2020/02/06 14:39
  • عدد القراءات 1785
  • القسم : المواطن الصحفي

معسكر الرشيد ... تلوث بيئي يهدد الصحة العامة منذ سنين

بغداد/المسلة:  كتب المهندس اياد 

ﻻزالت سحب كثيفه من الدخان تنبعث من معسكر الرشيد ..ﻻزالت تنبعث ومنذ اكثر من سنتين وبكل اصرار وتحدي ...وهذه المره تحدي سافر  لصحة اطفال العراق حتى ان تأثير هذه السموم وصل الى مناطق بعيده جدا في غرب بغداد 
دخاخين ...وبشيئ من السخريه جمع دخان ...يبدأ انبعاث هذه الدخاخين ليلا وفي ساعة متئاخرة منه ..حتى ان منحسسات الحريق في مقر عملي القريب  نسبيا من معسكر الرشيد تتحسسن هذه  الدخاخين وتطلق صفارات التنبيه 
أتمنى ان يكون لدى مدير بلدية الغدير  او بغداد الجديده  او الكراده احساس بمستوى احساس  منبهات الحريق هذه .

أﻻ  يرى أولئك الساده ان صحة اطفال العراق  غاليه ام انهم تناسوا ان في العراق اطفال ؟

تصوروا ان اطفال العراق يستنشقون وفي ساعات الصباح الباكر دخاخين  ..فكيف ستكون صحة اولئك الاطفال بعد أن يغدوا شبابا 

والغريب ان قرب تلول النفايات المحترقة  هذه  في معسكر الرشيد يوجد مشروع للطمر الصحي....وهو من مشاريع الفساد  القاتل  
وهذه المره قاتل ﻷطفال العراق...بكل اصرار وترصد  وهو قتل عمد بلغة القانون 

وبدل ان تعالج هذه الكارثه البيئيه لجأ المسؤولون  الى وضع قطع من الجينكو بمحاذات  سياج الطريق السريع الذي يشرف على معسكر الرشيد حتى يخفو مشروع الطمر الصحي الفاشل واكوام النفايات المحترقه ..والدخاخين المنبعثه منها 
كمثل النعامه... مثل اولئك المتسيدون على اكوام من الفساد يخفون رؤسهم ويظهرون مؤخراتهم دون عيب اول وجل  

ﻻاعتقد ان هناك من يسمع او يستجيب  لهذه الكارثه  ممن تسيد بغطرسه او فشل للمسؤوليه الوطنيه  ﻷم من يقتل الشباب المتظاهر من اجل الوطنيه ...تسهل عليه قتل ملايين الاطفال 
اقول كما قال الشاعر صاحب العنقاء :

(هل ينبغب أن نطلق الطائر من اقفاصه...
مقبره تمشي معي وسورها ترابي )

ان لي في العراق نخله اعشقها ... وسابقى اعشقى حتى وأن لم تثمر ....وللحديث بقيه عن رمز الوطنيه العراقيه ....معسكر الرشيد

بريد المسلة

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى)، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر


شارك الخبر

  • 13  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •