الزرفي يطلق وعودا أكبر من حجمه السياسي.. والمستفيدون يصفقون
3/18/2020 7:42:27 AM  

بغداد/المسلة: قدم رئيس كتلة ائتلاف النصر عدنان الزرفي المكلف بتشكيل الحكومة العراقية تعهدات إلى العراقيين قال أنه سيعمل على تنفيذها خلال فترة ولايته.

التعهدات التي قدمها الزرفي، واسعة وصعبة التنفيذ ولا تبدو واقعية، وتفوّه بها بطريقة مفضوحة تكشف عن سعيه للحصول على المنصب بأية طريقة، مع الاخذ بعين الاعتبار ان فترة ولايته لن يتجاوز عمرها العام الواحد لحين اجراء انتخابات مبكرة.

مراقبون يرون ان هناك اطراف مستفيدة من تكليف الزرفي وفي مقدمتها الولايات المتحدة والتي رحبت بتكليفه، واشترطت لدعمه تشكيل حكومة تحفظ سيادة البلاد، في إشارة واضحة الى ايران.

تبرز الشكوك في امكانية تنفيذ الزرفي لتعهداته هذه، وفي مقدمتها التصدي للفساد وحصر السلاح في يد الدولة، وآخرها حماية المحتجين وملاحقة قتلتهم وتقديمهم إلى القضاء، لكن الزرفي نفسه متورط في عدة ملفات فساد حين كان محافظا للنجف، فضلا عن اتهامات توجه له في قمع المتظاهرين.

وبدا كلام الزرفي في رسالته بعد التكليف حول الثناء والتقدير العظيمين لبطولاتِ وتضحياتِ المرابطين منذ أشهر في سوح الاعتصام، خارج عن سياق شخصيته، ولا يتجاوز الخطاب الاعلامي المعتاد من سياسي طغت الشبهات على ادارته وسياسته على مدى سنوات، وكُلف برئاسة الحكومة بطريقة مخالفة للدستور بحسب قول خبراء قانون.

ويقول مراقبون أن الزرفي لن يكون بإمكانه ابعاد العراق عن الصراع الامريكي الايراني، لأنه يميل الى الولايات المتحدة، وان اكثر ما يحتاجه البلاد في هذه المرحلة الحرجة هو عدم التحول الى ارض تتصارع عليها الخصوم، وان الابتعاد عن سياسة المحاور هي المخرج الوحيد من هذه الازمة، ولا يبدو الزرفي مؤهلا لهذا.

يشير مراقبون الى ان عدنان الزرفي لن ينجح في تشكيل الحكومة الا في حال الخضوع الى رغبات الاكراد والسنة في تسليمهم الوزارات وفق نظام المحاصصة وهذا ما يرفضه الشارع العراقي، وتتمسك به الاطراف السياسية، ولن يتوانى الزرفي عن تقديم التنازلات للشركاء السياسيين للظفر بالمنصب.

ويواجه الزرفي العائق الاكبر المتمثل بحل الخلافات مع الاطراف الكردية التي تخلفت عن الالتزام بالدستور في حقبة رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي، وحصلت على اكبر عدد من الامتيازات منها النسبة العالية من الموازنة وعدم تسديد مستحقات النفط للحكومة الاتحادية، وموارد المنافذ الحدودية، ويظهر الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني ترحيبا كبيرا بتكليف عدنان الزرفي برئاسة الحكومة، لم تشهد حكومة المكلف السابق ترحيبا مثله، وهذا ما ينذر بأن مصالح الديمقراطي ستستمر مع تولي الزرفي للمنصب.

وانتقد ناشطون الى دعوة الزرفي الى "تأكيد هويتنا العراقية" في اشارة الى امتلاك الزرفي الجنسية الامريكية، وهو ما يخالف مطالب المتظاهرين بعدم تكليف مزدوجي الجنسية برئاسة الحكومة.

وكلف الرئيس العراقي برهم صالح الثلاثاء عدنان الزرفي محافظ النجف السابق رئيس كتلة تحالف النصر بزعامة رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي بتشكيل الحكومة الجديدة خلال 15 يوما.

المسلة

http://almasalah.com/ar/news/189585/الزرفي-يطلق-وعودا-أكبر-من-حجمه-السياسي-والمستفيدون-يصفقون