2019/12/25 12:15
  • عدد القراءات 2097
  • القسم : ملف وتحليل

هل يخلّص الترشيح الفردي قانون الانتخابات الجديد من سطوة الأحزاب؟

بغداد /المسلة: يستمر الناشطون بالاحتجاجات، في ساحة التحرير في بغداد، معتبرين أن قانون الانتخابات الجديد يعد خطوة على الطريق الصحيح بعد ان طالبوا منذ بداية الحراك بتغيير قانون الانتخابات، وتحويل العراق إلى دوائر متعددة صغيرة تعتمد الترشيح الفردي. مؤكدين بأنهم سيواصلون ضغوطهم من أجل تحقيق جميع مطالبهم الرامية إلى إصلاح العملية السياسية برمتها وعدم الاكتفاء بالحلول الترقيعية.

من جانبه، قال نائب رئيس اللجنة القانونية النيابية، محمد الغزي، في مؤتمر صحافي بمبنى البرلمان، إن "القانون يمثل استجابة لمطالب المتظاهرين وسيكون هناك دوائر متعددة في كل محافظة وبآلية الانتخاب الفردي، أي أن النظام الانتخابي الجديد سيغير من الخارطة السياسية مستقبلا".

وصوّت البرلمان، الثلاثاء، على قانون الانتخابات الجديد بصيغته المعدلة التي تحول العراق من الدائرة الواحدة لكل محافظة إلى تقسيم المحافظات إلى دوائر انتخابية صغيرة، كما اعتمد القانون الجديد على الترشيح الفردي بعيدا عن سطوة القوائم الكبيرة، ويعد ذلك المنجز الثالث الذي يتحقق للمتظاهرين بعد استقالة رئيس الوزراء، عادل عبد المهدي، بداية الشهر الحالي، وتغيير أعضاء مجلس المفوضين واستبدالهم بقضاة استجابة للضغوط الشعبية.

وتسببت المادة 15 من قانون الانتخابات، بخلافات عميقة بين الكتل طيلة الفترة الماضية، ونصت المادة على أن يتم اعتبار كل قضاء، مدينة، دائرة انتخابية، على أن يكون لكل 100 ألف شخص مقعد بالبرلمان، وفي حال قل عدد نفوس القضاء عن هذا العدد يدمج في قضاء مجاور له.

كما جاء في المادة ذاتها أن الترشيح للانتخابات سيكون فردياً ضمن الدائرة الانتخابية، ويعد فائزاً بالانتخابات من يحصل على أعلى الأصوات في الدائرة، وفي حال تساوي الأصوات يتم اللجوء إلى القرعة.

وتنظم المادة 16 من قانون الانتخابات كوتا النساء التي يجب ألا تقل عن 25 في المائة من عدد أعضاء البرلمان، على أن تتم مراعاة حصول النساء على ربع المقاعد في كل دائرة انتخابية.

وذهب الباحث في الشؤون الانتخابية العراقية، علي السعدي، إلى القول إن الجماهير هي التي أرغمت البرلمان على تبني هذه الصيغة في قانون الانتخابات التي ستساهم في إضعاف سطوة القوائم الانتخابية الكبيرة، وأن تبني الترشيح الفردي سيمنح الفرصة لأي شخص مستقل أن يرشح نفسه في دائرته الانتخابية الصغيرة دون الحاجة إلى حزب كبير

  

 

المسلة


شارك الخبر

  • 1  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •