازة وعيون عين التمر المعدنية والخانات والكنائس القديمة، فضلا عن وجود أكثر من 14 مزار ديني غير مزاري الامام الحسين والعباس (عليهما السلام)"، مبينة أن "المواقع الأثرية بالمحافظة بحاجة إلى تأهيل واستثمار لتكون جاهزة لاستقبال السواح".

واوضحت الطريحي، أن "لدى حكومة كربلاء خطة لإعادة اعمار وتأهيل المواقع والمعالم الأثرية وهي جادة بذلك لكن تأخر إقرار الموازنة المالية العامة عطل خطتها"، لافتة إلى اننا "نعمل على إشراك القطاع الخاص وشركات الاستثمار في تنمية وتطوير السياحة في كربلاء خلال الفترة المقبلة".

وادى عدم اقرار الموازنة، الى تلكأ مشاريع تأهيل القطاعات السياحية والمواقع الاثرية في المحافظة، ما اضطر دائرة الاثار في المحافظة اقامت دعوى قضائية ضد وزارة التجارة، بعد ان قامت الاخيرة ببناء مخزن على ارض احدى المواقع الاثرية في المحافظة، وهو خان العطيشي الذي يتجاوز عمره الـ300 عاما".

كما شكت هيئة السياحة في كربلاء المقدسة في بداية هذا العام، من قلة اعداد الزائرين للمناطق الاثرية، داعية "الحكومة المحلية الى دعم البرامج الترويجية".

وتعد كربلاء واحدة من المدن التي تزخر بالمواقع الاثارية والتراثية العديدة التي تؤكد قدمها عبر التاريخ، وتضم اكثر من 200 موقع أثري بعضها مازال مطمورا تحت الارض.


شارك الخبر

  • 1  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •