2020/02/17 17:10
  • عدد القراءات 2642
  • القسم : رصد

صحافة المسلة: مفهوم المعارضة في العراق يتعرض الى التشويش

بغداد/المسلة: اقترب مجلس النواب العراقي من التصويت على حكومة رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي في الثلاثاء المقبل كحد أقصى فيما افادت مصادر بان  الكابينة الوزارية تضم خمس وزيرات.

 وأكمل علاوي كابينته الوزارية على أساس المكونات وليس الأحزاب وأبلغ رئيس الجمهورية والبرلمان بذلك فيما التشاور مستمر بين محمد علاوي والقوى السياسية، اخذا بنظر الاعتبار تحقيق مطالب التظاهرات.

تحديات الحكومة الجديدة 

وتفيد صحيفة الصباح الجديد في مقال بشأن تحديات الحكومة الجديدة، ان أمام الحكومة المزمع تشكيلها خلال الفترة المقبلة جملة من التحديات والاشكاليات القانونية والسياسية والشعبية التي لا تقل خطورة عن التحديات التي واجهتها الحكومات السابقة ففيما يتعلق بالجانب الشعبي ماتزال ساحات التظاهرات مستمرة،  وثمة من يهدد باتخاذ مظاهر احتجاجية مختلفة وتصعيدية .

علاوي التقى ب100 شخصية واختار منهم 22 وزيرا 

ويرى الباحث في الشأن السياسي احمد الشريفي وفق ما نشرته صحيفة المشرق ان الاعتراضات السياسية من بعض الكتل البرلمانية تبدو كبيرة وقد تعرقل التوافقات حول الحكومة المقبلة، الا ان النائبة ندى شاكر جودت كشفت عن استعداد 170 نائبا للتصويت على حكومة علاوي في حين اكد رئيس كتلة بيارق الخير محمد الخالدي ان رئيس الوزراء المكلف التقى ب100 شخصية واختار منهم 22 وزيرا.

حلول منصفة

وافادت صحيفة الصباح الجديد في مقال، يكثر الحديث عن الشروط المطلوبة لتمرير حكومة السيد محمد توفيق علاوي داخل قبة مجلس النواب وتكثر معها المطالبات الحزبية والشعبية بتنفيذ مجموعة من الالتزامات التشريعية والتنفيذية التي تقع على عاتق الحكومة المقبلة وسواء اكان المطالبون معارضين أو مؤيدين للسيد علاوي في مهمته الجديدة فإن الواقع يقول أن الحكومة المقبلة لديها مهمة محدودة وليس لديها زمن مفتوح.
وكلما سارع السيد علاوي بتقديم حكومته لنيلها الشرعية فإنه سيختصر الجهود ويقرب المسافات من اجل تنفيذ الاستحقاقات المقبلة.

الحكومة الانتقالية.. مهام محددة وتحديات مشددة

ونشرت صحيفة "المستقبل العراقي" بشأن مهام الحكومة الانتقالية، بان العراقيين في أمثالهم يقواون : كل تأخيرة وبها خيرة، ولعل هذا المثل ينطبق على واقعنا اليوم، فبعد تأخير طويل، نجح رئيس الجمهورية بتكليف السيد محمد توفيق علاوي، لتشكيل الحكومة الانتقالية، التي لن تكون مهمتها سهلة على الإطلاق، فثمة تداعيات كبيرة وخطيرة يشهدها العالم والمنطقة والعراق، تتطلب وجود حكومة عراقية قوية، قادرة على اتخاذ القرارات المهمة، التي ترقى إلى أهمية وخطورة تلك التحديات.

 تمثيل سياسي

وافاد مقال في صحيفة الصباح الجديد بشأن التظاهرات، انه ومع استمرار التظاهرات الواسعة في العراق يتبلور سؤال مهم هو هل تنجح حركة الاحتجاجات الواسعة المتمثلة بهذه التظاهرات في التأسيس لمعارضة سياسية حقيقية ممثلة داخل قبة البرلمان لديها القدرة في الدفع بسلطة جديدة تعكس تطلعات العراقيين الناقمين على الاوضاع في بلادهم ؟ وحتى يمكن الإجابة على هذا السؤال المهم لابد من الانطلاق من مفهوم المعارضة الذي تعرض إلى التشويش واتخذ اشكالا متعددة في ظل النظام السياسي الحالي ويمكن القول ان نضجا سياسيا متكاملا لهذا المفهوم لم يتحقق في العراق مع الاقرار بأن الدستور العراقي يتيح لهذا الانموذج السياسي أن يمارس حقه في التعبير عن آرائه.

المسلة 


شارك الخبر

  • 3  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •