2020/01/01 14:10
  • عدد القراءات 2312
  • القسم : مواضيع رائجة

مسؤولون عراقيون نافذون يتظاهرون أمام اكبر سفارة أمريكية بالعالم .. الاحتجاج بالضد النوعي الى اين؟

بغداد/المسلة: كاد متظاهرون عراقيون، الثلاثاء الماضي، اجتياز بوابات السفارة الأمريكية المحصنة في المنطقة الخضراء والتي تحيطها بها هالة خرافية، من الحماية، والاهمية السياسية والدبلوماسية، والرمز الصارخ للنفوذ الأمريكي في العراق، منذ العام ٢٠٠٣، حيث بنت الإدارة الامريكية هذه البناية الضخمة، في حرص كبير على تذكير العراقيين، بان القوات الامريكية هي التي ازاحت نظام صدام حسين، وان من حقها البقاء في هذا البلد.

اختار مناصرو الحشد الشعبي الذي تلقى ضربات جوية من الطائرات الامريكية، الأسبوع الماضي، من السفارة، فرصة للرد على الهجوم، ونجحوا في الوصول الى بواباتها والصعود الى أبراج الحماية، وتهميش زجاج كرفات امنية فيها، كما أظهرت صورة مشاركة سياسيين وقادة امنيين بارزين في التظاهرات أمام السفارة، الامر الذي دفع وزير الخارجية الأمريكي الى وصفهم بانهم "مشاركون في الاعتداء على السفارة"، كما تحدث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عن ان قوات أمريكية عالية التدريب ومعدات متطورة جدا أصبحت بحوزة السفارة.

تكشف التصريحات الامريكية، عن الأهمية القصوى التي توليها واشنطن للسفارة، فيما بدا واضح ان المتظاهرين الموالين للحشد الشعبي، اختاروا السفارة، كساحة مواجهة مع واشنطن.

سوف تلقي احداث السفارة بضلالها على العلاقات العراقية الامريكية، وسوف تسعى واشنطن الى الرد، على زعماء عراقيين، تعتقد واشنطن ان لهم صلة بالهجوم على السفارة، الامر الذي يعقّد الازمة التي تفجرت في وقت تستمر فيه التظاهرات الشعبية ضد النظام السياسي في العراق.
وبسبب هذا التزامن، فان هناك من يعتقد ان الامر سيؤول الى تظاهرات جديدة في العراق ضد الولايات المتحدة وانصارها، توازي تظاهرات ساحة التحرير ومدن العراق المطالبة بالإصلاح.
 

مواصفات السفارة

يصف تقرير لشبكة "فوكس نيوز"، بأن السفارة الأميركية في بغداد تعد الأكبر حول العالم إذ تماثل مساحتها نفس مساحة مدينة الفاتيكان، وقد أقيمت السفارة على مساحة 104 فدانا .

وقد افتتحت السفارة في كانون الثاني 2009، بعد سلسلة من عمليات الإنشاءات تخطت تكلفتها الـ 750 مليون دولار، حيث تستوعب نحو 16 ألف موظف ومقاول.

ويقع مجمع السفارة على نهر دجلة غرب جسر 14 تموز‎، وتتكون من 21 مبنى، بمساحة تقارب 80 ملعب كرة قدم، ما يجعلها أكبر من مجمع الأمم المتحدة في نيويورك.

تتولى قوات المارينز حماية السفارة الأميركية في بغداد، التي عززت هياكل مبانيها أكثر من السفارات الأخرى بمقدار مرتين ونصف، بالإضافة إلى احتوائها على خمسة مداخل أمنية مشددة، ومدخل طوارئ.

ولم ينشر تصميم السفارة الهندسي علنا، إلا أنه تم تصميمها بإمكانيات تضمن لها الاكتفاء الذاتي من الطاقة والمياه، في ظل انقطاع الكهرباء والمياه في بغداد، والاضطرابات الأمنية التي تندلع من حين لآخر.

ويبلغ ارتفاع السور المحيط بالسفارة نحو 9 أقدام على الأقل، وهو مصنوع من الخرسانة المسلحة القوية لدرجة أنها تكفي لتشتيت قوة الانفجار الصادر عن تفجير سيارة مفخخة أو صواريخ، أو قذائف هاون.

ومن الداخل، تم تحصين السفارة بشكل استثنائي، حيث تم تصميمها وكأنها حصن أميركي مضاد للقنابل البيولوجية .

المسلة

 

 

 

 

 


شارك الخبر

  • 0  
  • 13  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •