2019/12/20 11:43
  • عدد القراءات 3989
  • القسم : مواضيع رائجة

الكتلة الأكبر تواجه اجندة إقليمية ضاغطة لإفشال مرشحها لرئاسة الحكومة

بغداد/المسلة: تفيد مصادر بان اختيار رئيس الوزراء أصبح اكثر تعقيداً بسبب الخلافات السياسية والتدخلات الدولية.

وبحسب مصادر المسلة فان جهات اقليمية بدأت مرة أخرى في التدخل في امر اختيار رئيس الوزراء، يقف في مقدمتها الولايات المتحدة الامريكية.

وادت الخلافات وتدخلات الدول الى تأخير تقديم المرشح لحين انتهاء المدة الدستورية حتى يتم الذهاب الى المادة ٨١ الامر الذي يجعل برهم صالح يحتل منصب عبد المهدي.

وبحسب المصادر فان الولايات المتحدة كانت تفضل أسماء قريبة منها، الا ان تشكيل الكتلة الأكبر حال دون ذلك، حيث نجحت الأطراف الشيعية في الاتفاق عليها لغرض ترشيح السهيل لتشكيل الحكومة.

ووفق المصادر فان رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، ووفق اجندة موجّهة رفض ترشيح قصي السهيل وكانت هناك "معركة" في البرلمان لإفشال التكليف، الا ان قيادات الكتلة الأكبر أصرت على السهيل بعد اتفاق مع الأكراد وأطراف من السنة..

 وسائل الاعلام الخليجية المعبرة عن الاجندة الإقليمية اشاعت الخميس 19 ديسمبر (كانون الأول)، بأن طائرة مسيرة (درون) حلقت للمرة الثانية فوق قصر رئاسة الجمهورية العراقية، لاجبار رئيس الجمهورية على تمرير مرشح الكتلة الأكبر، في محاولة منها لحرق هذا الخيار، وجر المسارات الى ما ترغبه الاجندة الدولية والخليجية.

المسلة


شارك الخبر

  • 1  
  • 5  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •