الحشد الشعبي لـ"المسلة": الحدود مع سوريا ستُغلق لمنع تسلّل الإرهابيين
8/29/2017 2:14:48 PM  

 بغداد/المسلة: 

كشفت هيئة الحشد الشعبي، الثلاثاء، 29 آب 2017، عن أن "الحدود المشتركة مع سوريا ستغلق تماما بعد تحرير قضاء القائم والقرى الحدودية لمنع تسلل الإرهابيين من سوريا الى العراق".

وقال المتحدث بِاسْم هيئة الحشد الشعبي احمد الاسدي لـ"المسلة"، ان "نحو 700 عنصر من تنظيم داعش تم نقلهم الى قرية البوكمال السورية على الحدود مع العراق ضمن صفقة بين التنظيم وحزب الله اللبناني والحكومة السورية"، مبينا أن "هذا الامر شان داخلي يخص الحكومة السورية".

وأضاف الاسدي أن "الحكومة العراقية ليس لديها علم بنقل تلك المجاميع"، واصفا الانباء التي تتحدث عن وجود تنسيق مسبق مع بغداد بهذا الشأن بـ"الحماقات".

واكد الاسدي على أن "هناك اتفاق سابق بين بغداد ودمشق لاستهداف المجاميع الإرهابية داخل الاراضي السورية في حال تشكيلها خطرا على أمن الأراضي العراقية، وهو ما حصل خلال الفترة السابقة حيث قصفت الطائرات العراقية مواقع لداعش داخل سوريا".

وأكد رئيس الوزراء حيدر العبادي، الثلاثاء، بان العراق لن يفاوض كالأخرين، و ليس لدينا لداعش غير خيارين، أما الاستسلام او القتل عن بكرة أبيهم.

وأضاف ان نقل الإرهابيين لمسافات طويلة لمنطقة مجاورة للعراق دون التحاور معنا أمر مرفوض، وسيكلفنا تضحيات جسيمة.

واعتبر العبادي انه "لا يوجد شيء اسمه تفاوض مع الإرهابيين، نحن لا نسعى لاحتوائهم كالأخرين بل ليس لدينا غير القضاء عليهم".

وكان الإعلام الحربي المركزي السوري، قد نشر عددا من الصور عن حافلات تنقل عناصر تنظيم داعش باتجاه منطقة البوكمال المحاذية للحدود العراقية.

اتفاق الجرود يكشف بشكل جلي، لا لِبس فيه، ان الذين ينادون بوحدة الصف، وشمولية المعركة ضد الإرهاب، لم يصْدِقوا النيات، وسوف ينتهزون أول فرصة - اذا ما استقووا من جديد- للطعن في الظهر، ذلك انهم ينظرون الى مصالحهم وأوطانهم أولا، ولا يهمهم الخراب اذا ما لحق بالجار او الصديق الذي وقف سنوات الى جانبهم.

"المسلة"

http://almasalah.com/ar/news/112157/الحشد-الشعبي-لـالمسلة-الحدود-مع-سوريا-ستغلق-لمنع-تسلل-الإرهابيين