2018/03/12 10:24
  • عدد القراءات 1224
  • القسم : مواضيع رائجة

هل لأطفال العراق حصة في برامح الأحزاب الانتخابية؟

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------
بغداد/المسلة: خلال 14 عاماً لم ينعم العراقيون بما صبروا من أجله، وهذه السنوات حولت العراقيين إلى أكبر شعب يحترف التحليل السياسي والمعارضة بأقصى جانبيها، اليمين واليسار.

ولم يسلم العراق من داء التحليل ونقاشات السياسة الحادة دفاعاً عن أفكارهم السياسية.

ولم تضع الكتل السياسية في حساباتها الأطفال، باعتبارهم ليسوا أصواتا يمكن الاستفادة منها في صندوق الانتخابات، غير أن أطفال الأمس منهم من كبر وأكمل سن الـ18 وأصبح له حق التصويت، لكنهم ناقمون على من عاملهم "أصواتاً لا أرواحاً".

كل النخب العراقية أهملت أصوات الأطفال وغيبتهم ولم تستمع إليهم فيما يتخيلونه لمستقبلهم ووطنهم.

حبل الوصل المقطوع بين الطرفين خلق جيلا من المتحاملين من الأطفال والشباب الذين يشعرون بأنهم يكبرون وأحلامهم تصغر، وأن الأحزاب العراقية التي تعاقبت على حكم البلاد سرقت مستقبلهم وحطمت آمالهم.

متابعة المسلة


شارك الخبر

  • 1  
  • 0  

( 3)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - مريم الصافي
    3/12/2018 6:22:23 AM

    هو الكبار محصلين شي من الدعاية الانتخابية حتى يحصلون الصغار؟؟ تبليط الشارع والحصة التموينية هذه كلها حقوقنا الي همة مغيبيها عنا



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - كامل الرفيعي
    3/12/2018 10:42:13 AM

    الصوج مو منهم الصوج من الاشخاص الي يصدكون ويروحون ينتخبون ومصدكين بكل شي وبالتالي ينتخبوهم لازم العالم توعى على هذا الشي وتعرف المن تختار مو تذب بلد كامل للتلهكة علمود بطانية او غيرة وغيرة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (3) - كامل الرفيعي
    3/12/2018 10:47:23 AM

    الصوج مو منهم الصوج من الاشخاص الي يصدكون ويروحون ينتخبون ومصدكين بكل شي وبالتالي ينتخبوهم لازم العالم توعى على هذا الشي وتعرف المن تختار مو تذب بلد كامل للتلهكة علمود بطانية او غيرة وغيرة



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •