أدور ترفع علم "صدّام" في حسابها الرقمي وتقبض أثمان مواقفها بـ"الدولار"
3/24/2014 12:35:09 PM  

بغداد/ المسلة: أماط جدل بين نشطاء مدنيين وسياسيين اللِّثامَ عن حقيقة شخصية الناشط النسوية هناء أدور التي ترفع شعارات العدالة والمساواة لكنها تتلقى مدخولات شهرية وامتيازات ما يجعلها في مستوى الواردات الشهرية لنواب ومسؤولين، يرفض الشعب العراقي امتيازاتهم وإثرائهم "غير المشروع".

بل ان نشطاء مدنيين يرون ان سلوك هناء ادور، هو نفاق سياسي واجتماعي، بل هي أسوأ من اولئك المسؤولين الذين يتمتعون بالامتيازات في وضح النهار، بينما هي ترتدي ثياب الزهد والورع، وتجامل مموليها وآباءها السياسيين على استحياء في الخفاء.

وما يثير في أدور باعتبارها ناشطة مدنية انها مازالت ترفع علم صدام حسين على حسابها في "فيسبوك" ، ما اثار اسئلة حول مواقفها السياسية الحقيقية التي تسعى من وراءها الى الظهور بمظهر المعارض الوطني، متناسية ان الحقيقة ستكشف بعد حين ، بحسب نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

والجديد في الوثيقة، التي نُشرت قبل فترة، هو الجدل المتجدد حولها في مواقع التواصل الاجتماعي بين رواد هذه المواقع، وبين نشطاء مدنيين وسياسيين في انحاء العراق المختلفة.

وتشير الوثيقة الى "فصل 233 من العراقيين كانت حكومة اقليم كردستان تصرف لهم رواتب تقاعدية برتبة (وزير)، و جاء تسلسل هناء ادوارد جورج تحت الرقم (159)".

واضافة الى مواقع التواصل الاجتماعي، نشر اكثر من موقع الالكتروني، تفاصيل الوثيقة بينها موقع "صوت كردستان" الذي نقل خبر الوثيقة عن موقع "هولاتي" الكردي.

وطلب ناشط رقمي حمل اسم سعدون حامد على "فيسبوك"، من هناء ادور توضيح موقفها "الصامت" طوال هذه الفترة".

فيما لم ترد ادور على الوثيقة طيلة الفترة الماضية.

وتابعت القول باللهجة العراقية الدارجة " هذا الخبر لمن يعنيه الامر وتحديدا الناشطة هناء ادوار التي تدعي الدفاع عن حقوق الناس لترد سلبيا او ايجابيا!! وفوك القهر مسوية روحها تدافع عن حق المظلومين والله وراكم وراكم لحد منفضحكم".

ويفيد موقع "صوت كوردستان ان "القضاء الكردستاني ألغى تقاعد ما يقارب 233 راتبا تقاعديا لسياسيين وناشطين عراقيين لدرجات خاصة كان قد منحتها حكومة إقليم كردستان لشخصيات سياسية واجتماعية وكانت تعادل تقاعد وامتيازات بدرجة وزير".

وافاد الخبر بان "هؤلاء كانوا يستلمون الرواتب التقاعدية من إقليم كردستان بدرجة وزير و قررت المحكمة الغاء الرواتب لعدم دستوريتها".

وكان موقع "هاولاتي" الالكتروني نشر خبر تحت عنوان "هاولاتي تكشف فضيحة كبرى"، تضمّن وثيقة رسمية مسربة تحتوى اسماء شخصيات سياسية من ضمنها هناء ادور التي تستلم ثلاث رواتب، الاول عن كونها رئيسة لمنظمة "الامل"، وراتب آخر من مكتب سكرتارية الرئيس العراقي جلال طاباني، وراتب من حكومة الاقليم.

وتواترت اخبار في الصحف ووسائل الميديا عن تلقي صحافيين واعلاميين عراقيين معروفين يعملون في صحف معروفة في بغداد اموالاً من مسؤولين في اقليم كردستان مقابل شراء مواقفهم في الوقوف بوجه العملية السياسية في العراق وبالذات ضد سياسات رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

وفي تعليق على ما نُشر حول "فساد" هناء أدور كتب الناشط الذي حمل اسم Hamed Almaleky في سخرية لاذعة "كنت لا احبها... الان عرفت لماذا"، ويقصد بها هناء أدور.

واعتبرن التشكيلية ابتسام الناجي في تدوينة لها ان هناك " شخصيات مثلها تتقاضى رواتب على حساب الشعب العراقي".

وتابعت القول "لقد اصبحت (بطلة) في نظر البعض لمجرد انها تجهر بمعارضتها لرئيس الوزراء العرافي نوري المالكي"، مشيرة الى ان "هؤلاء قابضوا اثمان مواقفهم باعتبارهم تجار سياسية".

وكانت هناء أدور، نالت انتقادات واسعة، لموقفها الاستعراضي، "المسرحي" بوصف البعض، في

دفاعها عن "حقوق الانسان" في مؤتمر حضره رئيس الوزراء العراقي العام 2012، فيه ‏مبالغة سلوك وتضخيم ذات، بحسب منتقدين، رأوا في الموقف (تمثيلاً) مسرحياً مكشوفاً، ‏لاسيما وان الأبواب لم توصد امام من يسعى الى الحقوق في عراق ديمقراطي يتوّفر على ‏نوافذ التعبير.‏

وأُوغِلَتْ صورة هناء اكثر في المستنقع السياسي، حين اشاع البعض، ‏انها اُغتيلت، وأنّ من يقف وراء ذلك جهات رسمية، حتى اذ كُشِف الزيْف، اُحرِجت أدور ‏وسكت المروّجون.‏

وهناء أدور مسيحية من البصرة، وممثّلة في الستينات وبداية السبعينات من القرن الماضي لرابطة المرأة العراقية في ‏اتحاد النساء العالمي.‏ واعتُقِلت بعد الانقلاب البعثي الأول العام 1963، اذ هربت للتحصّن في جبال ‏كردستان العام 1979. ‏ ثم اسست جمعية الأمل العام 1992.‏

http://almasalah.com/ar/news/27093/أدور-ترفع-علم-صدام-في-حسابها-الرقمي-وتقبض-أثمان-مواقفها-بـالدولار