2019/12/23 18:10
  • عدد القراءات 3098
  • القسم : مواضيع رائجة

مشروع "تسقيط" الزعامات الشيعية ينجح بامتياز

بغداد/المسلة: ترى أُطْروحَات ان انجاز مشروع "تسقيط" كل الزعامات الشيعية: أفندية، ورجال دين، ضمن خطة مدروسة،  قد نجح الى حد كبير في نزع ثقة شيعة العراق بأنفسهم وقادتهم.

إذ ترتكز الاحتجاجات غير المسبوقة، التي عمت المناطق الشيعية، على جيل، لم يعش أزمة "المظلومية"، التي مرارا ما تستند عليها القوى السياسية في خطابها للجمهور الشيعي، بعد مرحلة ما بعد 2003.

وكان لهذا الارتكاز موطئ قدم لنفوذ خارجي، يحمل توجها واحدا: انتزاع الثقة من "المكون الأكبر"، بالتركيز على استغراق النخب الشيعية، في الفساد، والأحزاب في جمع الأموال، وتبعية الولاءات.

وضمن هذا السياق، يقول عصام عدنان الصميدعي، ان "الشيعة وطوال ١٦ سنة، في قيادة رئيس الوزراء، أثبتوا فشلهم بالإدارة"، في تكرار لهذه المقولة التي تداولتها الادبيات السياسية العراقية والعربية.

لكن الكاتب والناشط مكي السلطاني، يرجع هذا الفشل الى "غطرستهم وتعنتهم وفسادهم واستهانتهم بإرادة الشعب"، في اشارته الى النخب.

في حين يقلل الكاتب والاعلامي  إياد عطية، من أهمية مشروع التسقيط بأنه "بالإمكان ان يدافع عن الديمقراطية، التي ستكون كفيلة بانتاج زعامات دولة وليس زعامات فشل ومحاصصات ونهب".

وكان المهندس  عامر المدحتي، يحمل وجهة نظر مختلفة، بذهابه الى ان "اﻷحزاب الشيعية هي من اسقطت نفسها بيدها"، وفي مقابل ذلك يستنتج بأن "الشارع الشيعي، صار اليوم اكثر وعيا من ذي قبل، وتجاوز حدود الطائفية. انما صار يهتف باسم الوطن، فحسب".

المسلة


شارك الخبر

  • 4  
  • 13  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   3
  • (1) - رشيد سلمان
    12/24/2019 8:25:43 AM

    القائد النزيه الشريف الذي يضع خدمة المواطن قبل مصلحته الشخصية لا يمكن (تسقيطه) باية وسيلة. القادة الشيعة اثبتوا انهم فاسدون همّهم الوحيد نهب المال العام و هدروا نفط اهل الوسط و الجنوب على الاخرين بينما اهل الوسط و الجنوب يعانون من الفقر والبطالة و غياب الخدمات الضرورية. هذا يعني ان القادة الشيعة الفاسدين هم الذين (سقّطوا انفسهم) و لا توجد مؤامرة عليعم.



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •