2017/12/14 16:20
  • عدد القراءات 3192
  • القسم : مواضيع رائجة

توقعات 2018.. العنزي لـ"المسلة": نهضة اقتصادية وعام محاربة الفساد

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------

  بغداد/المسلة: تجري "المسلة" سلسلة من التقارير الحافلة بتوقعات النخب السياسية والبرلمانية والإعلامية في العام 2018،

الذي سيشهد انتخابات في منتصفه، يُتوقع لها النجاح في ظل استتباب امني يتعزز بانكفاء صفحة الإرهاب من العراق، وسياسة حكومية تسعى الى تحسين الأوضاع المعاشية للمواطنين، فضلا عن انفتاح سياسي على دول العالم، التي ترى في العراق مشروع امن واستقرار لمنطقة الشرق الأوسط والعالم.

وفي صدد التوقعات، أبدى النائب عن التحالف الوطني عبد الكريم العنزي، ‏الخميس‏، 14‏ كانون الأول‏، 2017 تفاؤلاً بالوضع الأمني والسياسي والاقتصادي للعراق خلال 2018 القادم، متوقعاً أن يكون بداية لنهضة اقتصادية عقب الاستقرار الذي وصلت إليه البلاد.

وقال العنزي، في تصريحٍ خصّ به "المسلة"، أنّ "الانتخابات نتوقع أن تُجرى في موعدها المقرر، وأن يكون 2018 عاماً لمحاربة الفساد ومتابعة المفسدين وهيكلة الوضع الاقتصادي وتصعيد القطاع الخاص".

وأضاف "سيتم فتح أبواب الحوار مع الإقليم والموقع التفاوضي للحكومة الاتحادية سيكون أفضل مما كان عليه سابقاً، ونتوقع تغييرات لصالح قوى سياسية أخرى غير الحزب الديمقراطي الكردستاني، الذي تعامل مع الأزمة بطريقة خاطئة جعلته يخسر الكثير من دوره في الإقليم والمركز".

وأشار إلى أنّ "تطور أداء العراق وعلاقاته في المنطقة، والتعاون العربي يتسع لصالح العراق، على الصعيدين الاقتصادي والسياسي بعد أن بدأ العراق يستعيد دوره الإقليمي بشكل أقوى".

واستدرك قائلاً أن "العلاقات العراقية – الأمريكية ستشهد ارتباكاً بسبب القدس، وسيؤثر ذلك على المنطقة بشكل عام، وإذا أصرت واشنطن على الوقوف إلى جانب إسرائيل وتأييدها فإننا سنرى مزيداً من العنف، وظهور حركات مقاومة مسلحة، كما نتوقع تطور الأوضاع خلال 2018 داخل الأراضي المحتلة في فلسطين، وقد نشهد مواجهات ونمو لحركات المقاومة الفلسطينية المسلحة، ومع تصاعد الأزمة تضطر الدول العربية تحت ضغط شعوبها إلى الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني، في مقابل إعلان إيراني واضح وداعم للقدس، وهذا ما سيؤثر على علاقاتها مع الولايات المتحدة الأمريكية".

ولفت إلى أنه "نتوقع أوضاعاً مستقرة للعراق ما تساهم في جذب رؤوس الأموال والاستثمار، والاستفادة من الأموال العراقية التي كانت تخصص على الحروب في مجالات اقتصادية، وسيكون 2018 خطوة أولية لنهضة اقتصادية عراقية، ونأمل أن يكون العراق مركز توازن سياسي واقتصادي في المنطقة".

 

"المسلة"


شارك الخبر

  • 2  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •