2018/01/18 14:15
  • عدد القراءات 1190
  • القسم : مواضيع رائجة

القوى الفاقدة للثقة في شعبيتها بين العراقيين.. تسعى الى تأجيل الانتخابات

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------

بغداد / المسلة: استنكر تيار الحكمة الوطني، الأربعاء 17 كانون الثاني 2018، موقف بعض الكتل النيابية من محاولات لتأجيل الانتخابات، فيما أكدت مصادر نيابية أن المطالبات توسعت لتشمل قوى سياسية شيعية بعد أن كانت مقتصرة على السنة والأكراد.

وبحسب مصادر، فان القوى الفاقدة للثقة في شعبيتها بين العراقيين، تسعى الى التأجيل، على أمل كسب عامل الوقت للحصول على مكاسب جديد.

وقال بيان للمكتب الإعلامي لتيار الحكمة، "نستغرب قيام أعضاء من مجلس النواب في كتلة اتحاد القوى الوطنية والبعض القوى الأخرى بتقديم طلب مخالف للدستور يطالب بتأجيل الانتخابات لمدة سنة واحدة بأعذار واهية ونعتبر ذلك مخالفة صريحة للقسم النيابي الذي اقسموا فيه على احترام الدستور والالتزام بسياقاته".

وأشار البيان إلى "إننا سنعمل في تحالف النصر وكتلة الحكمة النيابية مع شركائنا الآخرين بكل قوة لإجهاض هذه السلوكيات المضرة بالحياة السياسية والتي تؤسس لسابقة خطيرة تتمثل بالتجاوز على استحقاق دستوري ثابت لا يقبل التأويل". داعياً "الفعاليات السياسية والمجتمعية إلى مراقبة مواقف أعضاء مجلس النواب  والقوى السياسية وتعرية كل من يحاول المساس بالثوابت الدستورية و القانونية".

وشدد رئيس الوزراء حيدر العبادي، الثلاثاء 16 كانون الثاني 2018، أنه لا تأجيل لموعد الانتخابات البرلمانية المقررة في 12 أيار المقبل، فيما أكد أنه لن يتفاوض مع أي جهة لإدخال المسلحين في الانتخابات.

وتابع بيان الحكمة، أن "الانتخابات ليست ترفا سياسيا ممكن التهاون به بل هو الذي أسس ويؤسس لشرعية قيام الدولة العراقية أمام المجتمع الدولي والذي اجبر العالم على الاعتراف به والتعامل معه، ونحذر من محاولات البعض بالمغامرة بشرعية النظام السياسي في العراق من خلال مقدمات غير دستورية والتي قد تفسر على أنها ذات أهداف تدميرية". وأوضح، "أي قرار سيصدر لتأجيل الانتخابات سترده حتما المحكمة الاتحادية كونه مخالف للدستور الذي حدد وثبت التوقيتات الانتخابية، وسبق أن أعطت المحكمة الاتحادية قرار  بهذا الصدد".

وأكد القيادي في حزب الدعوة الإسلامية والنائب عن ائتلاف دولة القانون علي العلاق، في حديث لـ"المسلة"، الأربعاء، أن الأجواء مساعدة لإجراء الانتخابات في موعدها الدستوري، والاستعدادات قائمة حتى من الكتل التي تطالب بالتأجيل، وهذا دليل على إيمانها أن الانتخابات ستجري في موعدها المحدد، وشدد على أن محاولات تأجيل الانتخابات لن تجدي نفعاً، لأنه أمر باطل وغير دستوري لا يمكن الإقدام عليه في ظل عدم وجود مبرر له، ويخلف مشاكل كبيرة تعرض العراق إلى هزة سياسية.

وأشار عضو مجلس النواب عن كتلة الأحرار النيابية عبد العزيز الظالمي، في حديث لـ"المسلة"، الأربعاء، إلى أن جهات سياسية كتحالف القوى وبعض الأحزاب الكردية، تطالب رسمياً وعبر وسائل الإعلام بتأجيل الانتخابات متحججة بإعادة النازحين والأزمة الداخلية في إقليم كردستان، إلا أن الحكومة لم تستجب لتلك المطالب، وأكدت أن موعد الانتخابات غير قابل للتأجيل، ولم يحسم الجدل حتى الآن.

وكشف النائب عن ائتلاف دولة القانون، جاسم محمد جعفر، في حديث لـ"المسلة"، الأربعاء، أن المطالبات بتأجيل الانتخابات القادمة بدأت تتسع لتشمل أطراف سياسية شيعية بعد أن كانت مقتصرة على السنة والأكراد، داعياً قادة البلد إلى الجلوس لإيجاد مخرج لقضيتي الانتخابات والموازنة العامة.

ولفت الخبير القانوني طارق حرب، في وقت سابق، إلى عدم إمكانية تأجيل الانتخابات النيابية بذريعة وجود النازحين والأوضاع في المحافظات والمناطق السنية، فيما أوضح بان تأجيل الانتخابات يتطلب بالضرورة القيام بعملية تعديل الدستور العراقي لكونه قد حدد موعد إجراء الانتخابات دون إمكانية التأجيل.

وتطالب الكتل السنيّة بتأجيل الانتخابات لفترة ستة أشهر، إلى حين عودة النازحين السنّة إلى مناطقهم بحسب النائب عن كتلة اتحاد القوى العراقيّة مطشر السامرائي، الذي أكد "إنّ المدن السنيّة المحرّرة تعاني من نقص الخدمات والأمن وصعوبة التنقّل، والإصرار على إجراء الانتخابات في هذه الأجواء يخدم مصالح أطراف سياسيّة معيّنة، ولن تستطيع الكتل السنيّة الحصول على مقاعد برلمانيّة، كما في الدورات السابقة".

وأكد النائب عن ائتلاف دولة القانون عباس البياتي، الأربعاء،  أن حظوظ إجراء الانتخابات أو تأجيلها ما زالت متساوية، وهناك من يرى إعطاء وقت كاف لبناء تحالفات أقوى وأكثر رصانة وتهيئة الأجواء وعودة النازحين، والبعض الآخر يشير إلى التمسك بالاستحقاق الانتخابي والمواقيت الدستورية وهو دليل على توازي الآراء داخل قبة البرلمان بين مطالب بالتأجيل ومطالب بإجراء الانتخابات في موعدها المقرر.

فيما أكد العضو في اللجنة القانونية النائب صادق اللبان، الأربعاء، أن مواعيد الانتخابات ستعرض للمناقشة في جلسة الخميس، لافتا إلى أن لجنته لم تضمن مواعيد الانتخابات التي اقترحتها الحكومة في التعديلات الجديدة التي جرت على مسودة القانون النافذ، وأشار إلى أن الكتل الرافضة للتأجيل والكتل الداعمة للانتخابات تكاد تكون بكفتي ميزان متقاربتين، مؤكداً أن الساعات القليلة المقبلة ستحدد مواعيد إجراء الانتخابات.

وقدمت رئاسة تحالف القوى العراقية، مقترحين خلال جلسة مجلس النواب، الأربعاء، أحدهما يتضمن تأجيل الانتخابات فيما يتعلق المقترح الآخر بإقرار الموازنة.

"المسلة"


شارك الخبر

  • 1  
  • 0  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - يشار
    1/18/2018 11:42:46 AM

    الاجزاب الاسلاميه سوف تهيمن على الساحه السياسيه في العراق .......؟



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •