2018/01/16 20:51
  • عدد القراءات 762
  • القسم : مواضيع رائجة

الحكيم و العامري يؤكدان على التنافس وفق البرامج الانتخابية

بغداد/المسلة: أكد رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم، الثلاثاء 16 كانون الثاني 2018، على اجراء الانتخابات بموعدها والتنافس وفق البرامج الانتخابية، فيما اشار رئيس تحالف "الفتح" هادي العامري رفضه محاولات التشهير والتسقيط والافتراءات التي رافقت جهود اعلان الائتلافات.

وقال مكتب الحكيم في بيان تابعته "المسلة"، إن "رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم استقبل بمكتبه في بغداد وفدا من ائتلاف الفتح الانتخابي برئاسة هادي العامري وعددا من القيادات في الائتلاف وبحث معهم تهيئة الاجواء المناسبة للانتخابات القادمة".


ونقل البيان عن الحكيم تأكيده على "اجراء الانتخابات في موعدها المحدد"، مشدداً على "اهمية توثيق العلاقة بين الائتلافات الانتخابية وإدامتها والتنافس وفق البرامج الانتخابية الواقعية المبنية على اساس الاولويات والتي تأخذ بعين الاعتبار تحديات المرحلة الحالية".

ودعا الحكيم الى "رص الصف في مواجهة تحدي بناء الدولة وتوفير الخدمة الذي يحتاج العراق للنصر فيه وبدونها تكون كل الانتصارات السياسية والعسكرية والمجتمعية منقوصة"، داعيا ايضا الى "نشاء التحالفات العابرة للمكونات وتهيئة الاجواء لحكومة الاغلبية الوطنية الكفيلة بالقضاء على المحاصصة والمشاكل التي تعاني منها البلاد".

بدوره أكد العامري بحسب البيان "رفضه محاولات التشهير والتسقيط والافتراءات التي رافقت جهود اعلان الائتلافات مؤخراً".

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي أكد، الثلاثاء 16 كانون الثاني الجاري، أنه "لا تأجيل" لموعد الانتخابات البرلمانية المقررة في 12 ايار المقبل، فيما أكد أنه "لن يتفاوض" مع أي جهة لادخال "المسلحين" في الانتخابات.

متابعة المسلة

 

 


شارك الخبر

  • 0  
  • 2  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - يشار
    1/17/2018 6:33:03 AM

    لا تمام كل الامور في العراق على مايرام-الاخوه الاعداء يجتمعون ليتذكروا ايام النضال -انه تكتيك تقوم به احزاب الاسلام لكي تطيل عمرها في البقاء في السلطه .......-لائي يتغير ابدا في العراق هوء سوف.......-لكي يرجع العراق........ والكل يريد ان يحوز النار لخبزته-ايران هنا وتركيا هناك والصراع السياسي....... والضحيه العراق والعراقيون وارواحهم وممتلكاتهم ؟



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •