2018/02/20 12:25
  • عدد القراءات 3811
  • القسم : مواضيع رائجة

عراقيّو "الغربية" سيُفشلون مخطط الجناح السياسي لداعش في الانتخابات

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------

بغداد/المسلة: اعتبرت أوساط عراقية ان الجناح السياسي لداعش يسعى الى خوض غمار المعركة الانتخابية بعد انكساره في الحرب العسكرية، وتلاشي آماله في التغيير عبر العنف، مادفعه الى أسلوب جديد ينفذ من خلاله الى العملية السياسية، مستفيدا من قواعد اللعبة الديمقراطية في العراق، التي تسمح للعراقيين بالمشاركة على اختلاف توجهاتهم وقومياتهم وأديانهم.

قواعد اللعبة، ربما ستسمح لداعمين للإرهاب والفوضى والطائفية بالولوج الى المشهد السياسي، على أمل تحقيق أهدافهم عبر السياسة لا العنف، هذه المرة، مع الاحتفاظ بالنيات السيئة الى وقت الحاجة.

يرى عضو مجلس النواب عن محافظة الأنبار غازي الكعود ان المجتمع الأنباري مازال يعاني من الدواعش، داعياً الى منع حواضن الإرهابيين من المشاركة في الانتخابات.

وأضاف: نعرف الكثير ممّن قادوا ساحات الاعتصام، من الذين هاجموا الشيعة والحكومة واتهموا من يوالي الحكومة من السنة بالعمالة، موضحاً: دفعنا ثمن هذا التطرف من أبنائنا واقتصادنا وأموالنا ونحن متخوّفون من هذا الاختراق قبل زوال داعش الإرهابي.

وتابع الكعود: الظالم اليوم يمارس دور المظلوم، وعلى الحكومة ان تكون متشدّدة في تدقيق أسماء المرشحين، وعلى الأجهزة الأمنية ان تكون أمينة في تزكيتها لهم، وبيّن انها أمانة شرعية وقانونية وتاريخية.

ودعا أصحاب القرار الى ان يتحمّلوا مسؤوليتهم وان لا يسمحوا لمن والى الدواعش أو قاتل الى جانبهم بالعودة تحت أي عنوان، مبيناً، ان ساحات الاعتصام هي بذرة داعش الأولى التي دمرت المجتمع السني، ويوجد أرشيف اعلامي موثق لمن شارك في ساحات الاعتصام يمكن الرجوع اليه.

ووجّهّ الكعود رسالة الى عشائر الأنبار، قائلا:  عليمكم ان تتحملوا المسؤولية بمحاربة هؤلاء الإرهابيين من خلال صناديق الانتخاب.

 المحلل السياسي لـ المسلة أفاد بان واجب الناخب العراقي انتخاب أولئك الذين حموا لعملية السياسية وافشال اتفاق الفاسد والإرهابي على الفوز في الانتخابات.

المعلومات تشير الى ان إرهابيين وداعمين للإرهاب مثل خميس الخنجر ووضاح الصدّيد وغيرهما، سيشاركون في الانتخابات بواسطة قانون العفو، فيما كشف رئيس مجلس إنقاذ الأنبار في العراق حميد الهايس، الأحد الماضي عن ترشّح عناصر من عصابات داعش للانتخابات المزمع إجراؤها في أيار المقبل.

 المسلة


شارك الخبر

  • 4  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •