2019/12/26 10:00
  • عدد القراءات 4746
  • القسم : ملف وتحليل

نار الاحتجاجات تلتهم صور الزعامات المحلية والعربية.. ومتظاهرون: تعبير عن الرفض

بغداد/المسلة: أثارت ظاهرة  تمزيق وحرق صور شخصيات وزعامات، في ساحات الاحتجاج وغيرها، ردود فعل استنكارية، في أوساط سياسية، على مستوى الحكومة والبرلمان.

فبعد قرابة شهرين من انطلاق الاحتجاجات، في بغداد ومحافظات الوسط والجنوب، ضد تردي الخدمات والفساد والبطالة، وكذلك فشل الحكومة المستقيلة في معالجتها، وجدت ساحات الاعتصام، التي لا تملك قيادات واضحة، نفسها أمام حرب الصور.

وفي  رد فعل انتقامي من الاحزاب التي روجت لمرشحيها لرئاسة الوزراء،  مزق متظاهرون صور خمس شخصيات مرشحة.

و وضع محتجون في ميادين احتجاجية أخرى، اشارة "كروس" على صور مرشحين على خلفية ارتباطهم بكتل وأحزاب سياسية.  

وقال متظاهرون لمراسل المسلة ان صور مرشحي الاحزاب سرعان ما تطبع، ليتم حرقها او وضعها تحت الاقدام، او تمزيقها، تعبيرا عن الرفض للطبقة السياسية.  

التظاهرات التي أفرزت شعارين واضحين "نريد وطن"، و"نازل آخذ حقي"، بدأت برفض جميع الرموز السياسية. كما ملأت الأغاني الوطنية والحماسية العراقية الشوارع، لكنها بدأت تأخذ ـ في جانب كبير منها ـ منحى سياسيا، يذكّر بالانقسامات الطائفية.

وفي مقابل ذلك، وفي 14 كانون الاول، 2019،  رفعت مجسمات وصور مسيئة لشخصيات وزعماء عرب واجانب، الامر الذي احرج الحكومة واضطرها الى اصدار بيان استنكاري، على حرق صور زعامات دول "يملك العراق علاقات طيبة معها".

وقال رئيس الحكومة المستقيل عادل عبدالمهدي، في بيان اطلعت عليه "المسلة"، الأحد، 15 كانون الأول، 2019، "رفضنا واستنكرنا ادراج اسماء قادة وشخصيات عراقية معروفة لها تاريخها ودورها السياسي بمحاربة داعش في قوائم عقوبات وممنوعات من قبل دول لنا معها علاقات واتفاقات. كذلك نرفض و نستنكر اهانة اعلام وصور زعماء لبلدان لنا معها علاقات واتفاقات من قبل متظاهرين عراقيين، او اهانة متظاهرين اخرين لاسماء وصور شخصيات عراقية معروفة".

كما أعرب تحالف القوى العراقية، السبت، 14 كانون الأول، 2019، عن أسفه لردود الأفعال "غير المسؤولة" والتي تسيء لعلاقات العراق وعمقه العربي، في اشارة الى تظاهرة أهل الحق، التي أحرقت خلالها صور الرئيسين الاميركي والاسرائيلي، ترامب ونتنياهو، وولي العهد السعودي ابن سلمان.

المسلة


شارك الخبر

  • 1  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •