2020/02/05 13:40
  • عدد القراءات 6464
  • القسم : موقف

مع رئيس الوزراء المكلّف من أجل العبور

بغداد/المسلة: يسلك العراقيون، نقلة مهمة نحو الاستقرار، بتكليف محمد علاوي رئيسا للوزراء، إدارة مرحلة انتقالية معقدة جدا ، يُفترض بها ان تؤدي في نهاية الشوط الى تشكيل حكومة دائمة بعد اجراء الانتخابات المبكرة، التي تعهّد بها علاوي.

رئيس الوزراء محمد علاوي، ليس حديثا على المسؤولية، وهو صاحب تجربة وخبرة وتأريخ سياسي، وهي مواصفات تضعه أمام مسؤولية مضاعفة في تسكين الشارع، وتأمين الاستقرار السياسي والاجتماعي واختيار فريق حكومي منسجم وجدي، في تحديد الشخصية الأقدر على إدارة الوزارات.

الأولوية اليوم الى التوافقية، بعد تجربة مريرة في عدم الاستقرار الأمني في حقبة داعش، والسياسي والاجتماعي في فترة التظاهرات، ما يضع المتظاهرين والقوى السياسية، على رغم التفاوت في بعض الأهداف ووسائل التعبير، أمام ضرورة الانعطاف نحو علاوي.

الاستمرار في الاختلاف والتثوير الدائم للمجتمع، والتعبير عن الرفض بوسائل عنفية، لن يحقق استقرارا، بل ويجعل الأوضاع امام فتيل الانفجار الدائم، نتيجة فراغ سياسي وأمني، لا تحمد عواقبه.

الفترة الانتقالية تتطلب قبل كل شيء، الوحدة، والتهدئة، من اجل التحضير لانتخابات مبكرة، لن تُستوثق ما لم تُوفّر الحكومة الانتقالية لها، عوامل النجاح، ولن يكون ذلك الا بالوحدة والتهدئة، والتفاؤل.

توقيع المسلة


شارك الخبر

  • 8  
  • 18  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •