هجوم ثان على ناقلة نفط في خليج عمان.. ومصادر غربية تفترض ايران هي الفاعل
8/3/2021 6:36:21 PM  

بغداد/المسلة:  وصف البيت الأبيض التقارير الواردة عن هجوم ثان على ناقلة نفط في خليج عمان بأنها "مقلقة للغاية".

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي "نراقب هذا الوضع الآخذ في التطور، ونحن على اتصال وثيق بلندن وشركاء آخرين حول العالم يراقبون أيضا.. التقارير الأولية مقلقة للغاية".

و ذكرت صحيفة ذا تايمز يوم الثلاثاء أن مصادر بريطانية تعتقد بأن السفينة أسفالت برينسيس تعرضت للخطف وأن "العمل جار على افتراض أن الجيش الإيراني أو وكلاء له على متن السفينة".

وكانت هيئة التجارة البحرية البريطانية أفادت في وقت سابق بأن "حادث خطف محتملا" وقع قبالة ساحل الفجيرة الإماراتية، دون أن تقدم تفاصيل عن السفينة أو السفن المعنية.

وقال محرر الشؤون الدفاعية بذا تايمز على تويتر "مصادر بريطانية تعتقد بأن أسفالت برينسيس خُطفت. يعملون على افتراض أن الجيش الإيراني أو وكلاء له اعتلوا السفينة".

وذكرت رويترز عن مصادر أمنية بحرية يوم الثلاثاء أن هناك اعتقادا بأن قوات مدعومة من إيران استولت على ناقلة نفط في الخليج قبالة ساحل الإمارات.

وكانت هيئة التجارة البحرية البريطانية أفادت في وقت سابق بأن "حادث خطف محتملا" وقع قبالة ساحل الفجيرة الإماراتية.

وقالت وزارة الخارجية الإيرانية إن التقارير التي تفيد بوقوع حوادث تشمل عدة سفن قرب ساحل الإمارات يوم الثلاثاء "مثيرة للريبة" وحذرت من أي جهود لإيجاد "أجواء زائفة" مناهضة لإيران.

و أعلنت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية الثلاثاء أن سفينة تجارية تحمل علم دولة سنغافورة تعرضت إلى حادث لا علاقة له بالقرصنة قرب ساحل الفجيرة الإماراتية في بحر عمان، حيث فقد طاقمها السيطرة، وتزامن ذلك مع فقدان السيطرة على ناقلة نفط ترفع علم فيتنام بالمنطقة.

وقالت الهيئة البريطانية، عبر حسابها على موقع تويتر (Twitter)، إن حادثا وقع لسفينة تجارية على بعد حوالي 61 ميلا بحريا شرق الفجيرة.

ولم تشر الهيئة البريطانية إلى طبيعة الحادث، إلا أنها نفت أن يكون ناجما عن "عملية قرصنة بحرية"، ودعت السفن القريبة إلى توخي مزيدا من الحذر، من دون مزيد من التفاصيل.

وأكدت وسائل الإعلام إن الهيئة البريطانية لا تشير في العادة إلى تعرض السفن لأحداث تقنية، موضحا أن السفينة الإسرائيلية التي تعرضت مؤخرا لهجوم في موقع قريب كان قد أذيع خبر تعرضها لحادث بشكل مشابه في البداية قبل أن تُكشف عن التفاصيل لاحقا.

وفي وقت سابق، أفادت وزارة الدفاع البريطانية بوقوع حدث غير مرتبط بالقرصنة قرب سواحل الإمارات، كما ذكر موقع "ريفينيتيف" (Refinitiv) لتعقب السفن أن هناك بلاغا من ناقلة مواد كيميائية قبالة سواحل الفجيرة بأنها بلا قيادة.

وبحسب موقع "مارين ترافيك" (Marine Traffic) فإن ناقلة المواد الكيميائية "غولدن بريليانت" (GOLDEN BRILLIANT)، التي تبحر منذ 2010 تحت علم الصين ثم علم سنغافورة، كانت قد أبحرت من ميناء كلاغ الماليزي، وأن آخر ظهور لها كان في خليج عمان، ثم أصبحت "فاقدة للسيطرة".

وبعد هذا النبأ بقليل، قال موقع "مارين ترافيك" إن ناقلة المواد الكيميائية استأنفت التحرك إلى وجهتها بعد تشغيل المحركات.

متابعة المسلة - وكالات

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 
http://almasalah.com/ar/news/213202/هجوم-ثان-على-ناقلة-نفط-في-خليج-عمان-ومصادر-غربية-تفترض-ايران-هي-الفاعل