العنف والترهيب المحتمل على مراكز الاقتراع يدفع القوى المتنافسة الى وثيقة عهد
9/20/2021 10:23:01 AM  

بغداد/المسلة: تطالب اوساط سياسية وشعبية، القوى السياسية بالتعهد بعدم استخدام العنف والسلاح والترهيب للتأثير على نتائج الانتخابات، فيما تبذل فيه الحكومة بالتعاون مع الاجهزة الامنية، الخطط اللازمة لإبعاد الخطر عن مراكز الاقتراع،

وطالب ائتلاف النصر، بزعامة حيدر العبادي، الاثنين 20 أيلول 2021، القوى السياسية بتوقيع ميثاق شرف بعدم زج السلاح في العملية الانتخابية.

ويحتاج سلاح العشائر، والآخر المنتشر بين الافراد، فضلا عن العائد للجهات التي تمتلكه خارج اطار الدولة، الى ضبط، من أجل تحييد العنف بعيدا عن مراكز الاقتراع.

ووضعت حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، ومن خلال اجتماعات وحوارات مكثفة مع الأجهزة الأمنية، خطة محكمة لحماية محطات الاقتراع والناخبين يوم الانتخابات.

وأعلنت قيادة عمليات بغداد، الأحد 19 أيلول 2021، عن عقد مؤتمر عشائري، موسع، بهدف حصر السلاح بيد الدولة.

وفي منطقة صدر اليوسفية جنوبي بغداد، المعروفة بنزاعاتها العشائرية، سوف يجتمع وجهاء وشيوخ العشائر في محاولة لوضع حد للعنف الأهلي المسلح.

وفي أوقات سابقة، جرت محاولات حكومية وأهلية، عبر مواثيق وعهود للحد من النزاعات القبلية، لكن من دون جدوى.

ومع ارتفاع منسوب التحذيرات من السلاح المنفلت، الا ان الحكومة تبدو واثقة من خطواتها ومستعدة لردع التهديدات الأمنية، حيث قررت الحكومة الغاء حظر التجوال في يوم الانتخابات.

وإذا صمد قرار إلغاء الحظر بوجه التحديات فستكون المرة الأولى التي تجرى فيها الانتخابات من دون ذلك.

ورغم الاستقرار الأمني النسبي في محافظات العراق، الا ان الجهات الأمنية بدأت بتوحيد وتكثيف جهودها لحماية مراكز الاقتراع من الهجمات الإرهابية التي تهدد نزاهة الانتخابات وأمن الناخبين.

المسلة

 

 

 

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 
http://almasalah.com/ar/news/215325/العنف-والترهيب-المحتمل-على-مراكز-الاقتراع-يدفع-القوى-المتنافسة-الى-وثيقة-عهد