قطر تموّل الارهاب وتحاربه والسعوديون لمحاربة "دواعش" الداخل
9/28/2014 10:50:08 AM  

بغداد/المسلة: قالت صحيفة "تليغراف" البريطانية ان وزارة المالية الأمريكية تتهم مواطنين قطريين بتمويل التنظيمات المتطرفة وعلى رأسها تنظيم "داعش".

وقال الصحيفة، ان "الدعم القطري اتاح لاحد قادة التنظيم الارهابي الحصول على مبلغ 2 مليون دولار".

واتهمت أيضا وزارة المالية الأمريكية مواطنين قطريين بالعمل كوسطاء بين المتطرفين في باكستان وأفغانستان وسوريا وبين الممولين في دول الخليج.

 وتأتى هذه الاتهامات في الوقت الذى تشارك فيه قطر في التحالف الذى تقوده أمريكا لتوجيه ضربات جوية لتنظيم "داعش" والتنظيمات المتطرفة الأخرى.

وقالت الصحيفة في تقرير تابعته "المسلة" في عدة مواقع عربية، ان "السلطات القطرية تتغاضى عن هؤلاء الممولين".

وكانت السلطات الأمريكية قد صرّحت بتوصلها إلى معلومات تفيد قيام مواطنين قطريين بتمويل التونسي، طارق بن الطاهر الحرزي، الذى يعتبر أحد قادة التنظيم الأصولي "داعش"، بمبلغ يصل إلى 2 مليون دولار في العام الماضي، ويعتبر الحرزي أيضا "أمير" الانتحاريين، داخل التنظيم الأصولي.

ويتواجد الحرزي في المنطقة بين الحدود بين سوريا وتركيا لاستقبال الأجانب الذين يأتون للانضمام للتنظيم، ويخطط أيضا للعمليات الانتحارية التي ينفذها التنظيم داخل العراق.

وذكّرت السلطات الأمريكية أيضا، أحد الإرهابيين الذين أفرجت قطر عنهم وهو "إبراهيم البكر" الذى سجنته قطر في بداية العقد الماضي ثم أفرجت عنه بعد وعده بعدم تنفيذ عمليات إرهابية داخل قطر، لينضم إلى أحد الخلايا الإرهابية في باكستان، ويحصل على تمويل من مواطنين قطريين.

وعلى صعيد الارهاب اشارت صحيفة "غادريان" البريطانية في تقرير الى تجربة سعودية في إعادة تأهيل الإرهابيين والمتطرفين في مصحة وسجن في نفس الوقت، لتغيير طريقة تفكير المتطرفين الذين انضموا إلى القاعدة من قبل، ليتمكن من إعادتهم مرة أخرى إلى الجادة الصحيحة، لكن صحيفة "الوطن" السعودية، دعت في مقال للكاتبة عبير العلي، الى محاربة "الدواعش" في الداخل السعودي.

وفي حين اعترفت العلي بوجود فكر "متطرف" داخل المملكة يدعو الى "الجهاد" في مناطق النزاع في العراق وسوريا، فإنها دعت الى "المواجهة الداخلية مع مجرمي الداخل وحاملي الفكر المتطرف الذين يظنون ـ وهذا رأس المشكلة ـ أنهم الحق وغيرهم أهل الضلال".

واكدت العلي على ان "المواجهة معهم هي التي تحتاج شجاعة ووضوح وصرامة ومواقف مفصلية وحاسمة".

 

http://almasalah.com/ar/news/38914/قطر-تمول-الارهاب-وتحاربه-والسعوديون-لمحاربة-دواعش-الداخل