2019/12/29 23:30
  • عدد القراءات 6024
  • القسم : موقف

الصراع الإقليمي يتربّص بالعراق

بغداد/المسلة: العراقيون، في ساحة التظاهرات وخارجها، يتّفقون على عدم المساومة على الدم العراقي، وان أي استهداف لأرضهم، هو عمل عدواني، ينتهك السيادة، ويجرّ الصراع الإقليمي الى بلادهم، التي حوّلتها الحروب والصدامات منذ ثمانينيات القرن الماضي الى خراب وركام.

--

استهداف مواقع لقوات الحشد الشعبي، غربي الأنبار، يُدخِل البلاد في حالة اشتباك أمنى، يتواصل ويتفاقم. و مع احتمالات ردود الأفعال على الضربة، تتصاعد مخاطر حرب دامية لا يريدها العراقيون.

-

الصراع الإقليمي على ما يبدو يريد ان يتّخذ من العراق، ساحة محورية، ليكون العراقيون من جديد، ضحية، بعدما تقمّصوا هذا الدور، قسرا، لعقود على مسرح الاحداث الذي اصطبغ بلون دماء شبابهم.
-

واشنطن مُطالبة بالالتزام بالاتفاقات الأمنية المبرمة، وعلى الحكومة إلزامها بها، فمن غير المعقول ان هذه القوات المرابضة على ارض العراق تقتل ابناءه، فيما الغرض الأساس لوجودها، هو الدعم في مواجهة الإرهاب وحماية العراقيين منه، ليحدث العكس تماما، اليوم، حين تفتك طائرات الولايات المتحدة وصواريخها بهم.

-

سوف تتكرّر المجازر، ما لم تتخذ الحكومة، الموقف الحازم، وما لم تستنكر ساحات التظاهر بوضوح، العدوان، وما لم يتوحّد العراقيون في جبهة واحدة، ضد كل من يحاول تصفية الحسابات على ساحات بلادهم.

توقيع المسلة


شارك الخبر

  • 2  
  • 7  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •