2019/12/12 17:55
  • عدد القراءات 4102
  • القسم : مواضيع رائجة

قصف القوات الامريكية في العراق يقترب من الخطوط الحمراء.. وواشنطن تحذّر

بغداد/المسلة: افاد تقرير لرويترز ان مسلسل الهجمات الصاروخية لمنشآت عسكرية، تتبع لقوات التحالف الدولي، الذي تقوده واشنطن، على الاراضي العراقية، يتواصل فيما يتهم مسؤولون اميركيون، جماعات عراقية مقربة من ايران بالقيام بتلك العمليات، محذرين من تطور  تلك الاحداث التي قد تدفع جميع الاطراف الى "تصعيد لا يمكن السيطرة عليه".

وتأتي التحذيرات الاميركية الاربعاء، 11 كانون الأول، 2019، بعد يومين من سقوط أربعة صواريخ كاتيوشا على قاعدة بالقرب من مطار بغداد الدولي، ما أسفر عن إصابة خمسة من أعضاء النخبة العراقية (جهاز مكافحة الإرهاب).

ويعود تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران في المنطقة، الى العقوبات الاقتصادية الأمريكية التي تضرب طهران بشدة.

وقال المسؤول العسكري الاميركي، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، "لقد اعتدنا على مضايقة النار". "لكن سرعة (ذلك) كانت (سابقًا) عرضية جدا ... (الآن) يزداد مستوى التعقيد، ويزداد حجم الصواريخ التي يتم إطلاقها في تسديدة واحدة وهو أمر يثير قلقنا للغاية".

وأضاف المسؤول، "هناك نقطة تغيّر فيها أفعالهم الأمور على الأرض وتجعل من الأرجح أن بعض التصرفات الأخرى، وبعض الخيارات الأخرى - سواء من قبل شخص ما ، سواء كان ذلك أو نحن - ستتصاعد عن غير قصد".

وقال المسؤول العسكري، إن تلك المجموعات المهاجمة "كانت تقترب من خط أحمر سوف يرد عليه التحالف بالقوة، ولن يحب أحد النتيجة".

وبرغم ذلك، لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن أي من هذه الهجمات. في حين يتهم المسؤول العسكري الأمريكي، بحسب تحليلات استخبارية للصواريخ وقاذفات الصواريخ، "وحدات مدعومة من إيران".

وفي مقابل ذلك، تتهم بعض فصائل الحشد الشعبي، الولايات المتحدة وإسرائيل بقصف مستودعات الأسلحة وقواعدها.

ويشير المسؤول العسكري الى أن الحكومة العراقية لم تتخذ أي إجراء بشأن هذه الحوادث. "إنه أمر مقلق للغاية بالنسبة لي ... أنه من المقبول أن نتعرض للهجوم من قبل عناصر يفترض أن يتم جلبها تحت قبة الحكومة العراقية كجزء من قواتها الأمنية".

ترجمة "المسلة" عن رويترز


شارك الخبر

  • 3  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •