2018/07/18 13:15
  • عدد القراءات 12514
  • القسم : رصد

وثائق: أمر قضائي بـ"القبض" على مدير المصرف العراقي للتجارة وكالةً

بغداد/المسلة: اصدرت محكمة استئناف الكرخ التابعة الى مجلس القضاء الأعلى في 15 تموز 2018، كتابا الى مركز شرطة المنصور، يتضمن متعلقات قضية المتهم فيصل وسام الهيمص، الذي يشغل منصب مدير المصرف العراقي للتجارة ( وكالة) لغرض ربطها بالأوراق التحقيقية.

وأرسلت محكمة استئناف بغداد الى محكمة تحقيق الكرخ، في 8 تموز 2018، كتابا يتضمن تنفيذ امر القاء القبض، بحق فيصل وسام الهيمص وفؤاد حسين كاظم.

ولم يتطرق الكتاب الى أسباب قرار القاء القبض.

جدير ذكره، فانه ومنذ أن طالبت لجنة النزاهة النيابية، في 8 آب/ أغسطس، بإقالة مدير المصرف العراقي للتجارة "وكالة"، فيصل وسام الهيمص من منصبه، لعدم تحليه بالكفاءة وتعامله "السيّء" مع المستثمرين ورجال الاعمال، وفق "تعبير" النزاهة، الا ان أي أجراء لم يحصل بهذا الشأن بسبب تدخل جهات نافذة ونواب مستفيدة من "وجود" الهيمص في البنك.

وأوضحت ان ذلك القرار جاء لـ "لعدم كفاءته وسوء ادارته وتعامله غير المنصف مع المستثمرين ورجال الاعمال العراقيين ومخالفته لقرارات وتوجيهات مجلس الوزراء الموقر بضرورة دعم القطاع العراقي الخاص وتشجيع الاستثمار المحلي".

يشار إلى ان فيصل وسام الهيمص، يشغل منصب مدير المصرف العراقي للتجارة وكالة بعد ان تم اعفاء المديرة السابقة حمدية الجاف من رئاسة المصرف على خلفية قضايا واتهامات بالفساد في عام 2016.

وبعد كل هذا الوقت، من التحايل على دعوة النزاهة النيابية، رصدت "المسلة"، في الفترة القريبة الماضية تجدد الدعوات بين الأوساط السياسية العراقية، والنخب والمؤسسات المالية، الى إقالة مدير "المصرف العراقي للتجارة" وكالة، فيصل وسام الهيمص، من منصبه لعدم تحلّيه بالكفاءة، واستغلال المصرف لأغراضه الخاصة، في تجدّد لمطالبات سابقة لجنة النزاهة النيابية.

ووفق المصادر، التي تتعامل مع البنك، والمتابِعة لسياساته المالية، فان المطالبات بإقالة الهيمص تعود الى عدم كفاءته وسوء ادارته وتعامله غير المنصف مع المستثمرين ورجال الأعمال العراقيين ومخالفته لقرارات وتوجيهات مجلس الوزراء بضرورة دعم القطاع العراقي الخاص وتشجيع الاستثمار المحلي.

وينسّق الهيمص في الأجندة الفاسدة التي خيّمت على أداء البنك مع رئيس مجلس إدارة رابطة المصارف الخاصة العراقية، وديع الحنظل، الذي عُرف عنه المتاجرة بقضية النازحين والاثراء غير المشروع من أموال " حملة أهلنا"، بعد أن اتّهم في أوقات سابقة في صفقات فساد في عقود وزارة الدفاع.

يجدر ذكره، ان فضائيات عراقية نشرت في تموز/ يوليو 2017 عن ان مالك مصرف آشور، وديع الحنظل، استولى على مبالغ التأمينات الكمركية فيما تضاربت الأنباء وقتها في إقالته من منصبه، رئيسا لرابطة المصارف الخاصة العراقية.

وتقول المصادر ان التنسيق بين الهيمص والحنظل، يتركز على دعم العقود الوهمية، وتلقي العمولات من المستفيدين، والقروض بدون ضمانات مقابل "رشاوى" خلف الكواليس.

ويعمد الهميص الى سوء التعامل مع المستثمرين ورجال الأعمال العراقيين الذين لا يتمكن من ابتزازهم بالعمولات والكومشنات.

وتتداول معلومات وردت الى بريد "المسلة" عن ان فيصل الهيمص الذي اسند الى ابن عمه حسين الهيمص، منصب المدير لفرع المصرف العراقي للتجارة في المنطقة الخضراء، ينسقان العمل على العمولات والنسب المالية مع الشركات المتعاقدة مع المصرف، وابعاد الشركات التي لا تستجيب لوسائل الابتزاز.

ووفق المصادر، فقد رُصدت عدة اجتماعات تنسيقية في فندق بابل ببغداد، لبحث الخطط لاستمالة الشركات الأمنية بشكل خاص

لصالح صفقات آل الهيمص، نظرا لما تملكه هذه الشركات من مردودات مالية "ضخمة".

ويدأب الهيمص، وفق المصادر، على دعم شبكة من العملاء للتواجد في الفنادق الفخمة في بغداد حيث يتواجد أصحاب الشركات ورجال الأعمال والمتنفذون في مشاريع الاستثمار، وإقناعهم بضرورة التعامل خلف الكواليس مع الهيمص ضمانا لتمرير قضاياهم المالية.

وكشفت المصادر عن ان المستشار الأمني في مصرف "تي بي آي" علي كريم شغاتي، والمستثمر في فندق الرشيد حسين شعبان، كان لهما التأثير الأكبر في جلب الصفقات والعقود الخاصة بالمصرف، ليتم "تقاسمها وتنفيذها" من قبل المجموعة ككل، التي تضم حسين الهيمص وعلي شغاتي وحسين شعبان، وحنظل وبرعاية فيصل الهيمص.

 المسلة

 


شارك الخبر

  • 6  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •