فضائيات تروّج للسحر والشعوذة.. وقانون لا يُحاسب!
6/3/2017 12:38:06 PM  

 بغداد / المسلة:

تتفاقم أعداد ما تسمى "مراكز العلاج الروحاني" في بغداد، وبصورة علنية، على عكس ما كان معتاد سابقاً، في داخل بيوت في مناطق شعبية أو قرى بعيدة، بل باتت تلك المراكز تظهر بواجهات وإعلانات حديثة وتمتلك فضائيات ووسائل إعلام متعددة.

يتوافد على المراكز، العشرات يومياً، من بغداد ومحافظات بعيدة، بعد انتظار يطول شهراً أحياناً، وهم يستعدون لدفع مبالغ غير متوقعة من اجل حلّ مشاكلهم، لا سيما تلك المتعلقة بالحالات النفسية والعنوسة والإنجاب والسحر وحتى المشاكل الاجتماعية.

ولقيت هذه الظاهرة اهتمام الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، فكتب حسين الأحمد قائلاً "يفترض بالجهات المختصة اعتقال أولئك المشعوذين ليضع حداً لتلك الخزعبلات مع أن الأمر حسب معرفتي يحتاج إلى متضرر يقيم دعوة عليه".

فيما غرّد أبو أحمد العراقي "هذه الأفعال شعوذة ودجل ومخالفة واضحة لكل القيم والكتب السماوية، والذين يزاولونها ينتحلون شخصية معالجين ولا يصدقهم إلا السُدج".

أما نور علي فقد وصفت هذه الظاهرة بأنها "تخلف يستفيد منه تُجار الدجل والشعوذة، ومن الغريب أن الجهات المختصة لا تحرك ساكناً مما يشجعهم على الاستمرار في دجلهم الذي يجنون منه مالاً وفيراً".

وكشف مجلس محافظة بغداد، في 30 آذار 2017، أن العاصمة تشهد انتشاراً غير مسبوق لظاهرة فتح مراكز الشعوذة والدجل والتنجيم والعرافة وقراءة الطالع والسحر والتنويم المغناطيسي، تحت عناوين العلاج الروحاني، وهي تندرج ضمن النصب والاحتيال على المواطنين الذين تنطلي على البعض منهم هذه الخزعبلات ويؤمنون بها، ودعا وزارة الداخلية إلى التحرك الفوري من اجل غلق هذه المراكز.

في حين أوضح المتحدث باسم وزارة الداخلية، سعد معن، في 22 آذار 2017، إن الوزارة لا دخل لها في متابعة عمل تلك المراكز، إنما دورها تنفيذي، والدور الرقابي تتحمله وزارة الصحة، عبر مكتب المفتش العام فيها.

ودعا أبو ليث إلى "إلقاء القبض على هؤلاء السحرة وإحالتهم إلى المحاكم المختصة، وإصدار العقوبات بحقهم مع تغريمهم مبلغاً من المال ليكونوا عبرة لغيرهم ممن يضحكون على البسطاء من الناس".

أما حميد العكيلي فقد اتهم فضائيات عراقية بإظهارهم والترويج لهم حتى باتوا مشهورين وباتت لهم فضائيات مستقلة"، ودعا إلى "محاسبة تلك الفضائيات وإيقاف بثها ومن ثم محاسبة أولئك المحتالين بل والمصدقين لهم أيضاً".

وحمّل عيسى الياسري، من يصدّق أولئك الدجالين، مسؤولية انتشار هذه الظاهرة السلبية في المجتمع العراقي، فمن يرتادون تلك المراكز ويدفعون الأموال يشجعون على اتساعها".

 المصدر: المسلة

http://almasalah.com/ar/news/104254/فضائيات-تروج-للسحر-والشعوذة-وقانون-لا-يحاسب